logo


الثقافة الاسلامية صوتيات ومرئيات إسلامية ،حملات دعوية ، أنشطة دينية.

إضافة رد
قديم 28-11-2013, 06:03 PM
  #1
فجر الاعياد
كبار شخصيات المنتدى
تاريخ التسجيل: Jun 2012
المشاركات: 1,826
فجر الاعياد غير متصل  
أحاديث مشهورة ضعيفة السند ..

بسم الله الرحمن الرحيم ..

الحمد لله رب العالمين ..


[img]http://im39.***********/6bA88.jpg[/img]


قال الله تعالى : ﴿ وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ
وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ
لَا يُفْلِحُونَ * مَتَاعٌ قَلِيلٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾ النحل/116-117


والصَّلاةُ والسَّلامُ على نبيِّنا مُحمَّدٍ القائِل : (( ومَن كذب علَيَّ متعمِّدًا
فليتبوأْ مقعدَه من النارِ )) مُتفقٌ عليه .



أما بعد :


فأنه لا يخفى على أحد مدى انتشار الكثير من الأحاديث الموضوعة والضعيفة بين أفراد المجتمع المسلم ،

ولجهل الكثيرين بهذا الأمر وخطورته فنالت هذه الأحاديث قبولا واستحساناً عند أفراد المجتمع المسلم ،

وأصبح الكثير يعمل ساعيا لنشرها عن طريق المنتديات الحوارية والرسائل البريدية ، وينسخ ويلصق دون أن يتأكد من صحة الحديث ..

متجاهلاً الأحاديث الصحيحة عن الرسول - صلى الله عليه وآله وسلم -

ونظراً لخطورة هذا الأمر..


سنقوم بعمل بحث شامل عن الأحاديث المتورادة في المنتديات الضعيفة والموضوعة ..

وندعُوكِ للتأكُّدِ مِن صِحَّةِ الأحاديثِ التي تنقل ..

وإنْ عرفت بضَعفِ حَديثٍ ، فلا تنشُره ، إلَّا على سبيل التَّنبيه ..!
وتوضيحِ ضَعفِهِ .



ونسأل الله أن يرزقنا العلم وأن ينفعنا بماعلمنا ..

همسات :-

1_تكمن خطورة الأحاديث الضعيفه ... في أنها لايلزم منها أن يكون معناها باطلا ... بل قد يكون

معناها صحيحا وسندها ضعيفا ..



2_قال الإمام الذهبي رحمه الله :


" فبالله عليك إذا كان الإكثار من الحديث في دولة عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، كانوا يُمنَعون منه مع صدقهم وعدالتهم وعدم الأسانيد - بل هو غَضٌّ لم يشب - ، فما ظنك بالإكثار من رواية الغرائب والمناكير في زماننا ، مع طول الأسانيد وكثرة الوهم والغلط ؟!

فبالحري أن نزجر القوم عنه ، فيا ليتهم يقتصرون على رواية الغريب والضعيف ، بل يروون – والله - الموضوعات والأباطيل والمستحيل في الأصول والفروع والملاحم والزهد .

نسأل الله العافية .

3_فلقد عَمَّ البلاء ، وشمَلت الغفلة ، ودخل الدّاخل على المحدّثين الذين يَرْكَنُ إليهِم المسلمون . فلا عتبى على الفقهاء وأهل الكلام " انتهى.

" سير أعلام النبلاء " (2/601
) .

4_وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :

" يوجد الآن أحياناً منشورات تتضمن أحاديث ضعيفة وقصصاً لا أصل لها ، ثم تنشر بين العامة ، وإني أقول لمن نشرها أو أعان على نشرها إنه آثمٌ بذلك ، حيث يُضل عن سبيل الله ، يضل عباد الله بهذه الأحاديث المكذوبة الموضوعة ، أحياناً يكون الحديث موضوعاً ليس ضعيفاً فقط ، ثم تجد بعض الجهال يريدون الخير ، فيظنون أن نشر هذا من الأشياء التي تحذر الناس وتخوفهم مما جاء فيه من التحذير أو التخويف ، وهو لا يدري أن الأمر خطير ، وأن تخويف الناس بما لا أصل له حرام ؛ لأنه من الترويع بلا حق ، أو يكون فيه الترغيب في شيء وهو لا يصح عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، بل هو موضوع ، هذا أيضاً محرم ؛ لأن الناس يعتقدون أن هذا ثابت ، فيحتسبونه على الله عز وجل ، وهو ليس كذلك ، فليحذر هؤلاء الذين ينشرون هذه المنشورات من أن يكونوا ممن افتروا على الله كذباً ليضلوا الناس بغير علم ، وليعلموا أن الله لا يهدي القوم الظالمين ، وأن هذا ظلمٌ منهم أن ينشروا لعباد الله ما لا يثبت عن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم " انتهى.

" فتاوى نور على الدرب " ( مصطلح الحديث ).


5_وقال الشيخ سليمان العلوان حفظه الله :

" إن مما يحزن ويؤسف ما عمَّ وانتشر عند كثير من العلماء وطلبة العلم والخطباء وغيرهم من التساهل في رواية الحديث ، وعدم التثبت في صحته ، وكثيرا ما نسمع من كثير من الخطباء والوعاظ – فضلا عن غيرهم – من الأحاديث الموضوعة والضعيفة جدا ، ومع ذلك يجزمون بنسبتها إلى النبي صلى الله عليه وسلم بقولهم : وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أو : لقوله صلى الله عليه وسلم ...... وما أشبه ذلك ، وهذه شهادة على الرسول بلا علم ، وجزم بلا برهان ، وقد قال صلى الله عليه وسلم : ( من كذب عليَّ متعمدا فليتبوأ مقعده من النار ) فعمَّت الأحاديث الموضوعة والضعيفة بين العوام لكثرة سماعهم لها من الخطباء والوعاظ ، والله جلّ وعلا أمر بالتثبت في الأخبار الجارية بين الناس ؛ فكيف بخبر الرسول صلى الله عليه وسلم الذي قوله تشريع وفعله تشريع ؟!

والبعض الآخر يذكر الحديث وينسبه للنبي صلى الله عليه وسلم ولا يعلم مَن خَرَّجه ولا صحته ، فإذا أردت أن تستفهم منه أو تسأله : من رواه ؟ وما صحته ؟ أجابك مبادراً رافعاً رأسه : لا يضر جهالة صحته ، هذا من فضائل الأعمال . عجبا! (آللّهُ أَذِنَ لَكُمْ أَمْ عَلَى اللّهِ تَفْتَرُونَ) يونس/59 . ولو فرضنا أنها من فضائل الأعمال ؛ فالأحاديث الموضوعة لا يجوز ذكرها إلا مع بيان أنها موضوعة لا تصح عن النبي صلى الله عليه وسلم ، فبسبب هذا التساهل توصل أهل البدع إلى بث بدعهم ونشرها بين الناس ؛ بحجة أنها أحاديث فضائل لا بأس بالعمل بها ، متناسين أنهم بذلك يشرعون للناس بها ؛ لأنهم سيعملون بها ويبلغونها غيرهم" انتهى .

" الإعلام بوجوب التثبت برواية الحديث " (ص/4) .

.

وهاكم بعض الفتاوى ..
__________________
مُساعدتك للآخرين وإن نسوا ؛ خيرٌ لا ينساهُ .. الله ♥ !

التعديل الأخير تم بواسطة *سر الحياة* ; 29-11-2013 الساعة 01:40 AM
رد مع اقتباس
قديم 28-11-2013, 06:22 PM
  #2
فجر الاعياد
كبار شخصيات المنتدى
تاريخ التسجيل: Jun 2012
المشاركات: 1,826
فجر الاعياد غير متصل  
احاديث مشهورة ضعيفة السند

السؤال : شيخنا الفاضل ..
لاحظت على البعض من المسلمين تهاونهم في نشر أحاديث رسول
الله صلَّى الله عليه وسلَّم ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ،
وما آلمني أكثر وأكثر اعتراض بعضهم على نشر حديثٍ يُخالِفُ
هواه ، ويعتبر هذا إهانةً له ........

ورغبةً مِنِّي أن يشعر الناس بأهمية هذا الأمر أعرض هنا هذا الحديث ،
راجيةً منكم شرحَه للجميع ، وبيان أهمية هذه الأمر ، وسياق بعض
الأحاديث المُؤيِّدة له ....
رَوَى الامامُ أحمد والبُخاريُّ والترمذيُّ ، عن عبد الله بن عَمرو بن
العاص – رَضِيَ الله عنهما – قال : قال رسولُ الله صلَّى الله عليه
وسلَّم : ( بلِّغُوا عَنِّي ولو آية ، وحَدِّثُوا عن بني إسرائيل ولا حَرَج ،
ومَن كَذَبَ عليَّ مُتعمِّدًا ، فليتبوأ مَقعدَه مِنَ النار ) .
وكذلك الإعراض عن سماع النصيحة .

[IMG]http://im32.***********/VDzJ2.gif[/IMG]
الجواب : شكر الله سعيكِ أختي الفاضلة .
وما لحظتيه أختي الفاضلة لَحظتُه .

وكم أتعجَّبُ من سُرعة انتشار الأحاديث المكذوبة والموضوعة على
إمام المتقين صلَّى الله عليه وسلَّم ، في حين أنَّ الأحاديثَ الصحيحة
لا تنتشِرُ بهذه السُّرعة ، رغم أنَّ في الصحيح غُنيةً عن الضعيف
والمَوضوع .

وهل عَمِلنا بما صَحَّ عن رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - حتى
نلجأ إلى الضعيف ؟؟!!


وقد تواتر عن رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - أنَّه قال : ( مَن
كَذَبَ عليَّ مُتعمّدًا ، فليتبوأ مَقعدَه مِنَ النار ) .

حتى اختلف العُلَمَاءُ فيمَن كَذَبَ على رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -
هل يَكفُر بذلك أو لا ؟

ولا شَكَّ أنَّ هذا يَدُلُّ على خُطورة هذا الأمر ، بل خطورته البالغة .

وصَحَّ عن رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - أنَّه قال : ( مَنْ حَدّث
عَنِّي بحَديثٍ يُرى أنَّه كَذِبٌ ، فهو أحدُ الكاذبين ) رواه مُسلِمٌ في المُقدِّمة .

إذًا ، الأمرُ ليس سَهلاً ، بل هو خَطيرٌ وخَطيرٌ جِدًّا في ترويج الأحاديثِ
المكذوبة ، والأحاديث التي لم تثبُت عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم ؛
لأنَّ في نِسبتِها إليه زيادةٌ في الشَّرع .

والواجِبُ على كُلِّ مُسلمٍ ومُسلمةٍ أن لا يكون إمَّعَة ، فلا يُسارع إلى
نَشر كُلِّ ما يأتيه عبر البريد ، أو ما يُعجِبُه في بعض المواقع حتى
يتأكَّدُ مِن صِحَّةِ الحَديث ؛ بأن يَبحَثَ عنه ، أو يَسأل عن صِحَّتِهِ .
فإن لم يَعلَم صِحَّتَه ، فلا ينشره ؛ حتى لا يكونَ أحدَ الكاذبين على
رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم .

وأمَّا الإعراضُ عن النَّصيحةِ ، فهِيَ مُصيبةٌ ؛ لأنَّ هذا الذي يَرُدُّ
النصيحةَ ، يُخرِجُ نَفْسَه مِن صِفاتِ المُؤمنين الذين إذا ذُكِّروا
تذكَّرُوا ، والذين تنفعُهم الذِّكرى .

أَكَلَ رَجُلٌ عند رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - بِشِمَالِه ، فقال
النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم : ( كُل بيَمينك ) ، قال : لا أستطيع .
قال صلَّى الله عليه وسلَّم : ( لا استطعتَ ) ما مَنَعَهُ إلَّا الكِبْر .
قال : فمَا رَفَعَها إلى فِيه . رواه مسلم .

واللهُ - سُبحانه وتعالى - أعلَمُ .

الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله بن صالح السحيم
__________________
مُساعدتك للآخرين وإن نسوا ؛ خيرٌ لا ينساهُ .. الله ♥ !

التعديل الأخير تم بواسطة فجر الاعياد ; 30-11-2013 الساعة 04:54 AM
رد مع اقتباس
قديم 28-11-2013, 06:37 PM
  #3
فجر الاعياد
كبار شخصيات المنتدى
تاريخ التسجيل: Jun 2012
المشاركات: 1,826
فجر الاعياد غير متصل  
احاديث مشهورة ضعيفة السند

السؤال : اذكُر طَرفًا مِن أهميَّةِ عِلمِ الحَديثِ ؟
[IMG]http://im32.***********/VDzJ2.gif[/IMG]
الجواب :

عِلمُ الحديثِ مِن أجلّ العلوم الشرعيَّةِ ، إنْ لم يكن أَجَلَّها ،
فعليه وبِهِ تَقومُ سائِرُ العُلوم الشرعية ، ومَن لم يكن عِنده إلمامٌ به
أخطأ ، وأوقع غيرَه في الخطأ ، وانحرف عن النَّهجِ السَّديد مِن حيثُ
يَشعُرُ ، ومِن حيثُ لا يَشعُر ، سَواءٌ كان مُفسِّراً أو فَقيهًا أو أُصُولِيًّا
أو واعِظًا أو مُؤرِّخًا .

* فقد تَجِدُ مُفسِّراً مِنَ المُفسِّرينَ يُفسِّرُ آياتٍ مِن كتاب الله ، ويَجتهِدُ
في تفسيرها غايةَ الاجتهاد ، إلَّا أنَّه جانَبَ الصوابَ بعد الاجتهادِ كُلِّه ؛
وذلك لأنَّه بَنَى تفسيرَه للآياتِ على أحاديث ضعيفة ، أو مَوضوعة ،
أو أثرٍ لا يثبُت عن قائِلِهِ .

* وقـد تَجِدُ فقيهًا يَصُولُ ويَجُولُ في مَسألةٍ فِقهيَّةٍ لِتَحريرها ، ويُحاولُ
- قَدْرَ جُهده - الوصُولَ إلى الصوابِ فيها ، ولكنَّه لا يُوفَّق ؛ لأنَّه بَنَى
رأيَه فيها على حَديثٍ ضَعيفٍ ، وهو لا يَشعُر .

* وكذلك بالنسبةِ لأهل الأصُول ، تَجِدُ فيهم ـ مثلاً ـ أُصُولِيًّا يُؤَصِّلُ
قاعِدةً مِن القواعـد التي تُبنَى عليها الأحكام ، وتُؤَسَّسُ عليها مَسائِل
مِن الدِّين ، يُؤصِّلُها على حَديثٍ ضَعيفٍ ، فتأتي القاعِدةُ وما رُكِّبَ
عليها بضَررٍ على الدِّين أكثر مِنَ النَّفع الذي رجاه مُؤسِّسُها
ومُؤصِّلُها .

* وما أكثر هذا في الوُعَّاظِ ، الذين يزعمون أنَّهم يُقرِّبون الناسَ إلى
رَبِّهم ، ولا يَشعُرونَ أنَّهم يَكذبون على رسولِ الله صلَّى اللهُ عليه
وسلَّم ، ويَتَقّوَّلُون عليه ما لم يَقُل ، بل ويَكذِبون على الله عَزَّ وجَلَّ ؛
إذ ينسبون إليه ما لا يُحصَى مِمَّا لم يَقُله - سُبحانه - مِنَ الأحاديثِ
القُدُسِيَّة (1) ، بَعضها فيه الخطأ الصُرَاح الذي يُضَادُّ قواعِدَ أهل السُّنَّةِ
والجَمَاعة ، وأصول الدِّين مِنَ الكتاب الحكيم والسُّنَّةِ النبويَّةِ المُطَهَّرَة ،
فضلاً عمَّا فيه مِن وَصفِ الرَّبِّ - سُبحانه - بما لم يَصِف به نَفْسَهُ ،
فلا يَبتعِدُونَ بأفعالِهم هذه عن الوقوع تحت طائلةِ قولِهِ تعالى : ﴿ فَمَنْ
أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي
الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ﴾ الأنعام/144 .

* أما المُؤرِّخُون ، فحَدِّث ولا حَرَج ، فقد قَلَّ فيهم الصَّالِحون ، وفشا
فيهم الكَذِب ، فزَوَّرُوا التاريخَ ، وزَيَّفُوا الحقائِقَ ، وشَوَّهُوا جَمالَ سِيرةِ
النبيِّ - صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم - بما اختلقوه فيها ونَسَبُوه إليها ، فكان
عِلمُ الحديثِ الحَكَمَ في ذلك كُلِّه ، فجَزَى اللهُ أهلَهُ خيرَ الجَزاءِ ؛ إذ نافَحُوا
عن سُنَّةِ نَبِيِّهم صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ، وصَحَّحُوا مَساراتِ العُلوم الشَّرعِيَّة ،
ونَظَّفوا سُقياها مِن كُلِّ شائبةٍ ودَخيلةٍ ، فعَظَّمَ اللهُ أجرَهم ، وغَفَرَ زلَّاتِهم ،
ورَفَعَ درجاتِهم ، وأسكنهم فسيحَ الجِنَان .


الشيخ / مُصطفى العَدوي
__________________
مُساعدتك للآخرين وإن نسوا ؛ خيرٌ لا ينساهُ .. الله ♥ !

التعديل الأخير تم بواسطة فجر الاعياد ; 30-11-2013 الساعة 04:53 AM
رد مع اقتباس
قديم 30-11-2013, 07:31 PM
  #4
*سر الحياة*
كبار شخصيات المنتدى
تاريخ التسجيل: Jun 2013
المشاركات: 13,766
*سر الحياة* غير متصل  
رد : أحاديث مشهورة ضعيفة السند ..

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
رائع جداً يافجر ..لاحرمكِ الله الأجر ..
كم نحتاجه هذا الموضوع ..
كثّر الله من أمثالك ..ورفع الله قدركِ في الدارين ..
رد مع اقتباس
قديم 30-11-2013, 11:10 PM
  #5
دوندرمه
عضو المنتدى الفخري
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 14,497
دوندرمه غير متصل  
رد : أحاديث مشهورة ضعيفة السند ..

جزاكم الله كل خير وبارك فيكم
الموضوع جدا مهم وقيم

متابعة ان شاء الله تعالى
__________________


سبحان الله و بحمده
عدد خلقه و رضى نفسه
و زنه عرشه و مداد كلماته

~♥¤♥¤♥¤♥~


رد مع اقتباس
قديم 01-12-2013, 08:14 AM
  #6
*سر الحياة*
كبار شخصيات المنتدى
تاريخ التسجيل: Jun 2013
المشاركات: 13,766
*سر الحياة* غير متصل  
رد : أحاديث مشهورة ضعيفة السند ..

يستحق التثبيت نفع الله به وبكِ ..
رد مع اقتباس
قديم 04-12-2013, 01:13 PM
  #7
*سر الحياة*
كبار شخصيات المنتدى
تاريخ التسجيل: Jun 2013
المشاركات: 13,766
*سر الحياة* غير متصل  
رد : أحاديث مشهورة ضعيفة السند ..

عدم صحة قصة عنكبوت الغار والحمامتين

1- الشيخ: محمد ناصر الدين الألباني –رحمه الله-.

قال –رحمه الله-: واعلم أنَّهُ لا يصحُّ حديث في عنكبوت الغار والحمامتين علىٰ كثرة ما يُذكر ذٰلك في بعض الكتب والمحاضرات التي تُلقى بمناسبة هجرتِهِ صلَّى الله عليه وسلم إلى المدينة، فكُن مِن ذٰلك عَلىٰ عِلم.
المصدر: السلسلة الضعيفة حديث رقم: 1189.


وقال -رحمه الله- في موضع آخر في السلسلة الضعيفة أيضًا تحت حديث:
1129- "انطلق النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر إلى الغار، فدخلا فيه، فجاءت العنكبوت، فنسجت على باب الغار، وجاءت قريش يطلبون النبي صلى الله عليه وسلم....."
قال:
ثمَّ إنَّ الآية المتقدمة -﴿وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا﴾[1]- فيها ما يُؤكِّد ضعف الحديث؛ لأنَّها صريحة بأنَّ النَّصر والتأييِّد إنَّما كان بجنودٍ لا تُرىٰ، والحديث يُثبت أنَّ نصره صلى الله عليه وسلم كان بالعنكبوت، وهو مما يُرىٰ، فتأمَّل.
والأشبه بالآية أنَّ الجنود فيها إنَّما هم الملائكة، وليس العنكبوت ولا الحمامتين؛ ولذٰلك قال البغوي في "تفسيره" (4/174) للآية:
"وهم الملائكة نزلوا يصرفون وجوه الكفار وأبصارهم عن رؤيته".



2- الشيخ: محمد بن صالح العثيمين –رحمه الله-
السؤال:
هل عش العنكبوت والحمامتين وارد يوم اختفى الرسول صلى الله عليه وسلم في غار ثور؟

الجواب:
لا، يذكر المؤرخون: أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم حين اختفىٰ في غارِ ثور عشَّشت عليه العنكبوت ووقعت الحمامة علىٰ غُصنِ شجرة؛ وهٰذا كذب لا صحة له، ولا فيه آية للرسول عليه الصلاة والسلام ينقل، أي إنسان تُعشِّش العنكبوت وتكون حوله حمامة إذا رآه من يراه يقول: ما في أحد؛ لكن الرسول عليه الصلاة والسلام أعمى الله أبصارهم عنه؛ ولهٰذا قال أبو بكر: (يا رسول الله! لو نظر أحدهم إلىٰ قدَمِهِ لأبْصَرَنا)؛ لأنَّه لا يوجد مانع، فالعنكبوت والحمامة لا صحة لذكرهما عند اختفاء النبي صلى الله عليه وسلم في غار ثور.
ولهٰذا يحترم كثير من الناس العنكبوت، يقول: لا تقتلها؛ لأنها عششت على النبي صلى الله عليه وسلم، فإذا كان الوزغ يُقتل؛ لأنَّه كان ينفخ في النار على إبراهيم فهٰذه تُكرَم؛ فنقول: لا، العنكبوت تُقتَل إذا آذت مثل غيرها، وهي تؤذي بعض الأحيان تعشش على الكتب وعلى الجدار فتُقتل؛ بل في حديث لٰكنه ضعيف الأمر بقتل العنكبوت.
المصدر: لقاء الباب المفتوح (اللقاء: 229 /السؤال: 4)


وقال –رحمه الله- أيضًا في سلسلة لقاء الباب المفتوح (اللقاء: 16 /السؤال: 1):

وبهٰذه المناسبة أودُّ أن أُنبِّه علىٰ أنَّه يوجد في بعض الكتب أنَّ العنكبوت ضَربت علىٰ بابِ الغار نسيجًا وعشِّ الحمامة وهٰذا لا صحة له، ليس هناك نسيج من العنكبوت وليس هناك حمامة على شجرة علىٰ باب الغار، إنما هي حماية الله ولهذا قال أبو بكر -رضي الله عنه-: ((لو نظر أحدهم إلىٰ قدمه لأبصرنا)) لو نظر أحدهم إلىٰ قدمه لأبصر النبي صلى الله عليه وسلم و أبا بكر؛ ولكن الله أعمى أبصارهم فلم يروا أحدًا في هٰذا الغار وانصرفوا عنه.


[1] [التوبة: 40].
رد مع اقتباس
قديم 04-12-2013, 01:18 PM
  #8
*سر الحياة*
كبار شخصيات المنتدى
تاريخ التسجيل: Jun 2013
المشاركات: 13,766
*سر الحياة* غير متصل  
رد : أحاديث مشهورة ضعيفة السند ..

هل تصح قصة الجار اليهودي الذي كان النبي صلى الله عليه وسلم يحسن إليه؟
هل صحيح ما نسمعه من سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم أنه كان له جار يهودي ، وكان يُحسن إليه . سبب سؤالي هو ما قرأته عن عدم صحة هذا !



الجواب :
الحمد لله
أولا :

القصة المذكورة في مجاورة النبي صلى الله عليه وسلم لأحد اليهود ، وردت في كتب الحديث :
عن بريدة رضي الله عنه قال :
( كنا جلوسا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : اذهبوا بنا نعود جارنا اليهودي . قال : فأتيناه ، فقال : كيف أنت يا فلان ؟ فسأله ، ثم قال : يا فلان ، اشهد أن لا إله إلا الله ، وأني رسول الله . فنظر الرجل إلى أبيه ، فلم يكلمه ، ثم سكت ثم قال وهو عند رأسه ، فلم يكلمه ، فسكت ، فقال : يا فلان ، اشهد أن لا إله إلا الله ، وأني رسول الله . فقال له أبوه : اشهد له يا بني . فقال : أشهد أن لا إله إلا الله ، وأنك رسول الله . فقال : الحمد لله الذي أعتق رقبة من النار )
رواه ابن السني في " عمل اليوم والليلة " (رقم/553) باب ما يقول لمرضى أهل الكتاب ، وغيره ، وإسناده ضعيف .
وقد وردت القصة أيضا من حديث أبى هريرة رضي الله عنه ، عند العقيلي في " الضعفاء الكبير " (2/242) ، وإسناده أيضا ضعيف . قال العقيلي : " وقد روي هذا من غير هذا الوجه بإسناد أصلح من هذا " انتهى.
ومن حديث أنس بن مالك رضي الله عنه ، رواه الجوزقاني في " الأباطيل والمناكير " (2/195) ، ورجح الدارقطني أنه من مراسيل ثابت ، وليس مسندا عن أنس بن مالك رضي الله عنه . ينظر : " العلل " للدارقطني (12/31-32) .
وروي أيضا من حديث ابن أبي حسين ، رواه عبد الرزاق في " المصنف " (6/34-35) وأيضا (10/315-316) وابن أبي حسين – واسمه عمر بن سعيد بن أبي حسين – من الذين عاصروا صغار التابعين ، ولم يدرك أحدا من الصحابة . انظر : " تهذيب التهذيب " (7/453) فالإسناد مرسل ، منقطع .
والخلاصة : أن طرق القصة كلها ضعيفة ، لا يصح منها شيء .
وننبه هنا إلى زيادة اشتهرت عند كثير من الناس اليوم ، أن هذا الجار اليهودي كان يؤذي النبي صلى الله عليه وسلم ، ويضع القمامة والشوك في طريقه .
والحق أن هذه الزيادة لا أصل لها في كتب السنة ، ولم يذكرها أحد من أهل العلم ، وإنما اشتهرت لدى المتأخرين من الوعاظ والزهاد من غير أصل ولا إسناد ، والأصل في المسلم الوقوف عند الثابت والمقبول ، خاصة وأن متنها فيه نكارة ، إذ من المستبعد جدا أن يؤذي اليهودي النبي صلى الله عليه وسلم في جواره له من غير اعتراض الصحابة ولا دفاعهم عن نبيهم عليه الصلاة والسلام .
ثانيا :
مما يدل ـ أيضا ـ على بطلان الزيادة التي أشرنا إليها من أن هذا الجار كان يؤذي النبي صلى الله عليه وسلم ، أن الحديث قد ثبت على وجه آخر سوى المذكور هنا :
فعَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : كَانَ غُلَامٌ يَهُودِيٌّ يَخْدُمُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَمَرِضَ ، فَأَتَاهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَعُودُهُ ، فَقَعَدَ عِنْدَ رَأْسِهِ فَقَالَ لَهُ : أَسْلِمْ !! فَنَظَرَ إِلَى أَبِيهِ وَهُوَ عِنْدَهُ ، فَقَالَ لَهُ : أَطِعْ أَبَا الْقَاسِمِ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . فَأَسْلَمَ ، فَخَرَجَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يَقُولُ : ( الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْقَذَهُ مِنْ النَّارِ ) .
رواه أحمد (13565) والبخاري (1356) وأبو داود (3095) .
ففي هذا الحديث أن الغلام اليهودي كان يخدم النبي صلى الله عليه وسلم ؛ بل في بعض رواياته ـ كما في مسند أحمد (12381) ـ أنه : ( كَانَ يَضَعُ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَضُوءَهُ وَيُنَاوِلُهُ نَعْلَيْهِ .. )
فأين هذا مما ذكر من أنه كان يؤذي النبي صلى الله عليه وسلم ؟!!
ولا يمنع ذلك أن يكون هذا الغلام جارا للنبي صلى الله عليه وسلم .
والله أعلم .


الإسلام سؤال وجواب
رد مع اقتباس
قديم 05-12-2013, 05:14 AM
  #9
فجر الاعياد
كبار شخصيات المنتدى
تاريخ التسجيل: Jun 2012
المشاركات: 1,826
فجر الاعياد غير متصل  
رد : أحاديث مشهورة ضعيفة السند ..

"( حديث موضوع )

السؤال :

ما صحة هذا الحديث؟ قال صلى الله عليه وسلم: ملك الموت ينظر إليك في اليوم 360 نظرة، وينتظر أمرا من الله ليقبض

روحك ـ وهل يجوز نشره وتداوله على شبكات التواصل الاجتماعي؟.

--------

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلم نقف على هذا الحديث في شيء من كتب أهل العلم ـ بحسب بحثنا ـ وعدم وجود الحديث في دواوين الإسلام أمارة على

وضعه واختلاقه، لكن جاء في جمع الجوامع للسيوطي: إن ملك الموت لينظر في وجوه العباد كل يوم سبعين نظرة، فإذا ضحك

العبد الذي بعث إليه يقول: يا عجبا، بعثت إليه لأقبض روحه وهو يضحك ـ ابن النجار عن أبي هدبة عن أنس. اهـ.

وقد ذكر ابن عراق هذا الحديث في كتابه تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة الموضوعة، ولا يجوز للمسلم أن ينشر

مثل هذه الأحاديث الموضوعة والواهية دون بيان لضعفها، ومن فعل ذلك فهو شريك في إثم الكذب على النبي صلى الله عليه

وسلم، كما جاء في الحديث: مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ، فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ. أخرجه مسلم في مقدمة صحيحه.

فعلى المؤمن أن يتحرى صحة ما ينقله من أحاديث منسوبة إلى النبي صلى الله عليه وسلم، ولا يسوغ أن يسارع المرء في نشر

الأحاديث المتداولة في المواقع دون التثبت من صحتها.

والله أعلم.



اسلام ويب

__________________
مُساعدتك للآخرين وإن نسوا ؛ خيرٌ لا ينساهُ .. الله ♥ !

التعديل الأخير تم بواسطة فجر الاعياد ; 05-12-2013 الساعة 05:23 AM
رد مع اقتباس
قديم 06-12-2013, 03:22 PM
  #10
فجر الاعياد
كبار شخصيات المنتدى
تاريخ التسجيل: Jun 2012
المشاركات: 1,826
فجر الاعياد غير متصل  
رد : أحاديث مشهورة ضعيفة السند ..

السؤال

بســــم الله الرحمـــن الرحيـــم

نص السؤال حديث ( أولـــــه رحمـــــة وأوسطـه مغفـرة وآخـــــره عتـــق مــــــن النار )

هـــل هو حديــث صحـــــيح ؟؟؟

----------

الجواب :

فقد روي من حديث سلمان: وهو شهر أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار. رواه ابن خزيمة في صحيحه 1887

وقال: إن صح. والبيهقي في شعب الإيمان: 3608.

وفي سنده عليِّ بن زيد بن جدعان قال في الكشاف: علي بن زيد بن جدعان أحد الحفاظ ليس بالثبت، قال الدار قطني: لا يزال

عندي فيه لين. ، وقال عنه الإمام أحمد وأبو زرعة -كما في الجرح والتعديل- ليس هو بالقوى. وعن يحيى بن معين: ليس

بحجة.

وضعف الحديث الشيخ الألباني في السلسة الضعيفة، حديث رقم: 871 وقال: منكر.


وروي أيضًا من حديث أبي هريرة : أول شهر رمضان رحمة، وأوسطه مغفرة، وآخره عتق من النار. رواه ابن أبي

الدنيا والخطيب وابن عساكر.

وضعفه الشيخ الألباني في ضعيف الجامع ، حديث رقم : 2135 ، وقال عنه في السلسة الضعيفة: 1569 : منكر.



اسلام ويب
__________________
مُساعدتك للآخرين وإن نسوا ؛ خيرٌ لا ينساهُ .. الله ♥ !

التعديل الأخير تم بواسطة فجر الاعياد ; 04-01-2014 الساعة 07:40 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:47 AM.


images