دورة "بوصلة الخطوبة" مع أ.خلود الغفري / المحاضرات فقط (يمنع الرد) - الصفحة 3 - منتدى عالم الأسرة والمجتمع
logo

الملاحظات

المقبلين على الزواج مواضيع تهم المقبلين على الزواج من الرجال والنساء

موضوع مغلق
قديم 28-10-2010, 01:15 AM
  #21
أ.خلود الغفري
كاتبة زوجية ومرشدة أسرية
 الصورة الرمزية أ.خلود الغفري
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 97
أ.خلود الغفري غير متصل  
السبب الاول:

لاجعلكِ تعرفين انكِ وغيرك (الا القليلات) ما زلتِ تفكرين بالطريقة المثالية الضيقة اياها..

قولي لي مثلا..


لماذا لم تأتِ على سيرة حمولتك او “اهل زوجك” ضمن ما يمكنك تقديمه؟
الن يكونوا جزءا في حياتك بعد الزواج وسببا في سعادة زوجك؟
ام انه سيناريو اسقطته من حساباتك أملاً منك ان تكون صورة زواجك بيرفكت من غيرهم؟؟

لماذا لم تأت على ذكر الميزانية.. المادة.. كيف ستتصرفين حيالها؟؟

لماذا لم تأتِِ على ذكر اهدافك في الحياة
وكيف يمكنك تحقيقها في اطار الزواج وفي اطار سعادتكما معا؟

لماذا لم تتحدثي حول طريقتك في حل الخلافات المتوقعة بينكما؟
كيف ستتحملين اخطاءه وتغيراته وتسعين لادامة الحب بينكما؟

شوفي يا ستي..

العقلية الاستثمارية الفاشلة..
هي التي تسرح بخيالها وترسم افضل سيناريوهات وردية للمشروع
لتصاب بالشلل عند اصطدامها بأول سيناريو سيء!

والعقلية الاستثمارية الناجحة..
هي التي ترسم جميع السيناريوهات.. الجيدة والسيئة معا..
وتتحضر لجميع الاحتمالات معا..
وتعمل على انجاح المشروع عند مواجهتها لكل سيناريو!


الزواج مشروع استثماري وشراكة استراتيجية مدى الحياة..
اكررها للمرة الثالثة والعاشرة والالف..


وعندما تبدئين بالتفكير في الزواج على هذا الاساس..
عندها ستخطين اولى الخطوات للنجاح في زواجك ان تيسر باذن الله تعالى


اهاا.. وصلت الشوكولاتة الساخنة.. وفوقها كرة أيسكريم طلبتها خصيصا لاجلك من Mado..
محلات تركية مشهورة بانتاج الحلا واجود انواع البوظة الاصلية..
ستشعرين بها تمط وتذوب ببطء في فمك لتسكر عقلك بين المذاقين الساخن والبارد..
خذي لك رشفة.. ما رأيك؟؟





طيب.. ستقولين يا استاذة خيييير انتي وافلام الرعب هذه؟
لسه قبل محاضرتين كنتِ تحكين عن فوائد الزواج وايجابياته..
فلم اليوم انقلب حالك تبشرين بالسلبيات والسيناريوهات السوداء؟

اقول لك..

بان اجمل ما في الزواج هو ان تكون الامور تحت سيطرتك..
وان تفقدي السيطرة في نفس الوقت!

ان تتركي العنان لمشاعرك.. ولاوقاتك اللحظية وايامك بالقرب من زوجك وابنائك..
فتعيشين لحظات الفرح والالم والسعادة وا لحزن كلها دون تكلف او توقع..

بنفس الوقت.. ان تكون الامور تحت سيطرتك..
فتتعلمين من كل لحظة تمر بك لتكون لحظتك التالية افضل..
وتمتنين لكل المشاعر التي عشتها لتكون المشاعر القادمة اروع..
وتضيفين لرصيد خبراتك وتجاربك..
وما تعلمته قبل الزواج الى ما تعلمته بعد الزواج..
حتى يصبح لديك منه ارثا ومخزونا هائلا..
تنقلينه بكل فخر لابنائك والناس من حولك


ستعيشين في كل عام ازمة او ازمتين “على الاقل”…
تزلزل كيان زواجك وتوشك على تدمير وانهاء مشروع عمرك..

وفي نفس الوقت..

ستعيشين لحظات ومواقف مع زوجك وابنائك..
تستجدي دموع فرحك وامتنانك وشكرك لله رب العالمين!

لن ابااااالغ.. وكررتها عشرات المرات لمن حولي..


بأن الزواج كفاح يومي مستمر.. ضد الكثير من الدعة والهدوء وراحة البال..
لتصلي الى مستويات اعلى من الدعة والهدوء وراحة البال.. وهكذا دواليك


انتهينا من النصف الاول من دورة بوصلة الخطوبة تقريبا،
تحدثنا عن “هي” واسس القرار الناضج، “هي” والزواج، “هي” و”من؟”..
وكنت اود توفير ما كتبته اعلاه للمحاضرة الاخيرة،
لكن اردت فقط ان اوقظك من نومة العسل،
لتقفي امام خلية النحل وتتعلمي جديا كيفية جمع العسل


السبب الثاني:

هو انك ربما تساءلتِ عن توقعات عريسك حول ما يريده منك في اطار الزواج..
وهو ما سيكون في محاضرتنا لهذا اليوم..


محاضرة اليوم عن “هو”
هو بشحمه ولحمه هذه المرة.. جاء وطرق الباب اخيرا.. ليخطبك ويطلب يدك

وبغض النظر عن اختلاف مسألة عدد مرات الرؤية الشرعية باختلاف مجتمعاتنا،
لنفترض الاسوأ وانه لديكِ فرصة واحدة One Shot يعني..
فما هي افضل ثلاثة اسئلة يمكنك سؤالها للعريس؟
كيف تكتشفين دينه ودماثة اخلاقه؟


ستفعلين ذلك في خطوتين باذن الله: الحديث مع الخاطب، والتحقق من مصداقية الخاطب.


__________________
أ.خلود الغفري
كاتبة زوجية ومرشدة أسرية

مدونتي:


قديم 28-10-2010, 01:18 AM
  #22
أ.خلود الغفري
كاتبة زوجية ومرشدة أسرية
 الصورة الرمزية أ.خلود الغفري
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 97
أ.خلود الغفري غير متصل  
الخطوة الاولى: الحديث مع الخاطب

تتقدمين بكل ارتجافة جسدك الذي يتصبب بعرق الخجل تجلسين بجواره مطأطئة رأسك
لا تعرفين كوعك من بوعك (وربما الأخ ليس باحسن حالا منك)،
تغمغمين بدعوات غير مفهومة على استروجينات
وعلى استاذة خلود التي حرضتك على التحدث مع هذا العريس ليطمئن قلبك..

رغم انني اتمنى ان تكون هذه هي جلستك الثانية او الثالثة،
بعد ان شكّل القبول لديكما دافعا لمعرفة المزيد عن بعضكما (في وجود المحارم)
واعطاء القرار المصيري اخيرا..

ولكن لا تقلقي.. لدي اقتراح جميل لثلاثة اسئلة،
يمكن ان تساعدك في فهم عريسك بشكل افضل.. وبشكل غير مباشر


لا اشجع ابدا ان تسألي هذه الاسئلة بشكل مباشر، انما من خلال الحديث بينكما،
وبشكل عفوي بين اسئلة اخرى لديكِ،
مع التركيز على “كيفية رده” ولغة الجسد الخاصة به.


السؤال الاول: في كم تختم القرآن الكريم؟

هذا سؤال جيد لمعرفة علاقته بربه، وليس كما تعتقدين (وتعتقد اغلبنا) بصلاته في المسجد،
فكم نعرف من رجال يؤدون الصلاة كعادة وحركات، وهم لا يجدون غضاضة في ضرب او اهانة الزوجة.
في حين ان قراءة القرآن الكريم بانتظام، تعكس العلاقة الوثيقة بين العبد وربه، وتعكس محبته لدينه وبذله له.


السؤال الثاني: في حال حدوث خلاف بيننا في الزواج.. وهو امر طبيعي ووارد..
فما هو مرجعنا لحل هذا الخلاف؟
او..
كيف سيكون القرآن والسنة مرجعنا لحل مثل هذه الخلافات؟؟


وهنا افتحي باب الحديث معه.. واستشفي مقدار ثقافته “التطبيقية” حول دينه وسنة نبيه..
وحدود علمه بحقوقك كزوجة.. وحقوقه كزوج.. ومفهومه حول القوامة..
والزوجة الصالحة.. والابوة الصالحة من جهته ومن جهتك…. الخ



السؤال الثالث: على فرض ان الله لم يقدر لنا ان ننجب اطفالا.. هل تقبل ان نكفل أيتاماً؟

طبعا ربما سيثير دهشتك هذا السؤال (وربما حيرتك)..
فاعلمي ان ردة الفعل ستتفاوت مع كل خاطب

فان كان من النوع العجول غير الصبور.. او العصبي..
سيركز على الجزء الاول من السؤال وقد يهاجمك برده:
ماذا تقصدين بهذا السؤال؟ هل لديكِ مشاكل في الانجاب ولا تريدين الافصاح عنها؟

عندها يمكنك الرد بكل براءة بانه
لا توجد لدي مشاكل.. هل لديك انت مشاكل؟
لا مانع لدي في القيام بكشف صحي انا ليطمئن قلبك..
فهل لديك انت مانع للقيام بالمثل؟“…
وبهذا تضمنين الكشف الصحي بدون احراج


وان كان بطبيعته هادئا عاقلا، فانه سيركز على الجزء الثاني من السؤال،
وسيجيبك بكل اريحية .. استهدي بالله ولا تقولي مثل هذا الكلام..
وعلى العموم كافل اليتيم في الجنة مع رسول الله عليه الصلاة والسلام..
وانه يقوم فعلا بكفالة الايتام.. وانه يتمنى حتى في حال الانجاب ان يكفل الايتام معك.. الخ ..

هذا الرد يعكس شخصية هادئة.. متوازنة.. حنونة ورحيمة..
ويعكس علاقة اسرية رائعة وبره بوالديه، وحبه لهما،
وهو ما سينعكس في تعامله معك مستقبلا..
فكافل اليتيم او من يكفل الايتام لا يمكن بحال من الاحوال
ان يكون قلبه قاسيا او عاقا لوالديه.


هذه الاسئلة وضعتها للقياس.. ولايصال الفكرة لديكِ..
يمكنك ابتكار اسئلة اخرى،
ويمكنكِ (ان كنتِ محرجة او لا مجال امامك) ايكال والدك او اخيك لسؤال الخاطب بها بذكاء،
مع متابعة نبرات صوت الخاطب، وسرعته في الرد ومستوى صراحته وغيرها،
لان ذلك سيكشف لك الكثير من شخصيته،
ويا حبذا لو انك تطبقين طريقة كشف الكذب من اتجاه العيون حسب البرمجة اللغوية العصبية
او تطلبين من اهلك من يراقبه في ذلك لو شعرتِ بالخجل اثناء الجلسة.

هذا نموذج (بتصرف) من احدى الردود المتميزة التي وصلتني
حول تجربة احدى الفتيات في سؤال الخاطب
(ولاحظي مقدار الذكاء الاجتماعي في اسئلتها):
اقتباس:
بما انه رجل اعمال مقيم فى بلد غربي، حاولت ان اعرف حقيقة تدينه من غير ما اسال اسئلة مباشرة ( لا يكفى ان يقول اخوه انه متدين او ملتزم و ان يذهب للمسجد مع اخى ..حتى اصدق على طول …)

فى مُجمل الكلام قال انه يفكر فى مشروع استثمارى فى الوطن ..و كنا نتناقش حول هذا المشروع …ثم اقترحت اسم مدينة ليُقيم فيها المشروع، هنا اجابنى “ان الحكومه حتى تعطيه الرخصة تُلزمه فى ذلك المكان بيع الكحول مع المشروع و هذا لن يفعله ” ( هنا عرفت انه صادق يطبق دينه فعلا وانه لا يُدخن و لا يشرب الخمر)

* و وقتها كنت فى اخر سنه لى فى الجامعه وسألنى ما الذى افضله فى العمل، و قلت سالتحق بالعمل فى بنك …..، فاجابنى انه لا يسمح لزوجته المستقبلية بالعمل فى بنك ربوى …لانه حرام، ( انا و اخى ضحكنا لان اخى يعلم اننى كذبت هنا بشان ما اريد ،،،فقط لاعرف موقفه من الربا)

* افتعلت واخى الاصغر منى مشادة كلامية امامه …و يكون اخى الاصغر هو المُخطئ فى حقى ..لارى ردة فعله و كيف سيتصرف ( بالمناسبة فعلتها عدة مرات حتى اتيقن من تصرفاته و حكمه فى العلاقات العائليه ) و هنا التمست مكانة العائلة فى فكره و هذا مهم.

* و غيرها الكثير

* و ايضا فى مُجمل الحديث عرفت ما الذى يُفضله فى ستايل الحياة …كلاسيكى ام مودرن و ما الذى يُفضله فى المرأة …من ناحية شكلها و هندامها داخل المنزل و خارج المنزل و تكلمنا حتى فى السياسه و ناقشنا الذى يدور انذاك و عرفت فكره السياسى.

و صدقينى كله فى
جلسة واحده. و لهذا اقول انه من المهم ان نجلس كلينا مع بعض من افراد العائلتين فهم يساعدوننا فى طرح المواضيع، و انا آخذ ما احتاج لمعرفته حول شخصيته بشكل غير مباشر!

الان.. كيف نطبق هذه الخطوة على بوصلة الخطوبة؟

__________________
أ.خلود الغفري
كاتبة زوجية ومرشدة أسرية

مدونتي:


قديم 28-10-2010, 01:19 AM
  #23
أ.خلود الغفري
كاتبة زوجية ومرشدة أسرية
 الصورة الرمزية أ.خلود الغفري
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 97
أ.خلود الغفري غير متصل  






سنقتطع الجزء السفلي من البوصلة،
ونطبق عليه ما يخص هذه الخطوة حيث ستحتاجين لمعرفة خمسة محاور من المعلومات:

١. تلبيته لـ “من؟”


كم يتحقق في هذا الخاطب من شروطك الستة عشر التي وضعتها في المحاضرة السابقة حول “من؟”

هل تحققت كلها؟ نصفها؟؟

تذكري.. نحن نتحدث عن الشرطين الاساسيين اللذين لا تتنازلين عنهما في كل مجال من مجالات “من” الثمانية.
وما زاد على ذلك فهو خير وبركة..

ثم ضعي درجة امام كل شرط تريدينه وتحقق فيه
(ان تحقق شرط واحد وليس شرطين ضعي نصف درجة)





٢. تلبيتك لتوقعات “هو”

ما الذي يبحث عنه في زوجته المستقبلية؟؟؟ هل هذه المواصفات متوفرة فيكِ ام لا؟؟
حاولي الحصول على هذه المعلومات بطرق مباشرة وغير مباشرة بقدر الامكان
(عن طريقك وطريق اسرتك)
ثم ضعي درجة امام كل شرط يريده ويتحقق فيكِ فعلا.





٣. دعمك لـ “هو”


من اول محاضرة وانا تركتك على راحتك تشترطين.. طيب عزيزتي..
ما الذي ستضيفينه من دعم يحتاجه “هو” لتحقيق اهدافه وطموحاته وآماله
في الزواج وحياته عموما؟ ما الذي سيضيفه زواجه منك انتِ الى حياته؟

هل تعرفين اهدافه اصلا؟

ان كنتِ تعرفينها.. هل لديكِ فكرة عن كيفية مساعدته في تحقيقها؟؟؟

اعرفي اهدافه وطموحاته من خلال مقابلتك معه..
وضعي درجتك على مقياس من خمسة
(بحيث ان خمسة تعني انك تدعمينه بشدة،
وواحد يعني انه ليس لديك استعداد لدعمه ابدا)

٤. دعم “هو” لك

كم يستطيع “هو” ان يدعمك في هذا الزواج؟؟
كيف يمكن ان يدعم احلامك وطموحاتك واهدافك؟
دراستك تعليمك وظيفتك؟؟
امومتك تربيتك؟
علاقاتك الاجتماعية؟؟
طاعاتك وعباداتك؟ كل ما تريدينه في اطار الزواج الحلال؟؟؟؟؟
هل هو متفهم لما تحتاجينه وتريدين تحقيقه في حياتك؟ ١٠٠٪ ام ٧٠٪ ام…..؟؟؟

ضعي علامتك على مقياس من خمسة
(خمسة تعني انه يدعمك بشدة، وواحد يعني لا يدعمك ابدا)


٥. اكسترا..

ماذا لو لم يتحقق في الخاطب كل ما تحلمين به؟
ماذا لو كانت هناك شروط ناقصة (فيما لا يتعلق بأمور الدين الاساسية)
هل يعني انك سترفضينه ببساطة؟؟
اذن لم لا تبحثين عن المفاجآت التي يمكن ان تكون فيه
وتكسبه نقاطا يمكن ان تعوض عن شروطك الالزامية ولو قليلا؟؟

يعني مثلا ان يكون غنيا.. وانتِ لم تشترطي ان يكون غنيا اصلا..
او ان يكون طبيبا متميزا.. وانتِ اشترطتِ وظيفة عادية ومستورة..
او ان يكون له نشاط دعوي.. او حافظا للقرآن الكريم..
او ان يكون شاعرا له نفس ميولك الادبية..او ان يكون وسيما وطويلا..
او انه يعيش في نفس مدينتك.. ولم يكن هذا الامر من شروطك ولكنه كان ليسرك بالتأكيد..

ابحثي ونبشي بكل صدق عن المحاسن والايجابيات الاخرى لهذا الخاطب ..
وما قد يزيد من رصيده وقبوله لديك.. فيما هو غير وارد في قائمة شروطك..
وصدقيني.. ستجدين الكثييير من الامور الاضافية او “الاكسترا” فيه
وضعي لكل ايجابية او اكسترا جديدة درجة اضافية في بوصلتك





ستنتهي ببوصلة بهذا الشكل:





__________________
أ.خلود الغفري
كاتبة زوجية ومرشدة أسرية

مدونتي:


قديم 28-10-2010, 01:21 AM
  #24
أ.خلود الغفري
كاتبة زوجية ومرشدة أسرية
 الصورة الرمزية أ.خلود الغفري
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 97
أ.خلود الغفري غير متصل  
الخطوة الثانية: التحقق من مصداقية الخاطب



نصف الاجتهاد ان تسألي الخاطب اسئلة ذكية..
والاجتهاد كله ان تتحققي من اجابات خاطبك لهذه الاسئلة بذكاء!

ام سعيد.. ربة بيت لا اعرفها شخصيا ولكن اسمع عن اخبارها من حين لاخر،
فهي امرأة تملك ذكاء فطريا واجتماعيا رغم انها امية لا تقرأ ولا تكتب،
وربت دستة من الابناء والبنات بكل تفان وتضحية.
وعندما يحين سن الزواج لاحد ابنائها.. شمرت عن ساعديها..
وأخذت باللف هنا وهناك مع بعض من بناتها، بحثا عن عروس مناسبة..

وكان لها اسلوبا خاصا في البحث عن هذه العروس..
فهي لم تكن جليسة الاعراس لتتابع رقاصات.. عفوا..
فتيات الحفل وهن ينثرن ابداعاتهن على خشبة المسرح.. اقصد على منصة الكوشة..
يتنافسن فيما بينهن لجذب انتباه عيون الحموات المراقبة..
ويقلن لهن بذبذبات رقصاتهن: ها انذا.. زوجوني ابنكن!!!!

لا.. كانت ام سعيد امرأة بسيطة.. صحيح انها امية.. لكن لها نظرة ثاقبة لا تخيب..

كانت عندما تأتي منزلا فيه فتاة في سن الزواج.. تدق على اصحابه..
ثم تقول انها مارة في الطريق.. وتطلب منهم شربة ماء بسبب الحر الشديد..
وترقب ردة فعل اهل البيت!!!!


فان غضبوا او اجابوها ببرود ونفور، تركتهم وصرفت نظرها عن طلب ابنتهم،
وان تواضعوا وهشوا وبشوا وسارعوا باجلاسها اكراما لسنها واعطائها ما تيسر لديهم،
عندها، اتخذت الخطوة التالية وفتحت مجال الحديث معهم..
ومن ثم تطرقت لابنتهم (وكأن الامر مجرد مصادفة)..

ومن احد مواقفها الطريفة التي وصلتني، انها كانت جالسة مع ابنتها الكبرى،
في بيت اهل احدى الفتيات اللواتي تود خطبتها لاحد ابنائها، و
كانت تتجاذب اطراف الحديث مع أم الفتاة فسألتها بعفوية:

كم كانت نسبتها في الثانوية العامة يا أم فلانة؟
اجابتها : والله ابنتنا مجتهدة ومتفوقة.. نتيجتها كانت ٩٤٪ يا غالية..


بعد فترة خرجت الام وجاءت الفتاة ومعها بعض الشراب،
فتجاذبت ام سعيد معها اطراف الحديث وسألتها نفس السؤال:
كم بلغت نسبتك في الثانوية العامة يا ابنتي؟
فاجابت بحياء: ٨٧٪ يا خالة..

وبعد فترة كان المجلس فارغا الا من الاخت الصغرى..
فسألتها ام سعيد نفس السؤال:
كم كانت نسبة اختك في الثانوية العامة يا ابنتي؟
فاجابت ببراءة: ٦٥٪ يا خالة!

طبعا لا مجال للحديث عن موقف ام سعيد من هذه الاسرة
فهي انهت اللقاء بلباقة وخرجت ولم تعد لخطبة هذه الفتاة من اهلها ابدا !

هل الهمك هذا الموقف بما يمكن ان تكشفي عنه من خلال تكرار نفس السؤال
على اناس اخرين يعرفون الخاطب حق المعرفة؟؟


لك الحق كل الحق في توكيل من يسأل عن الخاطب،
وجعل هذا الامر ذو اهمية قصوى، وطلب فرصة من اهل الخاطب اسبوعين او ثلاثة لاعطائهم جوابك النهائي،
في حين تستنفر اسرتك كلها للتحقيقات والاستخبارات حول هذا الخاطب..

وما يهمني هو مقدار مصداقيته في المعلومات التي قالها الخاطب لك او لاهلك..

فكم من استشارات مؤسفة تصلني حول زوجة بائسة تعيش هوة عميقة بينها وبين زوجها،
فقط لانها واهلها صدقوا ما قاله هذا الزوج عن نفسه في الخطبة بحجة انه ابن العم او قريب لهم،
فيدعي انه جامعي مثلا وهو خريج اعدادية، او انه موظف في منصب رفيع وهو بالاصل عاطل عن العمل..

وكل ذلك لان الاهل لم يكلفوا انفسهم عناء السؤال او البحث او الاستفسار “بضميييير”
بحجة انه قريبهم ويعرفونه واهله لن يكذبوا في شأنه

لو انك فتاة.. فرجاااء لا تستهيني بخطوة التحقق من مصداقية اجابات الخاطب بشتى الوسائل!
ولو انك ام.. فارجووووك لا تعبثي بمستقبل ابنتك وتتكاسلي انت ووالدها عن السؤال عن الخاطب
بحجة انكم ارتحتم له وانه باين عليه طيب وابن حلال!!!!!


الزواج مشروع استثماري وشراكة استراتيجية قد تدوم مدى الحياة.. فكري من هذا المنطلق وبس!!!!!!


السيدة خديجة رضي الله عنها،
ما تزوجت من سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام “فقط” من مديح مولاها ميسرة له،
ولكن لانها “ايضا” لمست امانته وصدقها بنفسها في تجارته باموالها،
وبما يشهده بنو قريش كلهم للصادق الامين عليه الصلاة وافضل التسليم.

وسيدنا عمر بن الخطاب..
عندما سمع وهو يتعسعس ليلا امّا تقول لابنتها: اي بنية امذقي اللبن بالماء ان عمر لا يرانا..
فترفض البنية وتقول: ان كان عمر لا يرانا فان رب عمر يرانا..
فيسارع ويخطب هذه البنية لابنه..
فيكون من ذريتهما خامس الخلفاء الراشدين عمر بن عبد العزيز!


وسيدنا موسى عليه السلام..
عندما يسقي بفطرة الشهامة لفتاتين كانتا تذودان عند البئر بسبب زحام الرجال حوله..
ثم ينصرف عنهما بكل ادب وخلق، فيستأجره والدهما للعمل لديه،
ويزوجه احدى ابنتيه لان: خير من استأجرت القوي الامين!

انها المواقف التي تكشف معادن الرجال… وليست الاسئلة فقط!!!


واخيرا.. اختم هذه المحاضرة بقصة مجازية..

كان احد المستثمرين يريد الاستثمار في تجارة جديدة، وهو شراء مزرعة نخيل..
وطلب من احد اصدقائه المتخصصين ان يبحث له عن ارض جيدة..
وجاء الصديق، واقنعه بأنهم دلوه على ارض متميزة، رائعة، انتاجها السنوي هائل وضخم، الخ الخ..
والمستثمر صدق معلومات صديقه.. ولم يكلف نفسه عناء الذهاب ورؤية الارض..
ووقع العقد على اساس ان يرى الارض بعد ذلك..

ثم..

ذهب ليصطدم بالواقع.. فلا الارض موقعها جيد.. ولا النخيل باجود الانواع التي طلبها..
ولا الماء متوفر.. ولا التسهيلات متوفرة…. الخ الخ..

امامه الان خياران..

اما انه يرضخ للامر الواقع.. ويبلع هذه المصيبة..
ويستمر في هذه الارض مع اجراء تحسينات هائلة عليها تستنزف جهده ووقته وماله وعمره..

واما.. ان يحاول التخلص من الارض ويتنازل عنها بثمن بخس!

اي الموقفين تريدين ان تعيشيه؟

الاول ام الثاني؟؟

ام لا الاول ولا الثاني..
وتتأكدين من صلاحية ارضك قبل ان توقّعي على عقد الموافقة والشراء؟؟؟؟؟؟؟

الخيار لك


حتى المحاضرة القادمة..
اتمنى منك تعبئة هذا الجزء من بوصلة الخطوبة الخاص بـ “هو”
(في حال وجود خاطب فعلا)..


وطبعا لم انس السبب الثالث لطرحي سؤال المحاضرة السابقة..
وهو لتحضيرك للرد على آخر سؤال من اسئلة هذه الدورة:


ماذا لو تغير خطيبك بعد الزواج (وهو امر وارد بنسبة ٩٩٪) ..
او انك اكتشفت انه لا يستوفي بعض من شروطك التي طلبتها قبل الزواج (وارد بنسبة ٩٩,٩٪)..
في هذه الحالة.. ما الذي ستقدمينه لهذا الزواج؟



وابشرك.. فهذا السؤال سيهدم اخر قلاع مثالياتك


وبانتزاااارك يا كميل

__________________
أ.خلود الغفري
كاتبة زوجية ومرشدة أسرية

مدونتي:


قديم 01-11-2010, 01:18 PM
  #25
أ.خلود الغفري
كاتبة زوجية ومرشدة أسرية
 الصورة الرمزية أ.خلود الغفري
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 97
أ.خلود الغفري غير متصل  
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عودة مرة اخرى للرد على مشاركات المحاضرتين الرابعة والخامسة (ما تيسر منها):


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صديقة احساس مشاهدة المشاركة

وعندي استفسار الله يوفقك متعلق بسؤالك السابق المتعلق بسؤال الخاطب
لو الخاطب مابادر بالسؤال زي ماحصل لي هل لو بادرت البنت يكون فيها شيء والا تسكت وبس؟

والله يرزقنا الصالح من عباده
على حسب عادات وتقاليد مجتمعك..
انصحك بفكرة جميلة.. وهي وجود والدك واخيك في الجلسة.. ليشجعوا على كلامه امامك.. يفتحون المواضيع معه.. وانت تستمعين وتشاركين بشكل بسيط.. وتراقبين ردود افعاله وطريقة في الحديث.. وطريقته في الرد عليكِ


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة في الإنتظار مشاهدة المشاركة

استاذه خلوده فرضا : قررت وانا على وجل باني سوف اخفق بقراري هذا وخلاص حسيت مافي الا اني اقرر بالموافقه ..لا طايله سما وشروطي عجزت تتوافق مع المتقدمين ولا طايله ارض ..فقررت اتزوج ..ماهي الامور التي تكون باتفاق بيني وبينه من البدايه وقبل كتابة العقد


يعني لاابي اتشرط واظهر بمظهر الضعف ولا بمظهر القوه ..


تخليييييييييييت واجد عن شروطي لااستقر وارتاح نفسيا ..وخلاص زواجي قريب بس ابي ارسي على بر ويقولوا العود على اول ركزه ابي اكون واضحه ويكون واضح من البدايه
انا لا اعرف طبيعة مجتمعك.. لا اعرف ما هي اهدافك في الحياة..
ومثل هذا القرار يتعلق بكِ انتِ وما تحتاجينه انتِ..
ثم..
الله سبحانه وتعالى يقول "انا عند ظن عبدي بي.. فليظن عبدي ما شاء"
احسني ظنك بالله... احسني ظنك بالله يا انتظاااار..
الامور ليست بهذا السوء والرعب الذي تتصورينه..
هذه دنيا.. فيها الحلو وفيها المر.. لا يوجد شيء سهل ابدا..
والزواج ليس نهاية المطاف.. بل هو بداية جديدة لمطافات اخرى باذن الله..

اخلصي نيتك.. وسيرزقك الله على قدرها وربما اكثر


من اجمل الاجابات التي قرأتها على سؤال المحاضرة الخامسة:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة lovepeaceangel مشاهدة المشاركة



بالفعل هذه جملة نسمعها كثيراً من المتزوجات بعد فترة طالت أو قصرت من الزواج



بداية لابد من بحث أسباب التغيير :


* هل هذه هي شخصيته الحقيقية ؟


( أي أنه كان يعمل في فترة الخطوبة بمبدأ : اني لا أكذب ولكني أتجمّل !)


* أم هذا التغيير بسببي أنا ؟

( أي أنه كان يتصور رد فعل معين مني في مواقف محددة أو طباع معينة ...... الخ)


* أم أنه لظروف طارئة وضغوط تحيط به ؟


( مادية أو تخصّ عائلته .... الخ)


* ام هي نصائح من أولاد الحلال بأن لكل فترة طريقتها في التعامل


( باعتبار أننا قد تجاوزنا مرحلة الخطوبة والكلام المعسول ، وأنه بناء على نصائحهم يجب أن يختبر قوة

تحمُلي وصبري وطولة بالي )




********************************


أما كيف سأواجه هذا الموقف الصعب ...... فهذا بالتأكيد يختلف باختلاف السبب


سأحاول قدر استطاعتي تفهّم جهة نظره والوصول لنقطة تفاهم ترضي الطرفين حولها

وسيكون هناك سؤال يطرح نفسه بكل قوة في هذه المرحلة :

هل نحن ( أنا وهو ) على استعداد للتجاوب والتنازل البسيط للوصول لنقطة التقاء مع الآخر ؟


بمعنى آخر إن وجدتُ فيه عيباً ما ... أو صفة لا تعجبني تفاجئت بها

فهل سيكون عندي صبر عليه ؟ وهل سيكون عندي استعداد لأن أقبله بها ( إن لم تكن خطيرة ومؤثرة)

أو هل سيكون عنده هو استعداد لأن يترك هذه الصفة ولو تدريجياً من أجلي ؟




الخلاصة


الخروج من هذه الأزمة يتوقّف علينا نحن الاثنين معاً


أما لو كان ما اكتشفه فيه من صفات خطيرة ولا يمكن السكوت عنها وبعد محاولات عديدة مني

وهو غير مقتنع بوجود مشكلة من الاساس أعتقد أنني هنا سأضطر للانسحاب !


فبقدر ايماني بأن الطرفين يجب أن يفعلا المستحيل إنجاح هذه الحياة بينهما

إلا أنني لا أتخيل أن أعيش حياة " المضطر "

فالزواج حياة أتمنى أن أعطيها الكثير وبالمقابل أتمنى أن أحصد منها

لكن لا أظن العطاء بلا مقابل هو أمر مُجدي

فالمقابل هنا ليس شرطاً أن يكون مادياً


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة موهبة الكويت مشاهدة المشاركة
ماذا لو تغير خطيبك بعد الزواج (وهو امر وارد بنسبة ٩٩٪) ..
او انك اكتشفت انه لا يستوفي بعض من شروطك التي طلبتها قبل الزواج (وارد بنسبة ٩٩,٩٪)..

في هذه الحالة.. ما الذي ستقدمينه لهذا الزواج؟


اذا كان التغيير بسيط

فعادي جدا لاني اكيد انا بعد راح اتغير

واذا لم يستوف شروطي فاقوم بالواجب من نصح غير مباشر

واحاول ان ارى الخلل


واذا كان هو هذا طبعه من قبل الزواج - مثلا تاخير صلاة الفجر-


فكل شي ياتي بالدعاء


عن نفسي احاول بكل السبل والسوائل والطرق


واستشير


واكيد لا نعدم مساعدتك لنا



واكيد راح اوصل لنقطة وفاق


او راح اوصل لهدفي في النهاية


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رعد وبرق مشاهدة المشاركة
دكتورة ودي اسألك احنا عندنا اهلي لا يفضلون اني اصلا اشوفه واذا طلب يشوفني بيسمحون له لكن ما بيسمحون لي بالكلام معه ولو بوجود محرم مجرد نظره وخلاص الي ممكن نسويه احنا كلام بالجوال فكيف تنصحيني اسوي يعني باي طريقه اسأله وكيف اكتشف الكذب بالبرمجه اللغويه العصبيه ؟ هل اطلب منه يقابلني بمكان عام مع وجود اختي مثلا؟ من غير ما يحس احد ولا هذا جنون ؟

بس بصرااااااااااحه ما ودي اتزوج على عمى ودي اطببق كل الي تقولينه واكون من ال 20 % علما بان اهل الخاطب ينتظرون ردي من شهرين ؟؟
اولا.. لا يجوز ان تقومي بأمر مع خاطبك بدون علم والديكِ.. خذيها قاعدة ولا تخوني ثقتهما بك..
ثانيا.. ناقشي والديك بالمنطق.. حول الرؤية الشرعية.. وليأتوا بدليل واحد من القرآن او السنة يقول ان الرؤية الشرعية مرة واحدة.. ولا يجوز فيها الكلام..

هذا كان احد ردودي في المنتديات على سؤال مشابه لسؤالك:

اقتباس:
انا لا اتي بحلول تناسب مجتمعاتنا الحالية..
انا اطرح حلولا في اطار مفهومنا الاسلامي.. وفي اطار سنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم..
فاذا كانت مجتمعات لا تسمح برؤية الخاطب او محادثته ولو في وجود محارم.. الا بعد العقد..
واذا كانت مجتمعات تستهين بأمر الفتاة لدرجة الا تسأل عن الخاطب بدقة وضمير.. وانه يصلي في المسجد خلاص اجتاز اختبار القبول!
واذا كانت مجتمعات تحرم رؤية الخاطب الا ليلة الدخلة.. او لا تسمح بأكثر من رؤية واحدة.. هي مرة واحدة وخلاص.. عجبك خلاص بيلزق فيكي طول عمرك!!!!
فعلى من يقع اللوم؟؟؟؟؟؟

عندما نحادث الخياط.. والسائق.. والبائع بشكل عادي جدا (مقاضي الحياة اليومية)... ونرجع لنفس البائع لنرجع قطعة ملابس.. ونرجع للخياط مرة عاشرة لنعدل فستان.. ولا نجد حرجا في الحديث والكلام والمكاسرة .. ولا يجد المجتمع حرجا في ذلك.. ولا انه عيب وغلط...


ويجد المجتمع الحرج كل الحرج.. وكل العيب والغلط وانه قلة حياء لما تحادث الفتاة اهم شخص في حياتها وتسأله اسئلة تحدد مصيرها معه.. ليكون شريكها في الدنيا والاخرة.. ويدخل عليها بأغلظ العقود والمواثيق امام الله عز وجل..


فهل اقيم الدورة على اساس مجتمع متناقض يأتي بتشريعاته وتحريماته وتحليلاته من عقله ؟؟

ام على اساس ديني الاسلامي.. وما يقدمه لي من حلول صحيحة حلال؟؟؟؟

انا لا اتوقع ان اصلح مجتمعاتنا واقلبها رأسا على عقب بدورة..

ولكن امل ان يتغير تفكيرك وتفكيرها وتفكيرهن.. وتكن غدا الامهات المؤثرات الفاعلات في تغيير مجتمعاتنا بعد عشرين او ثلاثين سنة من الان!

لنرجع الى تعاليم ديننا الصحيحة.. الذي يقدم حقوق المرأة وراحتها واستقلاليتها في قرار مصيري مثل هذا...


ان توفرت فيكِ اسس القرار الناضج.. فسيكون لديكِ تأثير ايجابي على اهلك.. وستقنعينهم بما تريدين.. وستوضحين اهمية مثل هذا القرار بالنسبة لك.. وانك بحاحة الى معرفة مقدار مصداقية من يتقدم لك بما تحادثينه وجها لوجه..

كلكم راع.. وكلكم مسؤول عن رعيته
-يتبع المحاضرة السادسة باذن الله تعالى-
__________________
أ.خلود الغفري
كاتبة زوجية ومرشدة أسرية

مدونتي:


قديم 06-11-2010, 07:33 PM
  #26
أ.خلود الغفري
كاتبة زوجية ومرشدة أسرية
 الصورة الرمزية أ.خلود الغفري
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 97
أ.خلود الغفري غير متصل  
هــم








تحدثت في مقدمة بوصلة الخطوبة عن محاور ثلاثة ضالعة في خط سير خطوبتك:

هي، هو ، هم.



واليوم وصلنا الى الجزء الذي طال انتظارك له،

والذي كان بودك القفز اليه مباشرة من بداية الدورة

الا وهو الجزء الخاص بـ هم.





وقبل ان اخيب آمالك في الوشوشة لك ببعض الخطط الجهنمية للتخلص من ضغوطات اهلك ومجتمعك في اقناعك بمن لا تريدين،

او اقناعهم بحبيب القلب الذي تريدين

دعينا اولا نعرج على ردودك ومشاركاتك في الجزء السابق من الدورة،

والتي جاءت ردا على سؤالي:



ماذا لو تغير خطيبك بعد الزواج (وهو امر وارد بنسبة 99٪) ..

او انك اكتشفت انه لا يستوفي بعض من شروطك التي طلبتها قبل الزواج (وارد بنسبة 99,9٪)..

في هذه الحالة.. ما الذي ستقدمينه لهذا الزواج؟



واود ان اسجل اعجابي الشديد وغبطتي التي كادت ان تصيبني باغماءة عندما قرأت قراراتك الشجاعة

بالصمود واستكمال المسيرة الجهادية مع زوجك الذي كشف وجهه الاخر المتغير،

مع تصريحاتك النضالية بالرغبة في الاصلاح والتغيير واعادته لجادة الصواب التي كان عليها في فترة الخطوبة …..



كثير من الردود اعترفت ان التغيير سيطالها مع زوجها.. لا شك..

وهذه اعترافات تشهد باستقامتك وحسن طويتك


وردود اخرى وضعت خطة زمنية متقنة.. اهنئها عليها


وبعض الردود عبرت عن صدمتها ورغبتها في الانسحاب المبكر حتى لا تتعب قلبها في موال لا طائل منه!


وبعض الردود.. اقول بعض شمرت عن ساعدها وقررت ان تغير زوجها للافضل..

وتعيده لما كان عليه (في علبته الانيقة قبل الزواج)



وهنا احيلك مرة اخرى “شورت كات” الى المحاضرة السابقة حيث اشرت فيها الى كتاب ما يريده الرجال من النساء



نسيحة يا اختي العزيزة..

اذا كانت نيتك ان تقلبيها مصلحة اجتماعية،

وتتبرعي بجهودك في اصلاح ما افسدته مرحلة “ما بعد الزواج” من اخلاق زوجك او شخصيته،

فاعلمي ان مهمتك الانسانية هذه محكوم عليها بالفشل من بدري



اما اذا قلتِ: انطلاقا من دائرة التأثير الخاصة بي.. سأتغير انا وزوجي للافضل..

التغيير شيء طبيعي وسنة كونية، كلنا يتغير.. لذا.. سأتغير..

وسينعكس تغييري هذا على حياتنا انا وزوجي..

عندها سيكون هناك امل كبير في الاصلاح باذن الله تعالى





وتذكيرا بهدف هذه الدورة بأكملها، والتي تتعلق في كيفية اتخاذ قرار صائب حول الخطوبة،

سيكون حديثي عن “هـم” ، ضمن محاور ثلاث، سيكون لها اكبر الاثر الخارجي في تسيير قرارك باتجاه الرفض او الموافقة:



علاقتك بأسرتك، ونظرة اسرتك للزواج، وعلاقتك بالمجتمع

أولا: علاقتك بأسرتك:


تتشكل علاقتك باسرتك عبر السنوات،

لتتجه اتجاها معينا حسب طريقة التربية التي يتبعها والداك معك،

وقد لخصت شكل هذه العلاقة الى عدة انواع:

علاقة حميمية:


لشدة حبهما لك وتعلقهما بك، يعز عليهما ان تتزوجي وتتركيهما!!

فهما يظنان انك افضل فتاة في العالم،

ولم يولد بعد الرجل الذي سيقدرك حق قدرك

ويرفض والدك ووالدتك العرسان ظنا انهم ليسوا من مقامك

ولن يشيلوكِ على كفوف الراحة كما يفعل والداكِ معك!

علاقة هروب:


وهي نقيض العلاقة الحميمية.. او ما أسميه اللا علاقة..

بمعنى ان جميع حبائل العلاقات بينك وبين أهلك مقطوعة،

يعني بايعتها بايعتها تصادم مستمر مع اسرتك،

توتر دائم.. غضب.. نفور.. حزن وبكاء.. كبت واجبار.. لا احد يفهمك..

وتريدين الزواج بأية وسيلة للهروب من هذه العلاقة وهذه الاسرة بأكملها.

علاقة مادية:


انت عمود واساس هذه الاسرة، لا يمكن الاستغناء عن خدماتك في رعاية اخوتك واخواتك او والدك او والدتك،

او ما تقدمينه من دعم نفسي او مادي (راتبك مثلا)،

فتجد اسرتك صعوبة في اخلاء سبيلك او تركك لتتزوجين

وترفض كل من يتقدم لك لهذا السبب الخفي!

علاقة انتقام:


وهذه العلاقة تشمل جميع انواع العلاقات غير السوية.. بينك وبين اسرتك..

فلربما لا تريدين الزواج اصلا.. لان اباكِ يسيء معاملة امك..

فصرتِ تخافين من جنس الرجال عموما..

ولربما اباكِ او امك يرونك فتاة غير جميلة.. او مطلقة.. يجب تزويجك (او عدم تزويجك) بأي شكل (غصب عنك)..

ولربما ارتكبتِ خطأ او هفوة في مراهقتك.. جعلت والدك يقرر تزويجك لأول من يطرق الباب.. تأديبا لك.
ايا كان السبب.. فان هذه العلاقة المتوترة.. الغاضبة..

يكون لها تأثير اساسي في قرارك في الموافقة او الرفض ممن يتقدم لك.

علاقة وسطية:


وهي العلاقة السوية التي يجب ان تكون بينك وبين اسرتك،

فالحب والحنان والتفاهم يسودان الاجواء،

ووالداكِ يتفهمان احتياجاتك ورغباتك كامرأة ناضجة ايجابية في المجتمع،

علاقة سوية معتدلة، متناغمة مع جميع الاطراف.





والان بالنظر الى جميع العلاقات اعلاه،

ستجدين ان افضل علاقة ستساعدك على اتخاذ قرار خطوبة صحيحهي العلاقة الوسطية،

وفي حال عدم وجود مثل هذه العلاقة بينك وبين اسرتك، فتأكدي تماما، ان قرارك سيشوبه الكثير من التشويش

او انه سيكون في اتجاه مدمر تماما لما تريدين ان تكون عليه حياتك المستقبلية المشرقة.




__________________
أ.خلود الغفري
كاتبة زوجية ومرشدة أسرية

مدونتي:


قديم 06-11-2010, 07:34 PM
  #27
أ.خلود الغفري
كاتبة زوجية ومرشدة أسرية
 الصورة الرمزية أ.خلود الغفري
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 97
أ.خلود الغفري غير متصل  
ثانيا: نظرة أسرتك للزواج


كل أسرة لديها نظرة مختلفة تجاه زواج ابنتها (او بناتها عموما)،

وكل اسرة لها اجندة مختلفة من هذا الزواج،

وسيدهشك بأن هذه الاجندة لربما تختلف تماما او حتى تعاكس اجندتك او اهدافك من هذا الزواج..

فلربما كان قصدك من زواجك هو الاعفاف واشباع عاطفة الامومة لديكِ،

لكن والديك لديهما نظرة اخرى مختلفة تماما مثل:

النظرة التجارية:


الرجل ما يعيبه الا جيبه..

مقولة تكررت وعكست الكثير من المعتقدات لدى مجتمعاتنا،

فهناك اسر او اباء، يظنون ان الزواج لن ينجح الا بوجود وظيفة كبيرة وفيلا مستقلة،

ومهر ضخم، وحفل زفاف يتحدث عنه الناس لشهور وسنوات..

هذا هو مقياس بعض الاسر.. ولربما يكون مقياس اسرتك (وحتى انتِ).

النظرة الارستقراطية:


وهي التي تعكس تطلعنا الى عريس من عائلة مرموقة، او قبيلة معروفة،

فأنتِ بنت القبايل ذات الحسب والنسب،

ولا يجوز تزويجك الا من ذوي الحسب والنسب، بغض النظر عن بقية التفاصيل الاخرى (كدينه او اخلاقه)..

المهم هو المكانة الاجتماعية، والوظيفة المرموقة

(مهندس او دكتور او متخرج من الولايات المتحدة او معه الجواز الكندي.. الخ).

النظرة البدائية:


واسميها ايضا بالنظرة السطحية..

يعني نريد نزوجها وخلاص.. نستر عليها.. يا عيني تأخر سنها..

شكلها غير جذاب فتقبل بأي احد وتحمد ربها..

لديها اخوات اخريات ونريد ان نمشي سوقهن..

واحد يصلي وما يدخن كويس خلاص





هذه النظرة للاسف نسبتها قد تصل فوق الـ ٩٠٪ من الاسر

(ليس لدي احصائيات رسمية لكنني اخمن)..

وهذه النظرة غلبت على الكثير من فتياتنا..

فنجد واحدة تطلع لنا برواية: عايزة اتجوز..

ونجد ادعية ومأثورات في تواقيع الكثير من عضوات المنتديات: يارب اتزوج!! ادعولي اتزوج!!
المهم تتزوج وخلاص..

وتنتهي من ضغوط اسرتها او مجتمعها الذي ينظر اليها كحشرة

لا طائل منها ولا قيمة من حياتها الا بعد ان تركب قطار المتزوجات!

النظرة المستقبلية:


وهي النظرة السوية الصحيحة.. التي تنظر الى الزواج على انه مشروع استثماري.. وشراكة استراتيجية مدى الحياة..

فتتخير هذه الاسرة الزوج الصالح لابنتها، وتتأكد بقدر الامكان من مصداقيته قبل الزواج،

لانها تعتبر ان ابنتها امانة في عنقها، وتعتبر ان زواجها هو سبب لسعادتها ولتحقيق اهدافها في الحياة باذن الله تعالى.







قد تكون هناك نظرات اخرى، ولكني اجملت اكثر الانواع شيوعا،

ولا شك.. ان النظرة الاخيرة.. النظرة المستقبلية.. هي افضل نظرة لاسرتك بما يساعدك على اعطاء قرار صحيح في اهم مشروع لعمرك



ثالثا: علاقتك والمجتمع:




أعلم باننا نختلف.. فمنا الهادئة.. ومنا الثرثارة المتحدثة..

ومنا المنطوية.. ومنا الاجتماعية المنطلقة..

وبغض النظر عن نوع شخصيتك، فان علاقتك بمجتمعك لها تأثير على قرارك في خطوبتك (وربما جميع قراراتك في الحياة)..



فان كانت علاقتك سلبية مع الاخرين حولك.. فان هذا يعني انك دائمة الانتقاد والتذمر.. تبحثين عن اخطاء غيرك ونواقصهم..
لا ترغبين في التغيير.. ولا تتقبلينه حتى.. وترفضين المشاركة والعمل الجماعي..

وان رغبتِ في العمل او الوظيفة، فان هدفك اولا واخيرا هو الراتب فقط،

وليس الاندماج مع المجتمع او تقديم خبراتك لتحسينه وتطويره.



وبالطبع فان علاقتك الايجايبة مع مجتمعك هي عكس ذلك كله..


يعني انفتاحك على التغيير، وتقبلك للاخرين، وقدرتك على استخراج ايجابياتهم ومحاسنهم، وقدرتك على ايجاد ارضية مشتركة في علاقاتك معهم.



طيب.. ما فائدة علاقتك بالمجتمع على قرار خطوبتك؟؟



ببساطة.. ان المرأة التي لها علاقات اجتماعية واسعة.. وانشطة اجتماعية تطوعية (او غير تطوعية)..

يكون حكمها على الخاطب واهل الخاطب.. افضل من المرأة التي ليس لها هذه العلاقات والانشطة.

فضلا على انه يساعدها على تكيفها وقبولها لهم بعد الزواج ايضا، وبالاخص في حكاية التغيير الذي سيطال الزوج بالتأكيد



هل احبطك كلامي في الاعلى حول “هم”..

وظننتِ انني سآتيكِ بالعصا السحرية التي تخلصك من ضغوط اهلك

او تصلح مجتمعك الذي ظننتِ انه يتحكم في خطوبتك او زواجك؟





اذن تذكري مرة اخرى..





ان قرارك بالزواج من عدمه.. ومن هذا الخاطب او غيره.. مرهون باذنك انتِ..

او بأمرك.. هذا هو ما شرعه الاسلام لكِ. لا تفاوض في ذلك



وان فكرة ان الامر كله هو بيد أهلك.. او مجتمعك.. هي امور الاسلام منها بريء..
فلك الحق كل الحق.. في الزواج.. وحتى ارسال من يتوسط لك للحصول على زوج مناسب تريدينه

(كما فعلت السيدة خديجة رضي الله في قصة زواجها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم)..





الامثلة كثيرة في رقي تعامل تاريخنا الاسلامي مع قضية الزواج ،

وللاسف فاننا نعيش جاهلية جديدة، تسمح في مجتمعات بأن يئد الشاب ابنة عمه ظلما لانها رفضته،

فلا يتزوجها، ولا يسمح لغيرها بالزواج منها حتى تموت وهي عانس ،

ولا تسمح مجتمعات اخرى للفتاة بأن ترى من سيتزوجها الا في ليلة دخلتها بسبب عادات وتقاليد صارمة ،

ولا يؤخذ رأيها في كثير من الاحيان في مجتمعات ثالثة عندما يكون الزواج اشبه بالصفقة لتصفية حسابات بين الاسر العوائل



هذه النماذج السيئة الاسلام منها برئ،

والرسول عليه الصلاة والسلام لم يجز زواج امرأة لان والدها لم يستأذنها في ذلك!



وانا هنا لاقول لك.. ان لديكِ الحق كل الحق في اختيار شريك حياتك،

وهذا الدورة جاءت لتغير طريقة تفكيري وتفكيرك وتفكير كل فتياتنا

لنضع حدود الاخرين في مقدار تسييرهم لقراراتنا، ونقيم شرع الله مرة اخرى،


ونيسر أمر الزواج الحلال، ليس بنظرات سطحية بدائية.. نتزوج وخلاص..

وانما بنظرة الاسلام الصحيحة لحديث الرسول عليه الصلاة والسلام:

“ان جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه “.





في الجدول التالي ستقومين بالتقييم كالعادة للمحاور الثلاث اعلاه لـ هم:









ضعي علامة ان كانت علاقتك باسرتك وسطية..

وعلامة ان كانت نظرة اهلك للزواج مستقبلية..

وعلامة ان كانت علاقتك بالمجتمع ايجابية.. كما وضحنا مسبقا:









ملاحظة هامة:

في حال كانت علاقتك باسرتك او نظرة اسرتك للزواج او علاقتك بالمجتمع غير ذلك..
فاتركي مكان العلامة فارغا كما هو موضح اعلاه!
__________________
أ.خلود الغفري
كاتبة زوجية ومرشدة أسرية

مدونتي:


قديم 06-11-2010, 07:38 PM
  #28
أ.خلود الغفري
كاتبة زوجية ومرشدة أسرية
 الصورة الرمزية أ.خلود الغفري
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 97
أ.خلود الغفري غير متصل  
التقييم العام لبوصلة الخطوبة














في حال كنتِ صادقة مع نفسك واتبعتِ جميع التعليمات التي وردت عبر محاضرات بوصلة الخطوبة السابقة (وهذه المحاضرة)،

ستخرج لك بوصلة اشبه بهذا الشكل:











هذه البوصلة هي مرآتك الان..

وتعكس بالضبط وضعك وتفكيرك الحالي تجاه نفسك، الخاطب، والمجتمع…



فكيف تتأكدين ان قرارك سيكون صحيحا ام لا؟؟





معادلة التقييم في بوصلة الخطوبة بسيطة:



كلما كان المنحنى الاحمر في البوصلة املسا..

كلما زاد توازن بوصلتك.. وبالتالي كان قرارك في الخطوبة صائبا..


وكلما كان المنحنى الاحمر في البوصلة متعرجا..

كلما طاشت بوصلتك.. وبالتالي زاد احتمال ان يكون قرارك غير صائب.. وربما تندمين عليه لاحقا





اذن.. مهمتك هنا.. هي ان تجعلي المنحنى الاحمر الخاص بك في بوصلتك املسا بقدر الامكان..

وبس



طيب.. كيف تحققين ذلك؟؟





اولا.. ركزي على اكثر الاماكن التي ينحني فيه المنحنى الى الداخل والتي تعكس عدم التوازن في بوصلتك:













ثانيا: اعرفي ما يقابل هذه النقاط في جداول التقييم. النقاط اعلاه تعكس نواقصك في:


١. هي/ أسس القرار الناضج: قدوتك ومثلك في الحياة
٢. هي/ أسس القرار الناضج: قبولك للنصيحة والرأي الاخر
٣. هي/ من: الجانب الاجتماعي
٤. هي/ من: الجانب الوظيفي والمادي
٥. هي/ من: الجانب العلمي والثقافي
٦. هم




ثالثا: وهي الخطوة الاهم في حياتك.. عليكِ بقدر استطاعتك،

ان تعملي على تحسين نواقصك في اسس القرار الناضج،

وتعبئة الفراغات في أهدافك وما تريدينه من حياتك،

لان هذه البوصلة ببساطة تعكس ما انتِ عليه الان،

وستعكس ما ستكون عليه حياتك لاحقا في حال استمرت هذه النواقص في شخصيتك





حتى نواقصك في تحديد ما تريدينه في “من”،

تعكس عدم وضوح رؤيتك او اولوياتك في الشخص الذي تريدينه شريكا في حياتك ومشروع عمرك،

وبالتالي، سينعكس ذلك على حياتك معه مستقبلا، وقد يلحقك الندم لانك لم تحددي اولوياتك اصلا في هذه الجوانب مع من تريدين!





عندما تعملين على تحسين بوصلتك عبر الزمن بأن تحسني النواقص..

ثم تبحثي عن اكثر الاماكن انحناء.. وتسعين لتحسينها.. شيئا فشيئا… خطوة فخطوة.. عبر الزمن..

واكرر الزمن

لان الزمن جانب مهم من جوانب تحسين بوصلتك وبالتالي تحسين قرارك في الخطوبة:











سينتقل المنحنى شيئا فشيئا الى شكله الجديد الاملس ليصبح هكذا:











لكن يا استاذة.. هذا الشكل ليس املس على الاطلاق



صحيح.. في الشكل الاخير من البوصلة، لن يكون المنحنى املس تماما،
ببساطة.. لانك بشر اولا واخيرا،

تتغيرين باستمرار فقدواتك تختلف عبر الزمن،

واهدافك تتغير بعد تحقيقها، كما ان نضوجك الفكري وتجاربك السابقة يجعلك تغيرين ما تريدينه في “من”،

والخاطب كذلك يتغير.. وصفاته تتغير..

وبمرور الزمن، فلربما تتغير نظرة اسرتك تجاه الزواج..

او تتحسن علاقتك مع اسرتك.. او تسوء..





سنة الله في الكون التغيير، لذلك فإن اغلب الاوقات لن تكون بوصلتك ملساء..

بنفس الوقت، فانها ستكون مرآتك..

وبوصلتك الحقيقية في تحديد ما تريدين من الزواج..

ومن تريدين للزواج.. وكيف تقررين لهذا الزواج..





بوصلة كهذه:















تعني انك انسانة متمركزة حول ذاتك فقط،

لا تملكين ادنى مقومات اعطاء القرار، ولا تفقهين ما هو الزواج،

لكنك تعرفين كيف تتشرطين في العريس الذي سيتقدم لك..

وتظنين ان شروطك هي ما سيكفل لك اعطاء القرار الصحيح





كما انك تنظرين للمرآة كل يوم.. لتكتشفي البثور التي ظهرت فجأة..

او الهالات السوداء التي بدأت في الزحف اسفل عينيك..

او بضع كيلوات زائدة هنا او هناك في جسدك.. لتبادرين باتخاذ اجراءات فورية لتحسين وجهك ومظهرك..



فان هذا البوصلة تقوم بنفس العمل..


تجعلك تعرفين اين انتِ الان.. ما هي مؤهلاتك كزوجة مستقبلية..

ما هي اهدافك في الحياة.. ما الذي تريدينه بالضبط





انها نقطة بداية جيدة.. وخارطة طريق ممتازة..

تجعلك تكتشفين جزيرة نفسك وجزر من حولك بكل وضوح..

دون تخمينات او متاهات او استسلام لضغوط وآراء الاخرين ليحددوا سير حياتك كما يريدون
__________________
أ.خلود الغفري
كاتبة زوجية ومرشدة أسرية

مدونتي:


قديم 06-11-2010, 07:41 PM
  #29
أ.خلود الغفري
كاتبة زوجية ومرشدة أسرية
 الصورة الرمزية أ.خلود الغفري
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 97
أ.خلود الغفري غير متصل  
الخـاتـمــة











الزواج مشروع العمر.. قد يدوم مدى الحياة..
واجمل ما فيه.. انه رحلة تدوم عبر الدارين.. الدار الدنيا والدار الاخرة..




وأروع مرحلة من مراحل الزواج.. ليست اولى سنواته ولا اوسطها ولا اخرها..
بل المرحلة التي تكونين فيها عونا لزوجك.. ويكون هو عونا لك.. على كمال عبوديتكما لله سبحانه وتعالى..
المرحلة التي يكون فيها انجابكما لذرية.. تعملان على صلاح منبتها.. لتخلف وترث صلاحكما في الدنيا..
المرحلة التي تسعيان يدا بيد.. في اعمار واصلاح الارض..






وأسمى مرحلة من مراحل زواجك..
هي المرحلة التي تضعين يدك بيد زوجك.. وانتما تدخلان الجنة معا..
وتدخلان باب قصركما معا..
تتمرغان في نعيم جنان الخلد معا..
فيصدق فيكما قوله تعالى:
((هُم وَأَزوَاجُهُم فِي ظِلالٍ عَلَى الأَرَائِك مُتَّكِئُون))




الزواج نعمة.. مغبون فيها الكثيرات من الزوجات..

لانهن لم يفهمن المقصد من الزواج .. ولم يفهمن ضرورة الدقة في الاختيار في الخطبة من البداية..

فعانين طوال حياتهن من سلبيات الزواج والخلافات مع الزوج!



لهذا كانت هذه الدورة الفريدة.. التي كانت باعداد خاص.. وبجهد كبير في كل جزء وكل فقرة منها،

لتوضح لك خارطة الطريق نحو قرار سليم هو البداية لحياة جديدة مختلفة تماما عن حياتك السابقة..





عندما تتوفر لديكِ أسس القرار الناضج، سيكون لدى اهلك ثقة بك وبقراراتك،

وبما تريدينه “حقا” في حياتك.

كما أن القاعدة الشرعية القرآنية تقول: “ولا تؤتوا السفهاء اموالكم“،



كذلك لا يجوز ان يترك اهلك قرار الخطوبة بيدك ما لم تكوني مؤهلة لذلك

ولديك مقومات القرار الناضج،

فان اردتِ ان يكون لك الحق في اعطاء القرار..

فليكن لديكِ مقومات اعطاء هذا القرار اولا.. ليثق من حولك بقرارك هذا.



فكلما كانت لديكِ تجارب سابقة في اعطاء قرار ناضج،

كلما زادت ثقة اهلك ومن حولك فيمن تختارينه وتقبلين به كزوج لك وشريك حياة.



لا تقولي لا استطيع التفاهم مع امي.. أبي يغصب علي ولا يقتنع بآرائي..
بل كوني مؤهلة.. أهلي نفسك اولا..

وسترين كيف ان الجميع حولك سيخضعون لقراراتك رغم انوفهم!





بوصلة الخطوبة هي ترجمة تطبيقية عملية لخريطة الرسول عليه الصلاة والسلام في اختيارنا لشريك الحياة:



للفتاة: “ان جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه“.

وللشاب: “فانكح ذات الدين تربت يداك





فانتِ من تحددين ما تريدينه في “من”..

وانتِ من تحددين مدى ملاءمة الخاطب المتقدم لك في خياراتك المسبقة لـ “من”



بوصلة الخطوبة لن تقول لك ابدا.. ان كان قرارك صحيحا او خاطئا..

ولكن ستقول لك ان قرارك الذي ستتخذينه بناء على معطيات هذه البوصلة يتناسب مع ما تريدينه لنفسك وحياتك..

وانكِ اتخذتِ كل الاسباب التي ساعدتك على اعطاء هذا القرار..

بغض النظر عن نتائجه..

فانتِ بمتوكلة على الله اولا واخيرا..

وامر المؤمن كله خير..






قد تقولين كما قالت احداهن:



كل هذا من اجل خطبة؟ اسمحي لي ولكن هذا كثير.. ما اجمل العفوية واتباع الحدس في الحياة





وقد تعكس هذه الجملة تفكير الالاف غيرك من الفتيات ..

صحيح والله.. ما المانع من العفوية والبساطة..

وليش نعقد الدنيا ونرسم خرائط ومنحنيات وخرابيط لاجل خطوبة؟؟؟؟





أتعرفين


الامر اشبه بمن يريد الدخول في مشروع.. او بناء عقار ضخم..

فيجلس المسكين يخطط ويدرس لسنوات..

ويستشير ويستخير..

ثم يخوض هذا المشروع بخوف وقلق..

رغم ان المشروع قد تأتيه مصيبة فيتهدم.. او يأتيه ازمة مالية فينهار!!





ولكنه عندما يأتي لامر الزواج.. وهو مشروع العمر..

وسبب من اسباب السعادة والاستقرار مدى الحياة..

وثمرته ذرية صالحة يدوم عملها الى يوم القيامة..

فيقول خليها على الله.. ما اجمل العفوية واتباع الحدس





ان اكبر غفلة عشناها ونعيشها.. هي ان مشروع الزواج مشروع عفوي سبهللي..

لا يحتاج الى تخطيط.. ببساطة لانه لم نجد احدا حولنا يخطط له!!

لا امي ولا امك.. ولا جدي ولا جدك!!





في حين ان المشاريع الحياتية الاخرى.. نجبر انفسنا على التخطيط الدقيق لها..

وعمل دراسة جدوى المشروع لايام وشهور..

لاننا تعلمنا ان كل المشاريع الناجحة حولنا بدأت بالتخطيط الجيد اولا!





المسألة مسألة قدوة.. ونحن نفتقد القدوات الناجحة في التخطيط لزواج ناجح..
وأتمنى ان تكون دورة بوصلة الخطوبة..

هي البداية لقدوات ناجحة مستقبلية باذن الله تعالى







همسة الى كل ام..





هذه الدورة هي دليل رائع لتربية ابنائك وبناتك..

ربيهم على اتخاذ قراراتهم بانفسهم،

وعلميهم اسس القرار الناضج،

وعوديهم على تحمل مسؤولية ونتائج قراراتهم التي يتخذونها..

فهذه هي البداية لقرارات صحيحة في مستقبلهم الرائع باذن الله تعالى..


__________________
أ.خلود الغفري
كاتبة زوجية ومرشدة أسرية

مدونتي:


قديم 06-11-2010, 07:43 PM
  #30
أ.خلود الغفري
كاتبة زوجية ومرشدة أسرية
 الصورة الرمزية أ.خلود الغفري
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 97
أ.خلود الغفري غير متصل  






ختاما..







تم طرح هذه الدورة على ٥ محاضرات،

استغرق اعدادها اكثر من ٥٠ ساعة تقريبا،

بمعدل ١٠ ساعات لكل محاضرة في الاعداد والتخطيط والكتابة وتجهيز الرسوم البيانية والبحث عن الصور المناسبة،

ولم احتسب عدد الساعات الموزعة على انزالها في بقية المنتديات الاخرى، والرد على تساؤلات الاخوات المشاركات في الدورة.



سيتم قريبا طرح كتاب الكتروني للدورة كاملة على مدونة استروجينات،

مدعمة بالكثير من قصص وخبرات الاخوات المشاركات هنا وعبر المنتديات،

ومرفق بها جميع الرسوم التوضيحية بحجمها الاصلي، مع جميع ردودي على المشاركات.





هديتي اليكِ الان: الحجم الكامل لرسم بوصلة الخطوبة جاهزة للاستخدام.



أتمنى ان تكون هذه الدورة بداية حقيقية للتغيير..


وان تستحق حياتك وقتا اكبر مما استغرقته هذه الدورة، في الاعداد والتخطيط والتغيير



وكلي تفاؤل بان القادم اجمل..

ان شاء الله








(ملاحظة: سأكون متواجدة حتى يوم الاربعاء القادم للرد على التساؤلات والاستفسارات ان شاء الله)
__________________
أ.خلود الغفري
كاتبة زوجية ومرشدة أسرية

مدونتي:


موضوع مغلق

مواقع النشر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:05 AM.


images