بنات أفكاري لمن أراد خطب ودهن (مقتطفات مؤثرة) - منتدى عالم الأسرة والمجتمع
logo

الملاحظات

كتاب المنتدى نخبة المواضيع التي طرحها نخبة الكتاب في المنتدى و هي المصدر لما تتناقله عنهم المنتديات

 
قديم 30-10-2009, 08:04 AM
  #1
(أم جمانة)
كبار شخصيات المنتدى
 الصورة الرمزية (أم جمانة)
تاريخ التسجيل: May 2004
المشاركات: 5,678
(أم جمانة) غير متصل  
بنات أفكاري لمن أراد خطب ودهن (مقتطفات مؤثرة)



غاب قلمي كثيرا عن تسطير بنات أفكاري فمهام الإستشارات الخاصة اكتسحت أغلب وقتي فاعذروني

واليوم أعلنت بنات أفكاري التمرد وأبت إلا أن تخرج من بوتقتها وتزف إلى أسماع السامعين وأبصار القارئين

لعل منهم من يعجب بها ويخطب ودها ويسكنها جوارحه ويتخذها نبراساً له تضيء دربه وتسعد حياته فاعذريني يابنات أفكاري






...(الخــــدم ...عبـــــــادَ ....أم ....عبيد)...

سمعت مرة بأذنيّ إمرأة تؤنب خادمتها على شيء لايستحق كل تلك الغوغاء

وتشد في تأنيبها وقلبي يتمزق حتى قالت لها بعلو صوتها وقلبي يكاد ينخلع من مكانه من هول ماسمعت : أنا عمتك ...أنتِ خادمة عندي...أنا أعطيكِ الراتب .....وأنتِ ....و....و...و

حتى خشيت أن تقول لها أنا ربك وأنتِ عبدتي.



فاتقوا الله ياعباد الله في خلق الله

فهم بشر أمثالكم لديهم رب يعبدونه ولهم أزواج وابناء وأهل وعزوة

ولكـــــــــــــــــــــــــــن ...شظف العيش أجبرهم أن يأتوا لبيوتكم وينظفوا فضلاتكم

ولاتنسوا (ارحموا عزيز قوم ذل)

قبل أن يبتليكم الله وتكونون مكانهم ويكونوا مكانكم فالله يمهل ولايهمل ولابد أن يقتص للمظلوم من الظالم.





...(هل نؤدب الأخرين ....أم.....نقل أدبنا مثلهم)...


قصة سمعتها في التلفاز قبل فترة اعجبتني جدا

قال الشيخ :


كان هناك رجل يأتي كل يوم لكشك ليشتري منه جريدة , وكان كل يوم يقول لصاحب الكشك : السلام عليكم اعطيني جريدة
وصاحب الكشك يعطيه الجريدة دون أن يرد السلام
وفي عدة مرات لاحظ رجل يصادف وجوده وجود الرجل أن الرجل مستمر في إلقاء السلام كل يوم بالرغم من تجاهل صاحب الكشك له

فقال له : أراك كل يوم تلقي السلام ولايرد صاحب الكشك ......فلا تلقي عليه السلام بعد الأن.

فقال له الرجل : ولماذا برأيك هو لايرد السلام؟

فقال : لأنه قليل الأدب

فقال له الرجل : فهل تريدني أن أعلمه الأدب أم أتعلم منه قلة الأدب؟؟


***

نعم والله أيها الكرام : نصادف كثيراً في حياتنا أناس للأسف ليس عندهم أدب ....ولكــــــــــــن

تجد البعض يرد على قلة الأدب بقلة أدب مثلها ويغلط عليه ليرد له الصاع صاعين وينزل مستواه الراقي لمستوى ذلك الشخص

ونسي قوله تعالى(ادفع بالتي هي أحسن) ونسي قوله تعالى (فمن عفا وأصلح فأجره على الله)

لقد حبب الله لنا رد الإساءة بالإحسان واعطانا الأجر العظيم كتشجيع لذلك ليشع بين المسلمين روح المحبة والألفة والترابط


وقال سبحانه (فاعفوا واصفحوا الاتحبون أن يغفر الله لكم)

بلى يارب نحب أن تغفر لنا








...(إياكــــــــــــــــم وفســـــاد ذات البيــــــــن)...


كثيرا مانرى حولنا من مشاكل بين الأهل أو الأصدقاء يكون سببها موضوع تافه أو سوء ظن وخلافه

ولكن نجدها أنها تطورت وأصبحت قطيعة بين الأهل والأقرباء والأصدقاء

وان بحثت عن السبب لوجدته في ان هذا ينقل كلام هذا لذاك

وذاك ينقل كلام ذاك لهذا وأصبحت الشرارة البسيطة نار متأججة تحرق ماحولها


وأن قلت له : لماذا تخبره بما سمعت ؟؟...قال : أتريدني أن أكذب؟؟!!!!

نعم ياأخي أكذب فأنت بعدم كذبك وقولك الحقيقة ونقلها نمام

وبكذبك ستكون مصلحاً بين اثنين وأيضاً أنت لست مجبورا بنقلك الكلام

ألم يقول رسولنا عليه الصلاة والسلام (قل خيراً أو اصمت)؟؟؟!!!

نعم قل خيرا وسددوا وقاربوا ولا تكن سبب في زيادة المشكلة وكبر هوتها

ألم ينهانا نبينا عليه الصلاة والسلام عن نقل الكلام والإفساد بين الناس ولقب من يفعل ذلك بالنمام؟؟!!

وقال عليه الصلاة
والسلام ( لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ نَمَّامٌ )

فإن لم تكن يااخي سبب للصلح بين متنازعين فلا تكن سبب في فساد ذات البين

يقول عليه الصلاة والسلام: {إياكم وفساد ذات البين، فإن فساد ذات البين الحالقة، لا أقول تحلق الشعر، ولكن تحلق الدين }.
__________________
قديم 30-10-2009, 08:05 AM
  #2
(أم جمانة)
كبار شخصيات المنتدى
 الصورة الرمزية (أم جمانة)
تاريخ التسجيل: May 2004
المشاركات: 5,678
(أم جمانة) غير متصل  
...(أجيب أمـــــي.....أم......أكمل صلاتي)...


قصة رائعة قرأتها واعجبتني وإليكم نصها:


كان رجل في بنى إسرائيل اسمه جُرَيْجٌ تاجرا، وكان ينقص مال تجارته مرة ويزيد أخرى، فقال: ما في هذه ‏التجارة من خير، التمس تجارة هي خير من هذه. فبني صومعة وترهَّب فها. وكانت أمه تأتيه فتناديه فيشرف ‏عليها ويكلمها. فأتته أمه ذات يوم، فوضعت كفها على حاجبها، ورفعت رأسها إليه ونادته: ياجريج أنا أمك ‏فكلمني. فصادفته يصلي، فقال: يارب أمي أو صلاتي؟ فاختار صلاته ولم يكلمها، فانصرفت. فلما كان من الغد ‏أتته ثانية وهو يصلي فقالت: ياجريج، فقال: يارب أمي او صلاتي؟ فاقبل على صلاته. فلما كان من الغد أتته ‏ثالثة فقالت: ياجريج، فقال: يارب أمي او صلاتي؟ فاقبل على صلاته. فغضبت فقالت: أبيت أن تطلع إليَّ ‏بوجهك، ودعت عليه فقالت: اللهم لا يموت جريج حتي ينظر في وجوه زواني المدينة.‏



وتذاكر بنو إسرائيل جريجا وعبادته وأثنوا عليه خيرا، وكانت منهم امرأة بغي يتمثل بحسنها، فقالت: إن شئتم ‏لأفتننه لكم، قالوا: قد شئنا. فاحتالت بأن خرجت متنكرة في صورة راعية، وأوت إلى ظل صومعة جريج، ‏فتعرضت له فلم يلتفت إليها، فاتت راعيا كان يأوي بغنمة إلى صومعة جريج، فأمكنته من نفسها فوقع عليها ‏فحملت. فلما ولدت غلاما قيل لها ممن هذا الولد، قالت: هو من صاحب هذه الصومعة جريج نزل إليّ من ‏صومعته فاصابني.‏



فذهب بنو إسرائيل إلى الملك فأخبروه، فقال أدركوه فأتوني به. فأقبلوا إلى جريج في صومعته، فنادوه ‏فصادفوه يصلى فلم يكلمهم، فأخذوا يهدمون صومعته بفؤوسهم، وأنزلوه من صومعته وجعلوا يضربونه ‏ويشتموته ويقولون: مراء تخادع الناس بعملك. فقال: ما شأنكم؟ قالوا: زنيت بهذه البغي فولدت منك. قال: ‏فأين الصبي؟ فجاءوا به. قال: فدعوني حتي أصلي، فتوضا وصلى ودعا، فلما انصرف من صلاته سال الغلام ‏من أبوك؟ فتكلم الغلام مع صغره وقال: أنا ابن الراعي.‏



فاقبل الناس على جريج يقبلونه ويتمسحون به، وقالوا نبني لك صومعتك من ذهب، فقال لا أعيدوها من طين ‏كما كانت، ففعلوا.‏



**



فأين من يعقون أمهاتهم اليوم ولايجيبون نداءهم ...لامن أجل صلاة أو عبادة.... بل من أجل متع ولهو الدنيا والله المستعان

اللهم أرزقنا بر ابناءنا بنا واجعلنا بارين بوالدينا


اللهم آآآآآمين








...(نعم لاللمصارحة والعتاب ......لا.....لسوء الظن والكتمان)...


قصة مؤثرة جداااا تدمع العيون وصلتني علي جوالي من خدمة (رياض الصالحين)

وأثرت في كل من قصصتها عليهم بل وأدمعت العيون

عنوانها (النبي عليه الصلاة والسلام والأنصار)

وإليكم نصها لأبين لكم مااقتبسته وتعلمته منها (أرجوكم اقرأوها بكل جوارحكم) :


في غزوة حنين اشتد القتال أول المعركة، وانكشف الناس عن رسول الله، فإذا الهزيمة تلوح أمام المسلمين فالتفت صلى الله عليه وسلم إلى أصحابه، فإذا هم يفرون من بين يديه
فصاح بالأنصار: يا معشر الأنصار، فقالوا: لبيك يا رسول الله، وعادوا إليه، وصفوا بين يديه

وما زالوا يدفعون العدو بسيوفهم، ويفدون رسول الله صلى الله عليه وسلم بنحورهم، حتى فر الكفار وانتصر المسلمون، وبعدما انتهت المعركة، وجمعت الغنائم بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم، أخذوا ينظرون إليها، وأحدهم يتذكر أولاده الجوعى، وأهلَه الفقراء، ويرجو أن يناله من هذه الغنائم شيء يوسع به عليهم،

فبينما هم على ذلك، فإذا برسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو الأقرع بن حابس -وما أسلم إلا قبل أيام في فتح مكة- فيعطيه مائة من الإبل، ثم يدعو أبا سفيان ويعطيه مائة من الإبل، ولا يزال يقسم النعم، بين أقوام ما بذلوا بذل الأنصار، ولا جاهدوا جهادهم، ولا ضحوا تضحيتهم، فلما رأى الأنصار ذلك، قال بعضهم لبعض: يغفر الله لرسول الله، يعطي قريشًا ويتركنا، وسيوفنا تقطر من دمائهم، فلما رأى سيدهم سعد بن عبادة رضي الله عنه ذلك، دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله، إن أصحابك من الأنصار وجدوا عليك في أنفسهم، قال: وما ذاك؟!! قال: لما صنعت في هذا الفيء الذي أصبت، قسمت في قومك، وأعطيت عطايا عظامًا، في قبائل العرب، ولم يكن في الأنصار منه شيء، فقال صلى الله عليه وسلم: فأين أنت من ذلك يا سعد ؟قال: يا رسول الله، ما أنا إلا امرؤ من قومي، فقال: فاجمع لي قومك، فلما اجتمعوا، أتاهم رسول الله، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: يا معشر الأنصار، ما قَالَةٌ بلغتني عنكم؟

قالوا: أما رؤساؤنا يا رسول الله فلم يقولوا شيئا، وأما ناسٌ منا حديثةٌ أسنانٌهم فقالوا: يغفر الله لرسول الله؛ يعطي قريشًا ويتركنا وسيوفُنا تقطر من دمائهم، فقال صلى الله عليه وسلم: يا معشر الأنصار، ألم تكونوا ضلالاً فهداكم الله بي، قالوا: بلى ولله ورسوله المنة الفضل، قال: ألم تكونوا عالة فأغناكم الله، وأعداءً فألف بين قلوبكم، قالوا: بلى ولله ورسوله المنة الفضل

ثم سكت رسول الله صلى الله عليه وسلم وسكتوا، وانتظرَ وانتظروا، فقال: ألا تجيبوني يا معشر الأنصار

قالوا: وبماذا نجيبك يا رسول الله، ولله ولرسوله المنة والفضل، قال: أما والله لو شئتم لقلتم، فلصَدَقتم ولصُدِّقتم، لو شئتم لقلتم: أتيتنا مكذبًا فصدقناك، ومخذولاً فنصرناك، وطريدًا فآويناك، وعائلا فواسيناك،

ثم قال: يا معشر الأنصار، أوجدتم على رسول الله في أنفسكم، في لعاعة من الدنيا، تألفت بها قومًا ليسلموا، ووكلتكم إلى إسلامكم، إن قريشًا حديثو عهد بجاهلية ومصيبة، وإني أردت أن أجبرهم، وأتألفهم


ألا ترضون يا معشر الأنصار أن يذهب الناس بالشاة والبعير، وترجعون برسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بيوتكم

لو سلك الناس واديًا أو شعبًا، وسلكت الأنصار واديًا أو شعبًا، لسلكت وادي الأنصار، أو شعب الأنصار

فوالذي نفس محمد بيده، إنه لولا الهجرة، لكنت امرءًا من الأنصار، اللهم ارحم الأنصار، وأبناء الأنصار، وأبناء أبناء الأنصار

فبكى القوم حتى أخضلوا لحاهم، وقالوا: رضينا برسول الله قَسْمًا وحظًّا، ثم انصرف رسول الله وتفرقوا.




***


يالله كم هي مؤثرة وكم استفدنا منها عبر كثيرة جدا نبراس ودستور نطبقه في حياتنا لتأتلف قلوبنا

تعلمنا من القصة أن إذا سمعنا كلام أتانا وأزعجنا أن لانسكت ونسيء الظن ونحقد على الأخرين دون أن نفهم ماتقصده قلوبنا وبدون أن نبرر لهم ماأغضبهم منا.


علمنا عليه الصلاة والسلام أن نصارح ونعاتب من سمعنا عنه ماساءنا ونسأله عن مقصده ونوضح له مقصدنا لتزول الشكوك والظنون ويحل محلها الحب والتكاتف والترابط


فما أجمل حياتنا ...لو....طبقنا منهج ديننا العظيم





أم جمانة
__________________
قديم 30-10-2009, 08:21 AM
  #3
dant!L ~}
عضو مثالي
 الصورة الرمزية dant!L ~}
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 1,237
dant!L ~} غير متصل  



مــــــاشااااءالله ام جـوجو !


صبـاحنا ســـكر ! وبنات افكـارك مـووورده صباحي ~


اول شي / بالنسبه للخـدم !


سبـحان الله كل شخص شلون تربى على معاملة الخـدم !

امي مثلا :

بجـد تحب الخدم عندنا اكثر من اي شخص ثاني ... والصراحه احيانا تبالغ !

بس من حنيتنها !

يعني لاتتفاجئين يوم تلاقينها تضم الشغاله اذا سوت شي كويس او اذا شاااافتها تبكي ..
تجلس امي تبكي معاها !

وهالشي تورث لنا .. بجد اذكر مره شغالتنا قعدت تبكي والله ماحسيت بحالي الا وانا ابكي ومن قلب << تحمست الأخت هههههههههه


يعني بجد هالفئه اتكلم عن بنات الحلال الطيبات الي مبـاريات السااس !

يكسـرون الخاطر تعنـوا وتعبوووا وكفايـه انهم شغالين بشغله والله بصـراحه مهينه وفيها ذل !


لا ومنحـدين لـ اقصاهم ~ الله ميـر يفرجها عليهم ..




فـرق عن جارتنـا الله يهديها ...

شي مو طبيعي يوم سكنا بالبيت .. لقينا شغاله من شغالاتها كاتبـه بجدار دورة المياه .. الي بالحـوش

انها شغاله لها يمكن 4 سنوات ماستلمت راتب وان هالمره معذبتها وكل شي بالأندونوسي << والي قراها شغالتنا
الله يذكرها بالخيـر ! ياختي ناس مايخافون العـاااقبه ..

!!


::


المـوضووع الثاني /


اصلاح ذات البين !! انتي بس ملاحظـه ... مافي مجتمع نسائي الا وفيه نقل حكي ..!

وكثير نسمع انه فيه قطع رحم .. ومشاااااااكل وكره !

مره صارت مشكله كبيره بيني وبين بنات احبهم كثير !

وماااااااتوقعت انها راح تنحل ! لين تدخلت انسانه الله يجزاها خير ياااااااااااارب

وجمعتنا وحاولت تقرب بينا وتصلح الي بينا .. الله يصلح امورها ويرزقها من حيث لاتحتسب ~

بجـد اقول لولا الله ثم هي كان الله اعلم وش حالي انا وهالبنات << بالذات انهم قريبات لي جدا جدا جدا !

والي اصلحت بينا قريبه لنا كلنا .. اصلحت بالبكاء وبالكلام وبالنصح والدعاء لين حننت قلوبنا على بعض ~




::


ام جـــمانه ~

موضوووووعك راااااااااااااااااااااائع .. الله يسلمك ويسلم بنات افكـارك ... دمتـي يالغاليـه ..

وصبــاحك قشـطه ..
__________________
{ احبــــ ـــكم بلا استثنـاء ~
قديم 30-10-2009, 05:25 PM
  #4
أطياف المجد
كبار شخصيات المنتدى
 الصورة الرمزية أطياف المجد
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 2,430
أطياف المجد غير متصل  
اقتباس:
.(هل نؤدب الأخرين ....أم.....نقل أدبنا مثلهم)...


قصة سمعتها في التلفاز قبل فترة اعجبتني جدا

قال الشيخ :

كان هناك رجل يأتي كل يوم لكشك ليشتري منه جريدة , وكان كل يوم يقول لصاحب الكشك : السلام عليكم اعطيني جريدة
وصاحب الكشك يعطيه الجريدة دون أن يرد السلام
وفي عدة مرات لاحظ رجل يصادف وجوده وجود الرجل أن الرجل مستمر في إلقاء السلام كل يوم بالرغم من تجاهل صاحب الكشك له

فقال له : أراك كل يوم تلقي السلام ولايرد صاحب الكشك ......فلا تلقي عليه السلام بعد الأن.

فقال له الرجل : ولماذا برأيك هو لايرد السلام؟

فقال : لأنه قليل الأدب

فقال له الرجل : فهل تريدني أن أعلمه الأدب أم أتعلم منه قلة الأدب؟؟

***

نعم والله أيها الكرام : نصادف كثيراً في حياتنا أناس للأسف ليس عندهم أدب ....ولكــــــــــــن

تجد البعض يرد على قلة الأدب بقلة أدب مثلها ويغلط عليه ليرد له الصاع صاعين وينزل مستواه الراقي لمستوى ذلك الشخص

ونسي قوله تعالى(ادفع بالتي هي أحسن) ونسي قوله تعالى (فمن عفا وأصلح فأجره على الله)

لقد حبب الله لنا رد الإساءة بالإحسان واعطانا الأجر العظيم كتشجيع لذلك ليشع بين المسلمين روح المحبة والألفة والترابط


وقال سبحانه (فاعفوا واصفحوا الاتحبون أن يغفر الله لكم)

بلى يارب نحب أن تغفر لنا



ماشاء الله تبارك الله

الله يفتح عليك يأم جمانة ويزيدك من فضله وقفات جميلة

لكن أود التعليق على الكلام المقتبس

طبعا اللي قام به الشخص المذكور في القصة كرم أخلاق منه وإحسان لمن أساء إلية وهو الأفضل والأكمل


لكن لو عمل كما أشار عليه الشخص الثاني هل ياترى سيعتبر مسيء؟؟


إلقاء السلام سنة.. والردهو الواجب

المقصود واللي أبغى أوصل له هو "ولمن أنتصر بعد ظلمه فاولئك ماعليهم من سبيل"

"وعاقبوا بمثل ماعوقبتم به"

نعم الصفح والعفو أفضل وهو أمر مندوب

ولكن أخذ الحق أمر مشروع وجائز مالم يتعدى الحدود وليس من حقنا الأعتراض على من طالب بحقه

فالعفو في بعض الأحيان يجعل المسيء يتمادى في أساءته وكماقيل من أمن العقوبه أساء الأدب

كما أن في المطالبة بالحقوق والإقتصاص إبراز لعزة المؤمن وعدم خضوعه وقبوله لظلم

الخلاصة هناك مواقف العفو فيهاهو الأفضل والأكمل كما هو الحال في القصة وهناك مواقفأعتقد أنه لابد فيها من الحزم

أتمنى تكون وضحت الفكرة

موفـــــــــــــــــــــــــــــــــقة

__________________


[استغفرالله وأتوب اليه.]

قديم 30-10-2009, 08:03 PM
  #5
سحابة الصحراء
قلم مبدع
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 6,406
سحابة الصحراء غير متصل  
شكرا لك اختي أم جمانه دائما مواضيع تلمس جانبا من حياتنا وجزاك الله الجنة ورزقك ماتتمنين

الخدم هم من رضوا بهذه المهنة لحاجتهم والحمدلله جميع مامر بي من الخدم اعتبرهم اخوات واساعدهم و يكفينا اخذ القدوة من رسولنا الكريم في تعامله مع خادمه أنس ابن مالك


اما الأم فهي قطعة من القلب بل القلب كله بعد زواجي لا انام الابعد مهاتفتها رغم اقامتها معي في نفس المدينة والدعاء لها ام بعد وفاتها والذي كان له تاثير شديد في حياتي لان وفاتها كان فجاه فعند نومي اتذكرها وصوتها وكأن جلوسي معاها كان لحضات
اللهم ارزقني برها بعد وفاتها

واصلاح ذات البين يابخت من وفقه الله لهذا العمل ونجح به

اما العفو والتسامح وهذا يحتاج الى صبر ونظافة قلب اصلح الله قلوبنا وطهرها

شكرا لك مرة اخرى على المواضيع الرائعة
قديم 31-10-2009, 02:31 AM
  #6
بسمات الروح
عضو متألق
 الصورة الرمزية بسمات الروح
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 2,208
بسمات الروح غير متصل  
اول حاجة

الغالية على قلبي ام جوجو

وحشتيني واااااااااااااااااااايد

من جد جد فقدتج
عساني مافقدك ولا افقد غالي

شخبارج ياعسل
اتمناج بخير وطيبة ..!

اقتباس:
ولاتنسوا (ارحموا عزيز قوم ذل)
في والواقع قليلون هم من يكترثون لآمر هؤلاء النفر المساكين

وتناسوا ان : " كيف استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرار"


اقتباس:
فقال له الرجل : فهل تريدني أن أعلمه الأدب أم أتعلم منه قلة الأدب؟؟
موقف رائع بل حكيم .. وليضع نفسه مكانه ويحمله على ذات السبعين محمل

فلربما كان لا يستطيع التحدث ولا السمع لاعاقة ما

فحسن الظن احيانا يكون واجب على المسلم

وان كان لا يرد لعلة في قلبه المريض فلما لا تكون ذواتنا الافضل ..!

أعجبني موقفه حقيقة


اقتباس:
فأين من يعقون أمهاتهم اليوم ولايجيبون نداءهم ...لامن أجل صلاة أو عبادة.... بل من أجل متع ولهو الدنيا والله المستعان

اللهم أرزقنا بر ابناءنا بنا واجعلنا بارين بوالدينا


اللهم آآآآآمين

اللهم امين امين ... اللهم ارزق امي وابي بري وبر اخوتي واصلح لهم شانهم كله ولا تكلهم الى انفسهم طرفة عين ابدا
وشافي صدورهم بصلاحي وصلاح اخوتي...
واحفظهم يارب بحفظك حفظ الايمان من فوقهم وتحتهم وشمالهم وايمنهم وقدامهم وخلفهم .. واحرسهم بعينك التي لا تنام .. واعزهم بعزك الذي لا يضام .. واكلئهم بكلائتك.. واشرح صدورهم .. ويسر امورهم .. وانلهم رغائبهم ومنالهم .. واقضي لهم حوائجهم من الدنيا والاخرة واجعلني واخواتي ممن يدخلون الفرح والسرور على قلبيهما ..!




من أحب القصص الى نفسي تلكم القصص التي تكون من ذلك العهد
لتصوري بانها الوحيدة التي تكون ذات هدف وقيمه معنوية وروحية ويكون هدفها على مر الازمان لا يبلى

للأسف في عصرنا هذا فقدنا المصداقية وفقدنا الهدف ...!


حبيبتي ام جمانة ... سلم اليراع وصاحبته

تأقلتي في الكتابة .. وتحصل المضمون

اشتقت لمداد هذا القلم كثيرا .. ما أصدق ماينبع من هذه القلب المعطاء

اللهم فاحفظه يارب من كل سوء ... ^.^
__________________
يا جابر كل كسيـــر..!
قديم 31-10-2009, 02:57 AM
  #7
(أم جمانة)
كبار شخصيات المنتدى
 الصورة الرمزية (أم جمانة)
تاريخ التسجيل: May 2004
المشاركات: 5,678
(أم جمانة) غير متصل  
...(كما تدين تدان.....ولو....بعد حين)...

جيراننا منذ الطفولة للأن يسكنون أمام أهلي مباشرة

كانت أم زوجها عجوز كبيرة في السن ولكنها طيبة جداااا ونشيطة وإجتماعية تحب الناس

كانت زوجة ابنها لاتأخذها معها في الزيارات إلا ماندر وتتركها في البيت

كانت هذه العجوز تأتي إلينا كثيرا عندما تخرج زوجة ابنها للزيارات وتأتي للجلوس مع أمي والتونس معها لأنها تحب الناس جدا

وكانت تشتكي لأمي بألم وتقول لها : زوجة ابني لاتأخذني وتقول لي :اجلسي في البيت فأنتِ عجوز لستي للخروج والزيارات وأنا أحب الناس واتمنى أن أخرج معهم

دارت الايام وتوفت العجوز منذ كنا صغار وكبرت زوجة الأبن وأصبحت عجوز الأن ومازالوا يسكنون في نفس البيت هي وزوجات ابنائها أمام بيت أهلي

وسبحان الله تشتكي لأمي أن زوجة ابنها لاتأخذها معها في الزيارات إلا نادرا وتقول لها : أنت عجوز لست للخروج والزيارات



الله اكبر الله أكبر الله أكبر

سنة الله باقية إلى قيام الساعة


فياأخوتي الكرام قدموا اليوم ما تريدونه أن يكون في مستقبلكم بإذن الله




***



...(الجهــــــــاد ......أم......الإستسلام)...



قد نبتلى في أنفسنا بمعاصي أو طباع وعادات سيئة نحاول ونجاهد أن نتركها خالصة لوجه الله


وقد نتعثر فننجح حيناً ...ونفشل حيناً

فهل نجعل من فشلنا بعد نجاحنا ذريعة لليأس والإحباط ونترك جهادنا؟؟؟



قال اللَّه تعالى : { والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا، وإن اللَّه لمع المحسنين}


وقال رسولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: «المُؤمِن الْقَوِيُّ خيرٌ وَأَحبُّ إِلى اللَّهِ مِنَ المُؤْمِنِ الضَّعِيفِ وفي كُلٍّ خيْرٌ.
احْرِصْ عَلَى مَا ينْفَعُكَ، واسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَلاَ تَعْجَزْ. وإنْ أصابَك شيءٌ فلاَ تقلْ: لَوْ أَنِّي فَعلْتُ كانَ كَذَا وَكذَا
وَلَكِنْ قُلْ: قدَّرَ اللَّهُ، ومَا شَاءَ فَعَلَ، فَإِنَّ لَوْ تَفْتَحُ عَمَلَ الشَّيْطَان». رواه مسلم.



فيامن جاهدت ونجحت ثم فشلت ثم جاهدت ونجحت ثم فشلت استمر ولاتيأس

فمادام جهادك لوجه الله أعلم أن الله لن يتركك ولن يضيع أجر صبرك وجهادك فقط استمر وتوكل ولاتقل لو أنني لم أفعل كذا لما فشلت

لاتنظر للخلف ولا تجعل للشيطان طريقاً إلى قلبك فيحطم جهادك

بل قم واستبشر بأن عندنا رب رحيم كريم يقبل التوبة مهما عظمت في حين لايقبلها البشر



فالحمد لمن كتب على نفسه الرحمة

والحمد لمن هدانا للإسلام وماكنّا لنهتدي لولا أن هدانا



أم جمانة
__________________
قديم 31-10-2009, 07:51 AM
  #8
الله لايفرقنا
عضو جديد
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 5
الله لايفرقنا غير متصل  
ماشاء الله لاقوة إلا بالله ..قلتِ فأجدتٍ وأفدتِ
لا عطر بعد عروس ، سلمتِ غاليتي ولا عدمنا وبنات أفكارك
كم نحن بحاجة لمثل هذا التذكير والمراجعة
إي وربي نحتاج لصقل قلوبنا ومراجعة أنفسنا



قديم 01-11-2009, 09:34 PM
  #9
المتهندم
قلب المنتدى النابض
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 827
المتهندم غير متصل  
هذا الموضوع يحتاج جلسة تأمل وربط بما نفعله في حياتنا

لأن هناك مشكلة حقيقية تمنعنا من تطبيق بعض المفاهيم

أو مثلا نسمع بعض الآيات والآداب والمواعظ مئات المرات ثم تأتي مواقف التطبيق ونتعامل على سجيتنا وكأنا ما سمعنا شيئا

إن السبب والله أعلم في اثنين: 1- طغيان هم الدنيا على القلب

2- ترك مجاهدة النفس واصلاحها على ما يرضي الله (وهذا ما ذكرته الأم الفاضلة في موضوعها)

وأنا أركز على طغيان هم الدنيا على القلب وهو سبب رئيس (ومن تجربة شخصية) في عدم التأثر وعدم التطبيق

أما من همه أن الله يرضى

همه أنه سيفارق لا محالة كل ما حوله وسيأتي على حياة جديدة وعظيمة لا تساوي حياته الحالية منها شيئا

همه أنه سيقف في قنطرة بعدما يجتاز الصراط ويأتيه شخص يقول اغتبتني في يوم كذا فأعطني حقي وآخر يقول شتمتني وآخر يقول ضربتني ولم آخذ حقي منك

فصاحب هذا الهم العالم والعامل لأجله فهو سعادة عظيمة لا يعلمها إلا الله

نسأل الله العفو والعافية في الدنيا والآخرة

أشكرك أيها الأم الفاضلة على هذا الموضوع الرائع ولا عدمنا جديدك

ولي عودة إن شاء الله لأكمل قراءته وأتأمل فيه أكثر

أسأل الله للجميع السعادة في الدنيا والآخرة
__________________
(إنما عند الله هو خير لكم إن كنتم تعلمون)
(ما عندكم ينفد وما عند الله باق)
قديم 02-11-2009, 05:06 AM
  #10
(أم جمانة)
كبار شخصيات المنتدى
 الصورة الرمزية (أم جمانة)
تاريخ التسجيل: May 2004
المشاركات: 5,678
(أم جمانة) غير متصل  
dant!L ~}
صدقتي والله كل إنسان يعامل الخدم على حسب ماتربى عند أهله
جزى الله اهلنا خير الجزاء


أما بالنسبة لإصلاح ذات البين فأكثر مشاكل النساء خاصة والناس عامة من القيل والقال
دون تثبت أو مصارحة ليفهم من الطرف الأخر المقصود
وكل طرف ينسج التأويل والتكهن ويسيء الظن حتى تصبح المشكلة البسيطة متشعبة الأطراف
وكالنار التي تحرق القاصي والدان

ذكرتيني بقريبة فجأة ودون سابق إنذار اعلنت الزعل والهجران ولاتسلم وتعبر وكأنها لاترانا
تفاجأنا بردة فعلها وتبادلنا الاسئلة ولم يكن عند احد الجواب فلم يحدث شيء بينهم وبينها
ومرت شهور وفي احد مرات الإجتماع احتد الكلام بينها وبين احد المغضوب عليهم مننا
واتخذتها فرصة وسألتها عن أسباب زعلها وقطيعتها ؟
وسبحان الله كل ماذكرت لي سبب وأوردت موقف رددت لها الجواب والقصد مما صار

وفي الختام اكتشفت ان كل ماكانت تحمله نحونا أوهام في اوهام فطفقت تعتذر للكل عن ما بدر منها وكان



وصباحك ياسمين وفل شرفتيني بوجودك
واسأل الله أن يرزقك في الدنيا فوق ماتأملين وفي الأخرة مالم يخطر على قلوب العالمين.






















اطياف الرياض
صدقتي فيما قلتي ولكـــــن ....قال تعالى ( وجزاء سيئة سيئة مثلها فمن عفا وأصلح فأجره على الله إنه لا يحب الظالمين ( 40 ) ولمن انتصر بعد ظلمه فأولئك ما عليهم من سبيل )


انظري (فمن عفى و أصلح فأجره على الله)

سبحان الله حثنا الله على العفو والتسامح وجعل له الأجر العظيم ليحببنا فيه

لأن التسامح يشع المحبة بين الناس ويجعل الظالم يحرج من نفسه

وأيضاً يرفع الله مكانة المتسامح فقد قال من لاينطق عن الهوى عليه الصلاة والسلام (مازاد الله عبدا بعفوا إلا عزا)

وصدقيني لايوجد أجمل من التسامح مادام الزعل على توافه الدنيا.


أشكر لك حضورك العاطر وإضافتك القيمة ورفع الله من شأنك في الدارين














سحابة الصحراء
رحم الله والدتك واسكنها فسيح جناته وغفر لها وجعلها ممن يدخلون الجنة بغير حساب ولاعذاب
تشريفك بحد ذاته وسام افخر به
وإضافتك كوجودك قيمة بارك الله لك وعليك وصب عليك الخير صبا صبا
















بسمات الروح
يرقص قلبي طربا كل مارأيت معرفك في المنتدى عامة وليس في مواضيعي فقط
وانا أشتقت إليك وأشتقت لأخبارك والإطمئنان عنك وحبذا تشرفيني في قسمي لتطمئنيني.
اسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان ينير قلبك بالإيمان وشفاعة العدنان ويرزقك الجنان ويبرد قلبك ويلهمه التقوى والغفران

























الله لايفرقنا
لافرقك الله عن غالي
ولاحرمك من الخير القاصي والداني
وأنار دربك بنوره الرباني
على كلامك الذي لامس الوجداني















المتهندم
بني الفاضل الكريم
بنت أفكاري الأخيرة إنما هي لتغيبك عن موضوعك في توقيعك
فزففتها إليك لتعيد إليك القوة والشجاعة من جديد
حتى لو للمرة المليون مادام باب التوبة مفتوح حتى تغرغر الروح فلا تيأس وابشر فالفرج قريب
جزاك الله خيري الدنيا والأخرة وثبتك على الحق وابدل همك أنسا وفرحا وفتح لك أبواب السعادة وراحة البال في الدارين.
__________________
 

مواقع النشر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:46 PM.


images