خيانة زوجتي - الصفحة 2 - منتدى عالم الأسرة والمجتمع
logo

الملاحظات

المتزوجين مواضيع تهم المتزوجين من الرجال والنساء.

إضافة رد
قديم 22-04-2019, 09:07 AM
  #11
أبو أسامة
رئيس الهيئة الشرعية
تاريخ التسجيل: Jul 2004
المشاركات: 883
أبو أسامة غير متصل  
رد: خيانة زوجتي

من خلال عرضك لمشكلتك واضح جدًا أنك المخطئ، فكيف لو سمعنا أو قرأنا عرض زوجتك للمشكلة؟! ربما بدت لنا أشياء أخرى.
الحقيقة التي يجب أن تعرفها أن زوجتك تصبر عليك كثيرًا أكثر من صبرك عليها، لا أدري كيف تعاملها بهذه الفضاضة ثم تطلب منها أن تكون لك حملا وديعًا وتكون لك كما تريد.
أشعر وأنا أقرأ كلماتك أنك لست صادقًا في وصف حياتكما، لأنك تثبت التهمة على نفسك!
أنت عصبي حل مشكلتك بنفسك ولا تطلب من زوجتك أن تحلها لك، تغضب لأجل طلاء الأظافر، وتريدها أن ترضى عنك وأنت تهجرها وتصرخ عليها؟!
مشاكلك في العمل هي لا علاقة لها بها، لماذا تستجلب مشاكلك معك إلى البيت؟
بالنسبة لطيبة قلبك فهي في قلبك ولا نعلم عنها ولا تعلم عنها زوجتك، وربما كانت تعلم عنها، لكن ماذا تفيدها طيبة قلبك ولسانك جارح؟!

بعد كل هذا اقرأ كلامي التالي بعين العقل والبصيرة والتأني:
ارجع إلى زوجتك واعتذر منها، نعم اعتذر منها وكن شجاعًا، فإن عادت إليك فاحمد الله على طيبة قلبها.
وقل لها أن صفاتك السلبية أنك سريع الغضب، فإذا رأتك غضبتَ فعليها أن تهدأ، وإذا رأيتها غضبت فاهدأ أنت، وتمثلا قول أبي الدرداء لزوجته رضي الله عنهما: (إذا رأيتني غضبت فرَضِّني وإذا رأيتك غضبى رضيتك وإلا لم نصطحب).
إذا غضبت –يا أخي الكريم- فاخرج من المنزل حتى تهدأ، أو اذهب إلى غرفة لوحدك وافعل ما ترى أنه يهدئك، صلِّ، أو اتل شيئًا من القرآن، أو استرخِ، أو نَمْ، أو اغتسل، وقل لزوجتك: ابتعدي عني حتى أهدأ.

وبالنسبة لمشكلة زوجتك ومحادثتها لشخص آخر، فهذا أمر ليس كبيرًا، أولا: ليس مؤكدًا، وثانيًا: لو كان مؤكدًا، وهذا خطأ منها، فلتغفره في بحر حسناتها، ثم اعلم أنك قد تكون السبب، كيف وأنت تهجرها، وإن لم تهجرها فإنها تصرخ عليها، فهي تنتظرك حتى تعود من العمل، فإذا عدت خافت منك على نفسها، فإذا جاء نهاية الأسبوع حيث يكون الإنسان مرتاحًا من ضغوط العمل، ذهبت وتركتها، فلم ترَ منك إلا الوجه الكالح، اعتبر زوجتك فعلا حادثت هذا الشخص، واحمد الله أنها لم تتجاوز معه بإرسال صور ونحوها.
اطرح الشك عنك، وعش معها حياة الواثق فيها.
من المفترض أن تعالج خطأ زوجتك، وليس أن تتركها وتهجرها، فهل أنت عاجز عن تعديل سلوكها؟
تأمل معي كيف كان النبي صلى الله عليه وسلم وهو النبي المرسل من ربه يعامل زوجته وتعامله، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ قَالَ: اسْتَأْذَنَ أَبُو بَكْرٍ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَسَمِعَ صَوْتَ عَائِشَةَ عَالِيًا، وَهِيَ تَقُولُ: «وَاللهِ قَدْ عَلِمْتُ أَنَّ عَلِيًّا أَحَبُّ إِلَيْكِ مِنْ أَبِي، فَأَهْوَى إِلَيْهَا أَبُو بَكْرٍ لِيَلْطِمَهَا» وَقَالَ: يَا ابْنَةَ فُلَانَةَ «أَرَاكِ تَرْفَعِينَ صَوْتَكِ عَلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَمْسَكَهُ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَخَرَجَ أَبُو بَكْرٍ مُغْضَبًا» فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: يَا عَائِشَةُ «كَيْفَ رَأَيْتِنِي أَنْقَذْتُكِ مِنَ الرَّجُلِ؟» ثُمَّ اسْتَأْذَنَ أَبُو بَكْرٍ بَعْدَ ذَلِكَ، وَقَدِ اصْطَلَحَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَعَائِشَةُ فَقَالَ: «أَدْخِلَانِي فِي السِّلْمِ كَمَا أَدْخَلْتُمَانِي فِي الْحَرْبِ» فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «قَدْ فَعَلْنَا» وفي بعض الروايات: (فَجَاءَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَيْنَهُ وَبَيْنَهَا، وَخَرَجَ أَبُو بَكْرٍ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَمَا رَأَيْتِنِي حُلْتُ بَيْنَهُ وَبَيْنَكِ أَنْ يَأْخُذَكِ؟» فَلَمَّا كَانَ مِنَ الْغَدِ غَدَا عَلَيْهِمْ أَبُو بَكْرٍ وَهُوَ يُضَاحِكَ عَائِشَةَ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَدْخِلْنِي فِي سِلْمِكُمَا كَمَا دَخَلْتُ فِي حَرْبِكُمَا، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «قَدْ فَعَلْنَا»)

وفي حديث آخر:
عن أنس رضي الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم عندَ بعض نسائه، فأرسلت إحدى أمهات المؤمنين بصَحْفةٍ فيها طعامٌ، فضربت التي النبيُّ صلى الله عليه وسلم في بيتها يدَ الخادم، فسقطت الصَّحْفةُ، فانفَلَقَتْ، فجمع النبي صلى الله عليه وسلم فِلَقَ الصَّحْفَةِ، ثم جعل يجمع فيها الطعام الذي كان في الصحفة، ويقول: ((غارت أمُّكم))، ثم حبس الخادمَ حتى أُتِي بصَحْفَةٍ من عند التي هو في بيتها، فدفع الصَّحْفَةَ الصحيحة إلى التي كُسرت صَحْفَتُها، وأمسَكَ المكسورة في بيت التي كسَرَتْ.
تأمل: لم يزد أن جمع الإناء المكسور، ولم يؤنبها لأنه يعرف غيرة النساء .
هذا هو التعامل الراقي.

أما الهجر فلا يكون لأتفه الأسباب، وإنما يكون للنشوز، ولا يكون إلا بالتدرج، بعض الوعظ والنصيحة، فإذا لم يُجْد الوعظ انتقل إلى الهجر، وقد اختلف في الهجر، فقيل: الهجر في الفراش، وقيل: يعطيها ظهره.

احرص على أن تملأ بيتك بتلاوة القرآن والذكر والصلاة، ولا تجعله مكانًا لتجمع الشياطين، فإن الشيطان أكثر ما يفرح إذا فرق بين الزوجين.

ينبغي عليك أن تضع نفسك مكانها، لتتفهم مشاعرها، وتعامل معها كما تحب أن تتعامل معك، وبنبغي عليك أن تقدم العفو على العقوبة، وتقدم إحسان الظن على سوء الظن.

يجب عليك أن تضبط مشاعرك، وأن تجاهد نفسك لتعديل سلوكك الغَضَبي، ولا تترك للسانك الانفلات على الآخرين.
__________________
كثير من المشاكل الأسرية والمعقدة لا تنتهي تماما، وإنما تبقى لها بقايا.
أي أنها قد يبقى منها 20% مثلا


مشاكلنا الأسرية المعقدة كثير منها لا ينتهي بصورة نهائية وإنما تبقى لها بذور يمكن أن تنمو في يوم ما، ما لم نتعاهدها بالحصاد.

مشاكلنا المعقدة لا يمكن حلها بضغطة زر، وإنما تحتاج إلى ممارسة ومجاهدة وضغط نفسي ومدة أطول مما نتوقع ليأخذ الحل مجراه.
المهم الصبر، فقد يكون بينك وبين الحل غشاء رقيق، فلا تتوقف.
رد مع اقتباس
قديم 22-04-2019, 02:28 PM
  #12
عريبة جد
عضو نشيط
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 120
عريبة جد غير متصل  
رد: خيانة زوجتي

سبحانه الله منك يارجل
تتسبب في الأذيه ثم تقول ليش وقعت
ليه سبوعين مهملها وهاجرها وتقول ليش تسوي
والواضح انها عاده متخذها معها التعصبب والهجران
بعض الحريم ضعيفه اذا لم يحصنها زوجها دورت غيره
انا مادور لها عذر لكن لاتكون انت السبب اصلح نفسك يصلح بيتك
هجرتها وسافرت وخليتها ليش ان شاءالله تكلم الجدران
هذا اذا قلنا ان شكك صح

لكن الارجح ان البنت صادقه فمن حلف بالله فصدقوه
هي حلفت وبعدين باي حق تضربه
هي الدنيا سايبه يعني ولا سايبه لو انا مكانها بغض النظر عن الشك ليش تضربني
هي المفروض تقتص منك الضرب والاتهام بلا دليل
انت متحامل عليها ودور عليها الزله
المؤمن يلتمس لأخوه المؤمن 70 عذر وانت تتهمها بشي تحلف لك انها ماسوته
ياشبخ اتق الله وبعد عنك الغلضه في المعشر ليش الهجر ليش الجفاء ليش الضرب
خيركم خيركم لأهله
عملو زوجاتكم زين تشوف النتيجه عملها بما تحب ان تعاملك
الواحد يفكر اذا عصب على زوجته او هجرها كذا يربيها
تزيد الفجوه ببنكم وتكرهك ويأثر سلبي على بيتك وعيالك

التعديل الأخير تم بواسطة عريبة جد ; 22-04-2019 الساعة 02:32 PM
رد مع اقتباس
قديم 23-04-2019, 12:06 AM
  #13
العقل نعمة
عضو نشيط جدا
 الصورة الرمزية العقل نعمة
تاريخ التسجيل: Nov 2016
المشاركات: 1,062
العقل نعمة غير متصل  
رد: خيانة زوجتي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
روى مسلم عن أَبي هرَيْرة، قال:
قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
إِنَّ الْمَرْأَةَ خُلِقَتْ مِنْ ضِلَعٍ لَنْ تَسْتَقِيمَ لَكَ عَلَى طَرِيقَةٍ، فَإِنِ اسْتَمْتَعْتَ بِهَا اسْتَمْتَعْتَ بِهَا وَبِهَا عِوَجٌ، وَإِنْ ذَهَبْتَ تُقِيمُهَا، كَسَرْتَهَا وَكَسْرُهَا طَلَاقُهَا..
هذا حديث للتذكير فقط ولا أظنّ مثلك يجهله, من كثر ما يرد في الوصايا والنصائح والتوجيهات الزوجية.
لكن المشكلة أن الإنسان يكابر والشيطان لا يقصّر في دفعه وتأليبه للوصول به إلى الشقاق,
وفيم أن الرسول صلى الله عليه وسلّم يوصي الرجل بالتروي وباتخاذ اللين والأناة والحلم والحكمة في حل النزاعات الزوجية, تخالف انت بتبني اسلوب الشدة والعقاب المهين والغلوّ في إصلاح زوجتك,
حتى أوصلكما الشيطان والنزاع إلى مرحلة " الخيانة والشك "
فإما أنها فعلا تأتي ما اتهمتها به, أو أنّك تسيء بها الظنّ وتقذفها ظلما,
وكلا الحالتين مرحلة متقدّمة في طريق الإنفصال,
ونراك مازلت تصرّ وتشدّد على ظرورة العقوبة والتعنيف لإصلاح الوضع,
توقعت خطأ أنّ طريقة معاملتك وهجرك ستكسر شوكة زوجتك وتعيدها إلى الإنصياع لك,
ماذا تقول لأهلك وكيف تبرّر سفرك اليهم بدون زوجتك؟
ما يقول اهل زوجتك عن ذلك ؟
كيف هي صورتها امام الجميع؟
هذا وحده طعنات في نفس زوجتك وإهانة لها أمام الكلّ, ما هو كفيل بإفقادها الرزانة والصواب,
كيف تفكرّ انت في الإنتقام منها وعقابها, وترى أن لا حقّ لها في ذلك!
كبّرتَ الموضوع بحيث صعُبت لملمته,
اجلس مع نفسك في هدوء, ثم ركّز جيّدا: هل من حقّك ان تعاقبها على ظنون تجول في خاطرك!
ماذا لو كانت مجرّد أوهام؟

__________________
إن كنت في مجالس الناس فاحفظ لسانك,
وإن كنت في بيوت الناس فاحفظ بصرك.
ممتنّة لله وحده
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:51 AM.


images