صراع بيني وبين أم زوجي وخالته / زوجية - منتدى عالم الأسرة والمجتمع
logo

الملاحظات

إستشارات خاصة محلولة المشاكل الزوجية والاجتماعية والنفسية و السلوكية في الاسرة والمحتمع

 
قديم 11-12-2013, 10:40 AM
  #1
الصائمة لله
رئيسة الهيئة الاستشارية
 الصورة الرمزية الصائمة لله
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 14,847
الصائمة لله غير متصل  
صراع بيني وبين أم زوجي وخالته / زوجية



{{ الإستشارة }}

اقتباس:
بسم الله توكلت علي الله المشكله لها سنتين تعبت نفسيا منها بمعني الكلمه لأني احترت ولا عرفت اسوي شي والحمد لله علي كل حال المشكله ان خالة زوجي تدمر حياتي من تحت لتحت أخاف من الله ومن ظلم الناس بس ما ابغي بيتي ينهدم وتنال مرادها كيف أتصرف وزوجي يراها انسانه رائعه ولا يقبل فيها فبتالي أنا الخسرانه
كانت حياتي سعيدة لحد سنتين بدا يجيني اكتئاب وارق في النوم وحسبي الله ونعم الوكيل في شياطين الجن والانس كل إخباري يعرفنها والسبب زوجي معاهن ويحكيهن كل شي
زوجي يحبني مره وانا كمان بس بسببهن صارت نفره من الاثنين الموضوع متشعب مره بس ابغي أوقفها عند حدها ولا تفرح



{{ الرأي الإستشاري }}


بعد طرح الأسئلة وإجابتها والحوار المتواصل توصلنا للحل بفضل الله وقوته :-

أختي الكريمة ..

سأتكلم معك بكل صراحة كما أتفقنا سابقاً ؛ ولأن المستشار مؤتمن ؛ وأنت طلبت الإستشارة

قال صلى الله وسلم :-

{{ المستشار مؤتمن }} الراوي: أبو هريرة المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2822خلاصة حكم المحدث: حسن

قبل أن أبدأ حواري معك سأكتب لك كلمات أحفظيها وضعيها في رأسك ولاتنسيها أبداً ..

@ - { الزوج ولد ناس ؛ والزوجة بنت ناس ؛ مصيرهما يتربط بببعض بأربع أحرف { قبلت } وينفصلان عن بعضهما بأربع أحرف { طلاق } ؛ حتى لو كان بينهما عشرة أطفال ..؛

لذلك ياغاليتي يجب أن تحافظي على بيتك وتتصرفي بتعقل وتروي لتحافظي على بيتك وزوجك وتتربيى صغارك بين والديهم ...وتزيدي المودة والرحمة بينكما ؛ وهذه المشاكل تهدم المودة والمحبة رويداً رويداً في القلوب ؛ الله المستعان

وياعزيزتي ..يجب أن تفهمي أن أمك زوجك وخالته ؛ لحم ودم زوجك ؛ مهما حصل بينهما من خصام وشجار لن تفرقوا أبداً لأنهم أهل ؛

وخاصة أم زوجك هي نار وجنة زوجك ..لايستطيع أن يغضبها حتى لو تصرفت بسوء لأن هذا يغضب ربنا جل جلاله ..

عن عائشة قالت: "سألت النبي صلى الله عليه وسلم أي الناس أعظم حقاً على المرأة؟قال. زوجها، قلت: فأي الناس أعظم حقاً على الرجل؟ قال أمه". وروى النسائي وابن حبان

وكذلك خالته ..

عن البراء رضي الله عنه، وفيه: أن النبي صلى الله عليه وسلم والمسلمون بعدما خرجوا من مكة بعد عمرة الحديبية تبعتهم ابنة حمزة يا عم يا عم، فتناولها علي بن أبي طالب فأخذها بيدها، وقال لفاطمة عليها السلام: دونك ابنة عمك احملها، فاختصم فيها علي وزيد وجعفر، فقال علي: أنا أحق بها وهي ابنة عمي، وقال جعفر: ابنة عمي وخالتها تحتي، وقال زيد: ابنة أخي، فقضى بها النبي صلى الله عليه وسلم لخالتها وقال: (الخالة بمنزلة الأم)، وقال لعلي: (أنت مني وأنا منك)، وقال لجعفر: (أشبهت خلقي وخلقي)، وقال لزيد: (أنت أخونا ومولانا).أخرج البخاري الحديث برقم (2552)

قال صلى الله عليه وسلم :-
{ إنما الخالة أم} أبو داود والحاكم والبيهقي


ولكن أنت ياغاليتي زوجك هو نارك وجنتك ..أحرصي على مايرضيه ويسعده ..هذا واجب عليك من رب العالمين

كما قال صلى الله عليه وسلم :-

جزء من الحديث

(فكيف أنت له ؟ قالت : ماألوه إلا ماعجزت عنه ؛ قال فانظري أين أنت منه ؛ فإنما ؛ فإنما هو جنتكِ أو نارك ) رواه الحاكم 000


وأفهمي ياغاليتي أنه {{ ماتعطي أم زوجك وخالته لزوجك لايمكنك أنت أن تعطيه مثل مايعطونه هن لايمكنك ذلك هذه مشاعر اصة بين الأقارب والاهل }}

{{ وماتعطيه أنت لزوجك لايمكن تستطيع أن تقدر والدته وخالته أن تعطيه }}

هل وصلك ماأقصد ..

أنت واجبك إشباع رغبة زوجك الجنسية ؛ وبث الطمأنينة النفسية في نفسه ومشاعر الأبوة مع أطفاله ؛ وتحتوية بحنان الزوجة وأنوثتها حتى ترجعيه لأحضانك ويرتاح بالمكوث معك ..

وهذه الأمور لايمكن أن والدته أو خالته أن تعطيه إياه ..

لذلك حل مشكلتك أن بدل أن تكونوا جهتان متضادتان وحرب عشواء بينكما ..تعاونوا على إسعاد هذا الرجل ..أنت أعملي بمجالك وتفنني فيه ؛ زوجك يحبك وأنت تحبينه ..وسيكون هذا سهل عليك بحول الله وقوته ..

وماينقصك فقط ..{ الحوار الزوجي الهادف } حتى تعيشي بهدوء وسكينة وتسعدي نفسك حتى تستطيعي أن تسعدي من حولك زوجك وبناتك

حل مشكلتك يتلخص بالآتي بإذن الله :-

{ أولاً }

تقولي لزوجك ؛ أنت زوجي وأنا أحبك وأنت تحبني ؛ ويسعدني برك بوالدتك وخالتك ؛ لأن عمل زوجك هذا وحبه لأمه وأهله ؛ ستجدينه ببناتك وسيبرونك بك مستقبلاً بإذن الله ..
تقولين أنا سعيدة بذلك ؛ ولكن أريد منك أن توفر لي لدي وقت يكون لي ولبناتي لأن وجودك بيننا يسعدني ويسعد بناتي نفسياً ..وعندما نكون سوياً { أٌقفل خط الجوال } لأن هذا يضايقني ..كوقت الظهيرة ؛ أو بعد الساعة العاشرة ليلاً ..

{ ثانياً }

تفنني لجذب زوجك لك بالمنزل من لبس جميل ومرتب ومغري ؛ وتفنني له بالمطبخ بما يحب أن يأكله أجعليه يشعر أنه أولى أوليات حياتك عندما ياتي للبيت أتركي كل شيئ وأهتمي به ؛
من دخوله البيت من توفير وجبته ؛ ومن ثم عمل مساج لراحته ؛ وبالليل إعطاءه رغبته ومن هذه الأمور ؛ وتلقائيا ستجدينه هو من يأتي متلهفا لبيتك ويوفر لنفسه وقت يستجم ويرتاح فيه ..

{ ثالثاً }

ياغاليتي لست مضطره للذهاب لأهل زوجك عدة مرات بالأسبوع ؛ أجعلي زوجك يذهب لهم كل يوم ساعة أو على حسب راحته ؛ مثلاً بعد المغرب أو العشاء ليتطمئن عليهم ؛ وعندما يذهب إليهم أرسلي لهم مع زوجك طبق حلى أو مالح ويقول لهن هذا من زوجتي لكن ..هذه الامور تقرب القلوب ..وتهدئ الأنفس ..وأعفى عن تصرفاتهن السابقة فهن نساء كبيرات ؛ وسيزيدك الله بعفوا عزا ..

قال صلى الله عليه وسلم :-

( مانقصت صدقة من مال ؛ وما زاد الله عبداً بعفوا إلا عزاً ؛ وماتواضع أحداً لله إلا رفعه )رواه مسلم .

{ رابعاً }

أما أنت ياعزيزتي حددي يوماً بالأسبوع فقط لتذهبى مع زوجك وأطفال لمدة ساعة ثم أستأذنى متعلله بأمور حياتك ؛ وهذا لكي تعلمي أولادك الوصل بأهلهم ؛ ومحبة أم زوجك لأولادك وتدليلهم دليل واضح لمحبتها لك أنت لاتدعى الشيطان يدخل بينكم ؛ وهذا المشاكل تؤثر سلبيا عليكم جميعا ؛ وتهدم حياتك طوبة طوبة لاتعطي الشيطان فرصة ليفرح ؛ لأن هذا هو همه الوحيد حزن الإنسان وهدم بيتوت المسلمين ..أعاذنا الله منه

قال صلى الله عليه وسلم :-

{ إن إبليس يضع عرشه على الماء ثم يبعث سراياه فأدناهم منه منزلة أعظمهم فتنة يجيئ أحدهم فيقول: فعلت كذا وكذا، فيقول: ما صنعت شيئاً، ثم يجيء أحدهم فيقول: ما تركته حتى فرقت بينه وبين امرأته، قال: فيدنيه ويقول: نعم أنت.} رواه مسلم

راجعي أساسيات حياتك ياغاليتي وتجاهلي حركات النساء الكبيرات ؛ أي كان سببها ؛ فأنت لك حياة خاصة بك ؛ هن لايستطعن إعطاها لزوجك ؛ فإتركي هذه الترهات وأشغلي نفسك بحياتك التي أنت مسئولة عن راعيتها يوم القيامة ؛ وأقفلي جميع المجالات على الشيطان الرجيم ليهدم حياتك ويشغل نفسك ويمحق سعاتك وإطمئنان نفسك ..

وأطلعي على هذا الرابط بإذن الله سيفيدك



{{ ختام الإستشارة ونهايتها }}

قرأت العضوة الحل وردت :-

اللهم امين يارب جزاك الله خير ياصائمه كلام جداااااا مقنع ورائع بارك الله فيك





__________________
إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ

=====================

 

مواقع النشر

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:42 AM.


images