تلاوة كتاب الله ( دورة اقرأ وارتق 2 ) - الصفحة 202 - منتدى عالم الأسرة والمجتمع
logo

الملاحظات

الثقافة الاسلامية صوتيات ومرئيات إسلامية ،حملات دعوية ، أنشطة دينية.

إضافة رد
قديم 25-04-2016, 10:19 AM
  #2011
ويبقى الحنين
كبير المراقبين
 الصورة الرمزية ويبقى الحنين
تاريخ التسجيل: Sep 2013
المشاركات: 3,823
ويبقى الحنين غير متصل  
رد: تلاوة كتاب الله ( دورة اقرأ وارتق 2 )

تمت التلاوة ولله الحمد
__________________
الحمد لله بلا سبب ولا طلب..
الحمد لله في حياتي وبعد مماتي..
الحمد لله دائمآ وأبدا..
رد مع اقتباس
قديم 25-04-2016, 11:50 AM
  #2012
مارد الجنوب
نائب المدير العام
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 11,718
مارد الجنوب غير متصل  
رد: تلاوة كتاب الله ( دورة اقرأ وارتق 2 )

تمت التلاوه بحمدالله
رد مع اقتباس
قديم 25-04-2016, 12:26 PM
  #2013
هداية الله
عضو المنتدى الفخري [ وسام العطاء الذهبي لعام 2015 ]
 الصورة الرمزية هداية الله
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 4,649
هداية الله غير متصل  
رد: تلاوة كتاب الله ( دورة اقرأ وارتق 2 )

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


تمت التلاوة بفضل الله وبحمده


تقبل الله منا ومنكم



رد مع اقتباس
قديم 26-04-2016, 01:01 AM
  #2014
هداية الله
عضو المنتدى الفخري [ وسام العطاء الذهبي لعام 2015 ]
 الصورة الرمزية هداية الله
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 4,649
هداية الله غير متصل  
رد: تلاوة كتاب الله ( دورة اقرأ وارتق 2 )

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


صفحتا اليوم الخامس لهذا الأسبوع






تقبل الله منا ومنكم
رد مع اقتباس
قديم 26-04-2016, 08:16 AM
  #2015
kooki3
عضو مثالي
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 4,761
kooki3 غير متصل  
رد: تلاوة كتاب الله ( دورة اقرأ وارتق 2 )

تمت التلاوه بحمد الله
__________________
وهل من مصير اخر ؟
رد مع اقتباس
قديم 26-04-2016, 09:28 AM
  #2016
مارد الجنوب
نائب المدير العام
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 11,718
مارد الجنوب غير متصل  
رد: تلاوة كتاب الله ( دورة اقرأ وارتق 2 )

تمت التلاوه بحمدالله
رد مع اقتباس
قديم 26-04-2016, 12:31 PM
  #2017
هداية الله
عضو المنتدى الفخري [ وسام العطاء الذهبي لعام 2015 ]
 الصورة الرمزية هداية الله
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 4,649
هداية الله غير متصل  
رد: تلاوة كتاب الله ( دورة اقرأ وارتق 2 )

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


تمت التلاوة بفضل الله وبحمده


تقبل الله منا ومنكم



رد مع اقتباس
قديم 27-04-2016, 03:35 PM
  #2018
هداية الله
عضو المنتدى الفخري [ وسام العطاء الذهبي لعام 2015 ]
 الصورة الرمزية هداية الله
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 4,649
هداية الله غير متصل  
رد: تلاوة كتاب الله ( دورة اقرأ وارتق 2 )






سورة قصيرة في الجزء الثلاثين من كتاب الله ، قلما يلتفت إليها الناس ، مع أن أعرابيا جاء إلى النبي عليه الصلاة والسلام فقال : يا رسول الله عِظني وأوجز . فقال عليه الصلاة والسلام :
﴿فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ﴾[سورة الزلزلة الآية:7-8]
فقال : قد كُفيت . فتبسم عليه الصلاة والسلام وقال: ( فَقُهَ الرجل )

شطر من آية من سورة قصيرة ، من الجزء الأخير من كتاب الله تلاه النبي على هذا الأعرابي وقال : قد كفيت . فمبال الإنسان في هذه الأيام يقرأ القرآن كله ، ويسمع تفسيره كله ، ولا يزال مُنحرفا عنه.

موضوع السورة يخص زلزال الآرض و لا شك أننا في الدنيا نسمع بالزلازل ، ولكن الزلازل المَوْضعي في بقعة معينة ، في بعض الدول ، في بعض القارات ، في شمال الأرض ، في جنوب الأرض ، في شرقها ، في غربها ، تبقى الزلزلة التي نراها في الدنيا ، أو نسمع بها محدودة ، ولكن الله سبحانه وتعالى قال :﴿إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا﴾[سورة الزلزلة الآية:1]
يوم القيامة يوم لا يمكن أن يتخيله عقل فكأن الأرض حينما خُلِقَت وٌعِدَت بزلزلة عامة تضطرب لها اضطرابا ، وتهتز لها اهتزازا .

وقد تكون الزلزلة في الدنيا ضعيفة فلا تنهدم البيوت ، ولا تتداعى الأسقف ، ولكن الزلزلة التي وصفها الله عز وجل قال :﴿إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا﴾ [سورة الزلزلة الآية:1]
لك أن تتصور زلزالها العظيم ، ولك أن تتصور زلزالها الشديد ، ولك أن تتصور زلزالها الأخير ، آخر زلزلة ، وأعظم زلزلة ، وأشد زلزلة ..
﴿إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا * وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا ﴾[سورة الزلزلة الآية:1-2]
ومن أثقالها ؟ أهم الأثقال بنو آدم .

يخبر تعالى عما يكون يوم القيامة، وأن الأرض تتزلزل وترجف وترتج، حتى يسقط ما عليها من بناء وعلم ،فتَنْدَك جبالها، وتسوى تلالها، وتكون قاعا صفصفا لا عوج فيه ولا أمت.

{وَقَالَ الإنْسَانُ} إذا رأى ما عراها من الأمر العظيم مستعظما لذلك: {مَا لَهَا} ؟ أي: أي شيء عرض لها؟.
{يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ} الأرض {أَخْبَارَهَا} أي: تشهد على العاملين بما عملوا على ظهرها من خير وشر، فإن الأرض من جملة الشهود الذين يشهدون على العباد بأعمالهم، ذلك {بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا} [أي] وأمرها أن تخبر بما عمل عليها، فلا تعصى لأمره .
فقد كان الانسان في الدنيا إذا سمع عن الدار الآخرة ، لم يحمل هذا الكلام محمل الجِد ، كان لا يُبالي ، كان يبالي بالدنيا ، كان يعنيه جمع المال ولا يبالي من أين ؛ كان يعنيه من الدنيا مالُها ، ونساؤها ، وخَيْراتها ، وبهرجتها ، ومنافعها ، ومكاسبها ، وقصورها ولا يهتم لأمر الآخرة ، لذلك قال تعالى :﴿ وَقَالَ الْإِنْسَانُ مَا لَهَا﴾



أوحى الله لها أن تحدثي أيتها الأرض ، حدثينا عن هذا الإنسان الذي كرمناه ، حدثينا عن هذا الإنسان الذي رفعنا شأنه ، حدثينا عن هذا الإنسان وماذا صنع ؟ الذي خَلقت السماوات والأرض من أجله ، حدثينا عنه ؛ حدثينا عن معاصيه ، عن جرائمه ، عن موبقاته ، عن انحرافاته ..
يختم على فم هذا الذي اقترف السيئات ، والأرض تحدثه بما صنع ، يومئذ تحدث الأرض أخبار الإنسان ماذا اقترف من آثام، ماذا فعل من شرور ، ماذا تركَ من آثار سيئة .
﴿ يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا * بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا ﴾


{يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ} من موقف القيامة، حين يقضي الله بينهم {أَشْتَاتًا} أي: فرقا متفاوتين. {لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ} أي: ليريهم الله ما عملوا من الحسنات والسيئات، ويريهم جزاءه.
{فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ} وهذا شامل عام للخير والشر كله، لأنه إذا رأى مثقال الذرة، التي هي أحقر الأشياء، (وجوزي عليها) فما فوق ذلك من باب أولى وأحرى، كما قال تعالى: {يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا} {وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا}

وهذه الآية فيها غاية الترغيب في فعل الخير ولو قليلاً والترهيب من فعل الشر ولو حقيرا.




فلْنَعْلم علم اليقين أن لنا من الأرض في الدنيا حافظ ورقيب ، وأنها في الآخرة يوم القيامة ناطق وشهيد ، هي في الدنيا حافظ ورقيب على أعمالك ، وهي في الآخرةِ ناطقة وشهيدة على سوء تصرفاتك .


عن شداد بن أوس رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
(الْكَيِّسُ مَنْ دَانَ نَفْسَهُ وَعَمِلَ لِمَا بَعْدَ الْمَوْتِ وَالْعَاجِزُ مَنْ أَتْبَعَ نَفْسَهُ هَوَاهَا وَتَمَنَّى عَلَى اللَّهِ )
[أخرجه الترمذي]

عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما : عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
( تُحْشَرُونَ حُفَاةً عُرَاةً غُرْلا )[أخرجه الحاكم]
فقالت السيدة عائشة رضي الله عنها : يا رسول الله أهكذا يحشرون عراة رجالا ونساء !! . فقال : يا عائشة الأمر أفظع من أن يَعْنيهم ذلك .
﴿ يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتاً﴾ متفرقين ، لا أنساب بينهم ، لا يعرف بعضهم بعضا . يوم الفزع الأكبر لا يعي الناس من حولهم
﴿ لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ ﴾ التي فعلوها في الدنيا ، هل تجاوزوا الحدود ؟ هل ظلموا ؟ هل ظلم الزوج زوجته ؟ هل ظلم صاحب العمل أجيره ؟ هل ظلم الجار جاره ؟ هل ظلم الابن أباه ؟ هل ظلم الأخ أخاه ؟ هل اعتدى على حقه ؟ هل اعتدى على عِرضه ؟ ماذا فعل ؟ هل بنى مجده على أنقاض الآخرين ؟ هل بنى غناه على فقرهم ؟ هل بنى أمْنَه على خوفهم ؟ .




﴿ يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتاً لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ * فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ ﴾
[سورة الزلزلة الآيات: 6-8]
ما هي الذرة ؟ قال إذا دخلت الشمس على غرفة أحدكم ، لا بد أن ترى في جوّ الغُرفة ذرات متناهية في الصغر تحلق في جو الغرفة ، لو فعلت خيرا بهذا الحجم لما ضاع عليك ولرأيته يوم القيامة ، ولو فعلت شرا بهذا الحجم لما أُعْفيت منه ولرأيته يوم القيامة ، لا يكفي أن تراه بل تُحاسب عليه
﴿ فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ ﴾
[سورة الزلزلة الآيات: 7-8]

من الأعمال التي نحقرها إذا أطعمت لقمة لزوجتك ، أو إطعامك لابنك فما قيمتها ؟ صحيح لا قيمة له في الدنيا ولكن هذا العمل سوف تلقاه يوم القيامة ، وكما أخبرنا الحبيب صلى الله عليه وسلم أن تضع اللقمة في فمِ زوجك هي لك صدقة ، وأن تلقى أخاك بوجهٍ طلقٍ هو لك صدقة ، وأن تميط الأذى عن الطريق هو لك صدقة ، وأن تُفرغ دلوك في دلو المُستَسقي هو لك صدقة ، وحتى إذا أنقذت فراشة ، إذا أنقذت نملة كادت تغرق في ماء الحوض ، هذا العمل سوف تلقاه يوم القيامة بنَصِّ الآية ،
كما سبق أن سردنا ألَمْ يَقُل الأعرابي للرسول : عِظْني وأوجز ،قال عليه الصلاة والسلام : ﴿ فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ ﴾
قال قد كٌفيت ، كفيت يا رسول الله ، فقال : فقه الرجل ،




هذه السورة القصيرة في الجزء الأخير من كتاب الله ، لا يلتفت إليها الناس ولا يتدبروها
فقط لو فهموها حق الفهم ، لو عرفوا أبعادها ، لو صدقوها ، ليس بألسنتهم بقولهم : صدق الله العظيم ، ولكن بأعمالهم، ولكن للأسف أعمال الناس اليوم لا تصدق هذه الآية ، إن كان من يعمل مثقال ذرة خيرا يره ، وإن كان من يعمل مثقال ذرة شرا يره ، فكيف بمن يفعل الذنوب و السيئات الكبيرة التي تذخله في الكبائر وقد تدخله في الكفر والعياذ بالله؟ يعتدون على حقوق الناس ؛ يأكلون أموالهم بالباطل، يعتدون على على أعراضهم﴿ فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ ﴾[سورة الزلزلة الآيات: 7-8]
وفي ختام الموضوع نذكر بعضنا البعض بمحاسبة أنفسنا قبل أن نحاسب ، ونزن أعمالنا قبل أن توزن علينا ، وتذكر أن ملك الموت قد تخطانا إلى غيرنا وسيتخطى غيرنا إلينا فلنتخذ حذرنا ، الكيِّس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت ، والعاجز من أَتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني .

أسأل الله أن ينبها من الغفلة قبل الحسرة والندامة


رد مع اقتباس
قديم 29-04-2016, 01:28 AM
  #2019
هداية الله
عضو المنتدى الفخري [ وسام العطاء الذهبي لعام 2015 ]
 الصورة الرمزية هداية الله
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 4,649
هداية الله غير متصل  
رد: تلاوة كتاب الله ( دورة اقرأ وارتق 2 )

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


جدول الأسبوع الأخير للشهر السادس عشر





يارب تقبل منا تلاوتنا واجعلها لنا نورا في الدنيا والآخرة واصلح بها قلوبنا ويسر لنا بها ما يرضيك منا وتجاوز عن تقصيرنا واغفر لنا سيئاتنا برحمتك يا أرحم الراحمين
رد مع اقتباس
قديم 29-04-2016, 01:33 AM
  #2020
هداية الله
عضو المنتدى الفخري [ وسام العطاء الذهبي لعام 2015 ]
 الصورة الرمزية هداية الله
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 4,649
هداية الله غير متصل  
رد: تلاوة كتاب الله ( دورة اقرأ وارتق 2 )

أيتها الرفقة الطيبة المباركة بإذن الله
إليكم صفحتا اليوم الأول لآخر أسبوع






تقبل الله منا ومنكم
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:08 PM.


images