تدبر آيات الطلاق (سورة البقرة) - منتدى عالم الأسرة والمجتمع
logo

الملاحظات

العلاقات الأسرية والإجتماعية أفضل الحلول لقضايا الأسرة والمجتمع والمراهقين والأطفال .

إضافة رد
قديم 14-03-2019, 08:45 AM
  #1
أبو أسامة
رئيس الهيئة الشرعية
تاريخ التسجيل: Jul 2004
المشاركات: 896
أبو أسامة غير متصل  
تدبر آيات الطلاق (سورة البقرة)

أقف مذهولاً أمام آيات الطلاق في سورة البقرة، وكيف اعتنت الشريعة بالعلاقة الزوجية، وكذلك اعتنت بطريقة الانفصال بين الزوجين، وكيف احتاطت لجانب #المرأة ، لما يكتنف طبيعتها من ضعف، ويكتنف طبيعة الرجل من قوة قد تغريه بالظلم والتسلط.

تكررت (حدود الله) في آيتين (6) مرات، (الطلاق مرتان...) مما يشعرك وأنت تقرؤها أن الأمر ليس هينًا، وأنها حدود الله التي يجب التزامها، وتشعرك بغلظ الميثاق الزوجي.
كما تكرر الأمر بالتقوى في الآيات التي تلتها، وذلك في معرض الحديث عن أحكام الطلاق.

تُظهِر خواتيم آيات الطلاق بجلاء مراقبة الله واطلاعه على خلقه، وأن أحكام الطلاق صدرت من رب عليم بصير خبير سبحانه، فأنت تراها مختومة بـ (واعلموا أن الله بكل شيء عليم) (والله يعلم وأنتم لا تعلمون) (واعلموا أن الله بما تعملون بصير) (والله بما تعملون خبير)

ورد في آيات الطلاق كلمات وعبارات وعظية تشعل جذوة الإيمان في القلب الحي، وتذكره بربه سبحانه، وأن التعامل بين الزوجين يدخل في الحلال والحرام، وأنه يجب على المسلم فيه الحذر من الظلم.
فأنت تقرأ فيها: (ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه، ولا تتخذوا آيات الله هزوا، واذكروا نعمة الله عليكم وما أنزل عليكم من الكتاب والحكمة يعظكم به...) تأمل هذا الكَمَّ من التذكير والوعظ، والتنقل في الأسلوب.

كما تقرأ في آيات الطلاق وما بعدها:
(إن كُنَّ يؤمِنَّ بالله واليوم الآخر)
(ذلك يوعظ به من كان منكم يؤمن بالله واليوم الآخر، ذلكم أزكى لكم وأطهر...)
(واعلموا أن الله يعلم ما في أنفسكم فاحذروه...)
(ولا تنسوا الفضل بينكم...)

وتقرأ في آيات الطلاق أيضًا دعوة للتصالح والرفق وعدم التشدد، وعدم التعدي على #المرأة، ودعوة للفضل
(وبعولتهن أحق بردهن في ذلك إن أرادوا إصلاحًا...)
(فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان...) (فأمسكوهن بمعروف أو سرحوهن بمعروف ولا تمسكوهن ضرارًا لتعتدوا...)
(ولا يحل لكم أن تأخذوا مما آتيتموهن شيئا...)
(فلا تعضلوهن أن ينكحن أزواجهن إذا تراضوا بينهم بالمعروف...)
(لا تكلَّف نفسٌ إلا وسعها، لا تُضارَّ والدة بولدها ولا مولود له بولده...)
(عن تراض منهما وتشاور...) يا لها من جملة!
(إذا سلمتم ما آتيتم بالمعروف...) لاحظ تكرر كلمة (بالمعروف في هذه الآية وغيرها
(ومتعوهن على الموسع قدره وعلى المقتر قدره متاعًا بالمعروف حقًا على المحسنين) ما أجمل الختم!
(إلا أن يعفون أو يعفو الذي بيده عقدة النكاح وأن تعفوا أقرب للتقوى...)
__________________
كثير من المشاكل الأسرية والمعقدة لا تنتهي تماما، وإنما تبقى لها بقايا.
أي أنها قد يبقى منها 20% مثلا


مشاكلنا الأسرية المعقدة كثير منها لا ينتهي بصورة نهائية وإنما تبقى لها بذور يمكن أن تنمو في يوم ما، ما لم نتعاهدها بالحصاد.

مشاكلنا المعقدة لا يمكن حلها بضغطة زر، وإنما تحتاج إلى ممارسة ومجاهدة وضغط نفسي ومدة أطول مما نتوقع ليأخذ الحل مجراه.
المهم الصبر، فقد يكون بينك وبين الحل غشاء رقيق، فلا تتوقف.
رد مع اقتباس
قديم 14-03-2019, 09:43 PM
  #2
صاحب فكرة
قلم مبدع [ وسام القلم الذهبي 2016]
 الصورة الرمزية صاحب فكرة
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,108
صاحب فكرة غير متصل  
رد: تدبر آيات الطلاق (سورة الب

جزاكم الله خيرا أبا أسامة ونفع بكم
__________________
أليس في صحبة المتقين طمأنينة ؟ !! لماذا نغالط أنفسنا ؟!!


رد مع اقتباس
قديم 18-03-2019, 07:45 AM
  #3
أبو أسامة
رئيس الهيئة الشرعية
تاريخ التسجيل: Jul 2004
المشاركات: 896
أبو أسامة غير متصل  
رد: تدبر آيات الطلاق (سورة الب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صاحب فكرة مشاهدة المشاركة
جزاكم الله خيرا أبا أسامة ونفع بكم
وإياك، الله يحييك، شرفني دخولك وتعليقك.
__________________
كثير من المشاكل الأسرية والمعقدة لا تنتهي تماما، وإنما تبقى لها بقايا.
أي أنها قد يبقى منها 20% مثلا


مشاكلنا الأسرية المعقدة كثير منها لا ينتهي بصورة نهائية وإنما تبقى لها بذور يمكن أن تنمو في يوم ما، ما لم نتعاهدها بالحصاد.

مشاكلنا المعقدة لا يمكن حلها بضغطة زر، وإنما تحتاج إلى ممارسة ومجاهدة وضغط نفسي ومدة أطول مما نتوقع ليأخذ الحل مجراه.
المهم الصبر، فقد يكون بينك وبين الحل غشاء رقيق، فلا تتوقف.
رد مع اقتباس
قديم 19-03-2019, 10:43 AM
  #4
أبو أسامة
رئيس الهيئة الشرعية
تاريخ التسجيل: Jul 2004
المشاركات: 896
أبو أسامة غير متصل  
رد: تدبر آيات الطلاق (سورة الب

يبدو أني أخطأت في اختيار الصفحة المناسبة المناسب،
ألا يمكن نقل الموضوع لصفحة المطلقات والأرامل؟
__________________
كثير من المشاكل الأسرية والمعقدة لا تنتهي تماما، وإنما تبقى لها بقايا.
أي أنها قد يبقى منها 20% مثلا


مشاكلنا الأسرية المعقدة كثير منها لا ينتهي بصورة نهائية وإنما تبقى لها بذور يمكن أن تنمو في يوم ما، ما لم نتعاهدها بالحصاد.

مشاكلنا المعقدة لا يمكن حلها بضغطة زر، وإنما تحتاج إلى ممارسة ومجاهدة وضغط نفسي ومدة أطول مما نتوقع ليأخذ الحل مجراه.
المهم الصبر، فقد يكون بينك وبين الحل غشاء رقيق، فلا تتوقف.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
الطلاق الزواج تدبر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:38 PM.


images