برود زوجتي ومشاكلها، ما الحل؟ - منتدى عالم الأسرة والمجتمع
logo

الملاحظات

المتزوجين مواضيع تهم المتزوجين من الرجال والنساء.

إضافة رد
قديم 09-01-2019, 12:49 PM
  #1
صبر_واحتساب
عضو دائم
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 58
صبر_واحتساب غير متصل  
برود زوجتي ومشاكلها، ما الحل؟

السلام عليكم إخوتي وأخواتي الكرام،

في البداية أود أن أشكر القائمين على هذا المنتدى، حيث كانت لدي مشكلة مع زوجتي السابقة ولجأت إلى هذا الموقع من بعد الله سبحانه وتعالى، ومع أنه لم يكتب للعلاقة الاستمرار بحمد الله، لكن مشورة الإخوة والأخوات في الموقع كانت عوناً كبيراً لي في التعامل مع انتهاء علاقتي مع زوجتي السابقة.

هذا الأمر كان قبل حوالي أربع سنوات.

وبحمد الله كتب لي في هذه السنة أن أتزوج مرة أخرى، وكلّي ثقة بأن الله سبحانه وتعالى بأنني سأتوفق بهذا الزواج بإذنه تعالى.

ومع ذلك، يبدو أنني بحاجة إلى مشورة الإخوة والأخوات هذه المرة أيضاً لإيجاد الحلول لتصحيح مسار علاقتي مع زوجتي.

سأبدأ من بداية الخطبة الشرعية حتى يومنا هذا.

تمت خطبتي الشرعية على زوجتي قبل حوالي سنة بحمد الله، وكانت الأمور على أفضل ما يرام خلال فترة الخطوبة، لم تحصل أي خلافات أو مشاكل، وكنا متوافقين على حد كبير.

كانت هناك أمر بسيط لاحظته خلال فترة الخطبة، وهي أنها لا ترد على كلام الحب والاشتياق بالمثل، ولا تبادر به. صارحتها بذلك، فقالت أنها ما زالت تستحي من التكلم بذلك، وأنها ستصبح أكثر قدرة على ذلك مع مرور الأيام.

ومرت الأيام، وتزوجنا بحمد الله.

كانت أوقاتنا في شهر العسل جميلة، ولم تحصل أي مشاكل، باستثناء أمر واحد، وهي أنها كانت تتردد من العلاقة الزوجية بحجة الخوف من الألم.

حاولت أن أكون متفهّماً لها، فلم أضغط عليها كثيراً في الموضوع (مع رغبتي الكبيرة في ذلك)، لكن أوضحت لها أن هذا الأمر لا يجب أن يستمر طويلاً.

انتهى شهر العسل دون إتمام العلاقة، وعدنا إلى بيتنا في مدينتنا.

وهنا بدأت المشاكل تظهر. ويمكن تقسيمها إلى 3 مشاكل رئيسية:

1- البرود في التعامل

لا أجد من زوجتي لهفة أو تشوقاً لعودتي من المنزل بعد ساعات العمل، ولا أرى منها اهتماماً لأن نقضي أوقاتنا معا. أعود للبيت، أرى البيت نظيفاً وأنها أعدت طعام الغداء.نتغدى معا، وبعدها تنشغل بجوالها أو بالتلفزيون. دون إبداء رغبة بالحديث أو عمل أي شيء مشترك. أحاول اقتراح أشياء عليها لنقضي أوقاتنا معاً، لكن في غالب الأحيان لا تبدي رغبة بذلك أو تجيب بالرفض. حتى عند محاولتي ملاطفتها بالكلام أو الاقتراب منها، أجد بروداً أو تجاوباً قليلاً جداً. وتتذمر بأنني أدقق في أمور لا أهمية لها. هذا ونحن بالكاد أكملنا نصف سنة من الزواج.

2- الاشتياق المستمر لأهلها

عادة ما آخذ زوجتي لزيارة أهلها مرة أو مرتين في الأسبوع. مرة تجلس فيها يوم كامل، والأخرى لمدة ساعتين أو أكثر بقليل. ومع ذلك، فهي في تفكير مستمر في كيفية القضاء المزيد من الوقت معهم، فإذا خرجوا لمطعم في منتصف الأسبوع، طلبت مني أن تذهب إليهم، وإذا كان ردي بالتحفظ أو الرفض، تتذمر وتسبب المشاكل. ونفس الأمر يحدث إذا جئت لأخذها من بيت أهلها مبكراً. صارحتها مراراً في الموضوع، وأن الوقت الذي تقضيه يكفي، ودائماً ترد بالتذمر والرفض والمشاكل وأنها لا تستطيع العيش بدون قضاء المزيد من الوقت معهم. وتقول أنني أمنعها من الخروج من البيت وأحرمها من أهلها (مع أنها تراهم مرة أو مرتين أسبوعياً، وأخرج معها خارج البيت مرتين أو ثلاث أسبوعياً).

3- التقصير في العلاقة الزوجية

لنعود لنقطة العلاقة الزوجية، حاولت عدم الضغط عليها وإتمام الأمر بالتدريج. وانتظرت لأكثر من شهرين حتى تمت العلاقة للمرة الأولى. كنت أتأمل أن يسهل الأمر بعد ذلك ويصبح الموضوع طبيعياً، لكن لم يحدث ذلك. ما زالت تتلكأ وتتهرب من الموضوع في كثير من الأحيان بحجة الإرهاق والتعب وغير ذلك. حتى أن أن العلاقة لم تتم بيننا إلا مرات معدودة خلال نصف سنة من الزواج. والآن لنا أكثر من شهر من دون إتمام العلاقة رغم محاولاتي المتعددة معها.

حاولت أن أصبر عليها، لكن هذه المشاكل بدأت تزداد بدل أن تقل. فإذا رفضت أخذها إلى بيت أهلها في غير اليوم المتفق عليه، تتذمر وتسبب المشاكل لعدة أيام. وإذا أوضحت لها أنني متضايق من برودها أو تقصيرها في العلاقة، تغضب وتنزعج.

حاولت التعامل معها باللطف، أصبحت تتمادى أكثر.

حاولت التعامل معها ببرود، فأصبحت أكثر برودا.

أحاول مصارحتها بالمشاكل، فتنفعل وتدخل في نقاشات وجدالات لا نتيجة منها.

بصراحة بدأت أتململ من هذا الوضع. وأصبحت أشعر بالفتور اتجاهها، فلا هي تشبع رغبتي من ناحية العلاقة الزوجية والناحية العاطفية، ولا هي تتجنب حصول المشاكل بيننا. فلا أدري ماذا اكتسبت من هذا الزواج.

لا أريد أن يستمر هذا الفتور ليصل إلى النفور وتدخل العلاقة في مسار غير مرغوب به.

احترت بالطريقة المناسبة للتعامل معها لحل هذه المشاكل، فهل لديكم أفكار أو اقتراحات لهذه المشكلة؟
رد مع اقتباس
قديم 13-01-2019, 04:28 AM
  #2
سُلَّمُ ألحَانٍ
عضو مثالي
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 884
سُلَّمُ ألحَانٍ غير متصل  
رد: برود زوجتي ومشاكلها، ما ال

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ,

ما أسرع الأيّام , كنت ممن رد ع موضوعك السابق وأتذكره حرفيا ,
لعل الخير يكمن في الشر ,

- هل تزوجتها بكرا , أم ثيبا ؟
- كم ترتبيها في عائلتها ؟

ألف مبارك لزواجكما ,

سأعود لاحقا إن شاء الله ,
__________________
و في الريح من تعب الراحلين ,, بقايا
,, جُذَيْلُها المُحَكَّك ,, ماستر في تخصصي علم النفس والخدمة الاجتماعية
رد مع اقتباس
قديم 13-01-2019, 02:56 PM
  #3
صبر_واحتساب
عضو دائم
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 58
صبر_واحتساب غير متصل  
رد: برود زوجتي ومشاكلها، ما ال

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سُلَّمُ ألحَانٍ مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ,

ما أسرع الأيّام , كنت ممن رد ع موضوعك السابق وأتذكره حرفيا ,
لعل الخير يكمن في الشر ,

- هل تزوجتها بكرا , أم ثيبا ؟
- كم ترتبيها في عائلتها ؟

ألف مبارك لزواجكما ,

سأعود لاحقا إن شاء الله ,
سبحان الله، كيف تمر الأيام والسنين بلمح البصر.

وأنا ما زلت أتذكر ردودك واهتمامك بموضوعي، وكنت من أوائل من رد على موضوعي السابق وأفدتموني بأفكار ومقترحات. جزاكم الله خير الجزاء.

بارك الله فيك ووفقك في جميع أمورك.

بالنسبة لأسئلتك، فقد تزوجتها بكراً، وهي الكبرى في عائلتها.

بانتظار ردودكم القيّمة.
رد مع اقتباس
قديم 13-01-2019, 09:06 PM
  #4
سُلَّمُ ألحَانٍ
عضو مثالي
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 884
سُلَّمُ ألحَانٍ غير متصل  
رد: برود زوجتي ومشاكلها، ما ال

السلام عليكم يا رجل ,

أتمنّى أن تكون بحصة و عافية ,

بدى لي بأنّ زوجتك مدلّلة , والحقيقة أنّي أتمنّى فعلا أن أعلّق , لكني لست مستعدا نفسيا هذه الأيّام لمساعدة أحد في حل مشكلته , لذلك ثقتي في الله ثم في بقية الأعضاء ,

لكن , هذا أحد الحلول المجربة , "كن غامضا" , ولا تُشعِرها بأنّك مهتم بها كثيرا , و إن استطعت أن تخرج كثيرا فافعل , ( وحاول أن تشعر أحدا من أهلك أو أهلها بشكل "غير مباشر" بأنك غير مرتاح حتى يصل لها الخبر ) , واصبر , فهي لم تتعود على العطاء بل الأخذ , لذلك ستأتيك عاجلا أم آجلا لتسأل , عندها افتح بابا للحوار "الفعّال" , بمعنى أنه لن تكون هناك نقطة في الحوار تبقى غامضة , وضع النقاط على الحروف ,
__________________
و في الريح من تعب الراحلين ,, بقايا
,, جُذَيْلُها المُحَكَّك ,, ماستر في تخصصي علم النفس والخدمة الاجتماعية
رد مع اقتباس
قديم 14-01-2019, 03:53 PM
  #5
صبر_واحتساب
عضو دائم
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 58
صبر_واحتساب غير متصل  
رد: برود زوجتي ومشاكلها، ما ال

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سُلَّمُ ألحَانٍ مشاهدة المشاركة
السلام عليكم يا رجل ,

أتمنّى أن تكون بحصة و عافية ,

بدى لي بأنّ زوجتك مدلّلة , والحقيقة أنّي أتمنّى فعلا أن أعلّق , لكني لست مستعدا نفسيا هذه الأيّام لمساعدة أحد في حل مشكلته , لذلك ثقتي في الله ثم في بقية الأعضاء ,

لكن , هذا أحد الحلول المجربة , "كن غامضا" , ولا تُشعِرها بأنّك مهتم بها كثيرا , و إن استطعت أن تخرج كثيرا فافعل , ( وحاول أن تشعر أحدا من أهلك أو أهلها بشكل "غير مباشر" بأنك غير مرتاح حتى يصل لها الخبر ) , واصبر , فهي لم تتعود على العطاء بل الأخذ , لذلك ستأتيك عاجلا أم آجلا لتسأل , عندها افتح بابا للحوار "الفعّال" , بمعنى أنه لن تكون هناك نقطة في الحوار تبقى غامضة , وضع النقاط على الحروف ,
وعليكم السلام ورحمة الله،

وفقكم الله لما فيه الخير.

كلامك صحيح تماماً، فهي مدللة بشكل مبالغ به عند أهلها، وربما كثرة اهتمامي بها زادت الطين بلّة.

بالنسبة لاقتراحك، فقد اضطرتني ظروفي الأسبوع الماضي للخروج من البيت عدة أيام متتالية والعودة في وقت متأخر، ولم أخبرها بالأسباب لعلها تظهر فضولاً أو اهتماماً بالأمر. لم تكن هناك ردة فعل منها في أول يومين، لكن في اليوم الثالث عدت في وقت متأخر ووجدتها في حالة غضب عارمة، وأصبحت تهدد بعدم إمكانية استمرار الزواج بهذا الشكل (مع أنني عادة لا أخرج من البيت لأوقات متأخرة بهذا الشكل، وكان أمراً طارئا لثلاثة أيام فقط).

بعد نقاش طويل وتهدئة الأمور، حاولت توضيح ما أريده منها، وما أراه من أخطاء في علاقتنا. تأملت أن يتحسّن الوضع، لكن الحال على ما هو عليه.

عموماً، سأعود للمحاولة مرة أخرى، ولكن هذه المرة مع النقطة التي ذكرتها، والتي هي عدم إظهار الاهتمام، لعل وعسى أن تشعر بأن الاهتمام يحتاج لعطاء من طرفها.

أشكرك على تعليقك رغم عدم استعدادك لذلك خلال هذه الفترة، أدعو الله أن ييسّر أمورك ويفرّج عنك همومك.

لعلّي أجد من أعضاء المنتدى الكرام أفكاراً للتعامل مع هذه المشكلة.
رد مع اقتباس
قديم 15-01-2019, 08:12 AM
  #6
أبو أسامة
رئيس الهيئة الشرعية
تاريخ التسجيل: Jul 2004
المشاركات: 987
أبو أسامة غير متصل  
رد: برود زوجتي ومشاكلها، ما ال

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أسأل الله تعالى أن يجمع بينكما في خير ويؤلف بين قلبيكما، ويرزقكما الذرية الصالحة.

ههنا نصيحة مهمة يخل بها كثير من الأزواج حديثي الزواج، وهي:
الإسراع في تصحيح أخطاء الزوجة، وتعويدها على الحياة الجديدة في الأيام الأولى، ذلك أنها أتت من بيئة مختلفة، وتعودت على حياة معينة، وحينما تزوجت، فهي تتقبل التغير الجذري في الحياة، فإن تركتها لتمارس حياتها كما تشاء، دون معرفة بالحياة الجديدة ومتطلباتها فسيصبح التغير فيما بعد صعبا.
إذا عودتها في بداية الزواج أنك تغسل ملابسك بنفسك من باب الرأفة بها، دون حاجة حقيقية لذلك، فلا تطلب منها بعد سنة كاملة أن تغسل ملابسك، وإذا عودتها على الأكل من المطعم، فسيكون الطبخ عليها حملاً ثقيلاً فيما بعد، ولو كانت تعرف الطبخ، وإذا عودتها على الجماع مرة واحدة في الأسبوع أو الشهر، فإنك إذا زدت عن هذا العدد فستعتبره فيما بعد شيئا زائدا عن الواجب عليها.
وفي المقابل إذا عودتها على أي تصرف إيجابي منها نحوك مثل العناية بلبسك وكيه، أو أن يكون الطعام جاهزا في الوقت الفلاني، فإنها بعد أن تتعود على هذه العادات ستعتبر الإخلال بها خطأ منها.
أرجو أن تكون الرسالة الأولى وصلت.
فإن كانت لك كما تريد، فكن أنت لها أيضا كما تريد هي.
واجعلها تربط بين الفعل الحسن والنتيجة الحسنة، فإن قدمت لك خيرا، فقدم لها أنت خيرا، ولو كلمة شكر، أو قبلة تشعرها بامتنانك.
الأمر الآخر: في حالتك أرى من المهم بعد مصارحتها وعدم تجاوبها، أن تتواصل بشكل مباشر مع والدتها، وأن تجلس معها لوحدكما، وتخبرها بالمشكلة أو تلمح لها على الأقل، وإن احتجت فلوّح أن الحال إن استمر على هذا فإن الزواج لن يستمر.
كثيرًا ما تكون الأم سببا في إصلاح ابنتها، وهي تشعر أن أي خلل من ابنتها خلل منها هي، لذا ستسارع وهي الأعقل إلى إصلاح ما تستطيع.
فإن وجدت الأم غير متجاوبة، فاتجه للأب.
فإن كان هو كذلك فعليكما السلام.
ولا تنتظر النتائج المباشرة أو السريعة، فإن إصلاح الطباع ليس دواء تتناوله فترى التحسن مباشرا، ولكنه تدريجي بطيء، بل يمر أحيانًا بحالات انتكاسة، فإن رأيتها تحاول وتجاهد نفسها، فلا تيأس، وشجعها للمواصلة، حتى لو شعرت أن كسلت وفترت، أو انتكست إلى طبعها الأول.
فإن الطبع غلاب كما يقولون، لكنه ممكن التغيير.
ما بالك بشخص تعود عشر سنين أو خمسة عشر عامًا تزيد أو تنقص على طبع معين، وتريده أن يتغير في يوم أو يومين، أو شهر أو شهرين، الأمر يحتاج إلى صبر ومصابرة.
واعلم أن المرأة كالشجرة، تسقيها فتظلك، وكالمصرف تضع فيه من الخلق الحسن والتعامل الطيب فتأخذ منه متى شئت مثله بالمقابل، لكن النتائج عادة تكون متأخرة.
واجعل قدوتك في التعامل مع زوجتك رسول الله صلى الله عليه وسلم.
والجأ إلى ربك سبحانه، وابتهل إليه أن يصلح ما بينكما ويحببكما لبعضكما، وقل: ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إمامًا، واجعله دعاء لك في كل صلاة قدر استطاعاتك، وسترى النتائج المبهرة، فإن القلوب بيد خالقها سبحانه، ليست بيد البشر.
أصلح الله ما بينكما، وأصلح شأنكما.
__________________
كثير من المشاكل الأسرية والمعقدة لا تنتهي تماما، وإنما تبقى لها بقايا.
أي أنها قد يبقى منها 20% مثلا


مشاكلنا الأسرية المعقدة كثير منها لا ينتهي بصورة نهائية وإنما تبقى لها بذور يمكن أن تنمو في يوم ما، ما لم نتعاهدها بالحصاد.

مشاكلنا المعقدة لا يمكن حلها بضغطة زر، وإنما تحتاج إلى ممارسة ومجاهدة وضغط نفسي ومدة أطول مما نتوقع ليأخذ الحل مجراه.
المهم الصبر، فقد يكون بينك وبين الحل غشاء رقيق، فلا تتوقف.
رد مع اقتباس
قديم 15-01-2019, 11:40 AM
  #7
العقل نعمة
مراقب
 الصورة الرمزية العقل نعمة
تاريخ التسجيل: Nov 2016
المشاركات: 1,200
العقل نعمة غير متصل  
رد: برود زوجتي ومشاكلها، ما ال

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
عليك بالدعاء وقراءة سورة البقرة بنفسك يوميّا
فإنّ أثرها عجيب في حلّ المشكلات الزوجية ,
وإن شاء الله تتيسّر لك الحلول والمخارج .
زوجتك تتعامل معك حسب خلفيات وقناعات أخذتها من قبل الزواج,
ولا تتهاون انت أن تقدّيم الطاعة لله وتجنّب المعاصي مهما صغرت, لترى أثر ذلك في زوجتك.
__________________
إن كنت في مجالس الناس فاحفظ لسانك,
وإن كنت في بيوت الناس فاحفظ بصرك.
ممتنّة لله وحده
رد مع اقتباس
قديم 20-02-2020, 01:31 PM
  #8
صبر_واحتساب
عضو دائم
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 58
صبر_واحتساب غير متصل  
رد: برود زوجتي ومشاكلها، ما ال

أهلا إخوتي وأخواتي الكرام،

أتمنى أن تكون أموركم على أفضل حال.

أعتذر عن غيابي في الفترة الماضية، لكن مشاغل الحياة والعمل لا تستحوذ على غالب الوقت ولا تترك مجالاً للحديث هنا.

أعود إليكم والمشاكل الماضية ما زالت موجودة، بل زادت وأصبح الأمر أكثر سوءاً للأسف.

سأبدأ بسرد بسيط لما حصل في السنة الماضية منذ آخر رسالة كتبتها هنا.

بحمد من الله وفضله، حملت زوجتي ورزقنا بأكبر نعمة من الله عز وجل، ابنة جميلة أدعو الله أن يعينني على حسن تربيتها.

في بداية الحمل، كنا لا نزال نعيش في نفس المشاكل السابقة، وكلما احتدّ الأمر، أصبحت تهدد بالطلاق، وأنا أحاول التهدئة والنقاش للوصول إلى حلول. إلا أنه في مرة من المرات عندما هددت بالطلاق، قلت لها حسناً، اتصلي بأبيك ليأتي ونتفق على تفاصيل الطلاق. هنا تراجعت وبدأت بالتودد والتقرّب لحل المشكلة. تحدّثنا وتوصّلنا إلى اتفاق بخصوص أمور حياتنا. هنا بدأت أتفاءل أن الأمر سيسير للأفضل.

بعدها عشنا بضع أشهر جميلة، كانت فيها المشاكل قليلة جداً، وإن حصلت فيكون حلها خلال ساعات وتعود الأمور إلى مجاريها. ومع أنها كانت ما زالت مقصرة في العلاقة الزوجية، لكن لم أضغط عليها في هذا الموضوع بسبب حملها.

لكن للأسف لم يستمر هذا الاستقرار طويلاً، أصبح أهلها يضغطون عليها لتزورهم أكثر (مع أنها تزورهم مرتين إلى ثلاثة أسبوعياً)، وعادت إلى افتعال المشاكل لتذهب إليهم، وعدنا إلى الحالة الأولى.

مرت الأيام على هذا الوضع، قلت لنفسي أنها فترة حمل ولها خصوصيتها، وأن الأمور ستصبح أكثر استقراراً بعد الولادة.

حصلت الولادة ومر النفاس، وخلال فترة النفاس أوضحت لها أننا الآن مسؤولون عن بنتنا ويجب أن تكون حياتنا أكثر استقراراً، حصلت بعض النقاشات والمشاكل، لكن توصلنا إلى اتفاق، وعدنا إلى البيت بعد النفاس.

ومن هنا بدأت مرحلة جديدة من المشاكل.

كنا سابقاً إذا حصلت مشكلة نتخاصم لساعات أو ليومين أو ثلاثة كحد أقصى، الآن أصبحت تخاصمني لأسبوع أو أسبوعين، وفي كل صغيرة أو كبيرة ترفع صوتها وتطلب الطلاق، حتى على أتفه الأمور. وأصبحت تطلب الذهاب إلى أهلها حتى لو خرجت من البيت لمدة ساعة واحدة، مع أن خروجي لوحدي من البيت قليل أساساً.

في مرة من المرات، وبعد أن ذهبت لأهلها لزيارتهم، أتفاجأ بأهلها يتصلون بي ويقولون أن زوجتي ستبقى عندهم، ولن ترجع حتى أذهب إليهم لأتفاهم معهم. قلت لهم أن يخبروني بما لديهم، وكانت كلها أمور تخص الزيارة، وكأنهم يريدون زوجتي كل يوم عندهم. قلت لهم هذا الأمر يخصني أنا وزوجتي، وهذا الأسلوب من الضغط لا ينبغي ولا يجوز. وأن التفاهم يكون بين وبين زوجتي عندما تعود للبيت.

لم اتصل بها ولم أذهب إليهم لمدة أسبوع، حاول والدي التدخل والتهدئة، لكن بدون جدوى.

كلمتها بعد أسبوع، فأصبحت تعاتبني كيف لم اتصل بها ولم أهتم بها، وكأنني أنا التي أخرجتها، وليست هي التي خرجت ولم تعد!!!

كلمتها، وقلت لها نتفاهم في بيتنا، رفضت. قلت لها آخر حل عندي أن نخرج إلى مكان خارج البيت ونتناقش فيه بهدوء. فأنا لن أذهب إلى بيت أهلها حتى لا يتدخلوا بيننا، فكل تدخلاتهم كان لها الأثر السلبي وزيادة المشاكل.

خرجنا إلى مكان عام، لكن بعيداً عن الناس، أصبحت تريد أن تفرض شروطاً تعسفية، قلت لها أنها أخطأت بالخروج، ويمكننا أن نعود للبيت ونتفاهم كما فعلنا سابقاً قبل الولادة، ولكنني لن أقبل بأي شروط في الوضع الحالي.

رفضت وطلبت مني أن أرجعها إلى بيت أهلها. فأرجعتها وقلت لها أنني حاولت التفاهم، ولكن لن أقبل بالشروط.

في اليوم الثاني تتصل بي وتقول أنها تريد العودة للبيت.

قلت لها حسناً، نعود إلى البيت ونحاول أن نفتح صفحة جديدة.

حاولت أن أعاملها أحسن معاملة بعد عودتها للبيت، وربما أكون قد بالغت في حسن المعاملة. فلم يمضي سوى أسبوعين وعدنا إلى نفس المشاكل. ولا يكاد تمضي عشرة أيام بدون أن تحصل مشكلة جديدة، وتهدد بالطلاق، وتجلس أسبوعين في حالة من النكد والمشاكل والصراخ على أتفع الأسباب، حتى وصل فيها الوضع إلى أنها ضربتني في بضع مرات، هنا قسوت عليها بالكلام (لكن بدون سب أو لعن)، وأصبحت تصرخ وتبكي وكأنني أنا الذي ضربت.

لم أعد أحتمل هذا الوضع، ولو لم تكن لديّ بنت منها لكنت طلقتها بدون تردد. فلا أنا أحصل على الاستقرار والهدوء، ولا أنا أحصل على طيب الكلام أو حسن المظهر، ولا حتى على أدنى الحدود المعقولة من العلاقة الزوجية. إضافة على كون أهلها سبباً في زيادة المشاكل بدلاً عن تهدئتها.

مع ذلك أتمنى أن أصل إلى حل معها وتتحسن حياتنا معاً، لكنها تزداد عناداً ومشاكل، والسبب الوحيد لصبري هو ابنتي، فليس لها ذنب في كل هذا.

أفيدوني بما لديكم من نصائح، حفظكم الله.
رد مع اقتباس
قديم 21-02-2020, 09:41 PM
  #9
unlimited
عضو المنتدى الفخري
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 4,246
unlimited غير متصل  
رد: برود زوجتي ومشاكلها، ما ال

اعتقد ان زوجتك ستتحسن امورها في حال تركت لها الخيار
اذا ارادت الطلاق قل حسنًا
ثماتركها وستتراجع
ايضا حين تحاول الجدال انسحب مباشرة والزم الصمت وستعود لرشدها
اجعلها تتفقدك
ولا تدر معها حول افكارها فأنتم تزورون حول حلقه مفرغة منذ زمن طويل
اخرج من ترك الحلقه وحين لن تجدك داخلها ستخرج معك
الصمت وترك الخيار لها ياسيدي هو علاج هذا المنزل
__________________
الحمد لله..اللهم صل على محمد و ال محمد

التفريغ المنهجي
رد مع اقتباس
قديم 23-02-2020, 04:45 PM
  #10
صبر_واحتساب
عضو دائم
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 58
صبر_واحتساب غير متصل  
رد: برود زوجتي ومشاكلها، ما ال

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة unlimited مشاهدة المشاركة
اعتقد ان زوجتك ستتحسن امورها في حال تركت لها الخيار
اذا ارادت الطلاق قل حسنًا
ثماتركها وستتراجع
ايضا حين تحاول الجدال انسحب مباشرة والزم الصمت وستعود لرشدها
اجعلها تتفقدك
ولا تدر معها حول افكارها فأنتم تزورون حول حلقه مفرغة منذ زمن طويل
اخرج من ترك الحلقه وحين لن تجدك داخلها ستخرج معك
الصمت وترك الخيار لها ياسيدي هو علاج هذا المنزل
جزاكم الله خيراً.

كلامكم فيه وجهة نظر، وسأحاول تطبيقه في المرة القادمة التي تحصل فيها مشكلة وتطلب الطلاق.

لكن أخشى تدخل أهلها بشكل أكبر إذا ذهبت إليهم، وكل تدخلاتهم السابقة كانت سلبية.

مع ذلك سأتوكّل على الله وسأترك لها الخيار لنرى كيف ستسير الأمور.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:28 PM.


images