هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك. للإشتراك الرجاء اضغط هنــا

إعلان شبكة الألوكة شبكة الألوكة  

 

 

الرئيسية قوانين المشاركة في المنتدى لاستعادة كلمة المرور لتفعيل العضوية لطلب كود تفعيل العضوية لطلب اعلان
الانتقال للخلف   منتدى عالم الأسرة والمجتمع > المميزة > المواضيع المميزة > الفتاوى الشرعية

الملاحظات

الفتاوى الشرعية الفتاوى الشرعية والدينية وخاصة فتاوى الأسرة والمجتمع

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-03-2007, 02:11 PM
الصورة الرمزية أم اثير
أم اثير أم اثير غير متصل
كبار شخصيات المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 6,398
العدل بين الابناء في النفقه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: ما قولكم في رجلٍ له عدد من الأولاد من زوجتين فقام بإعطاء جميع أمواله المنقولة وغير المنقولة إلى ولدين من إحدى زوجتيه ويقوم هذان الولدان بإنفاق الأموال في اللهو المجنون ، وحرم باقي الأولاد وهم عشرة علماً بأن بين الأولاد المحرومين أصحاب عاهات دائمة وبحاجة للمساعدة ؟ولكم جزيل الشكر
بسم الله، والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد..

فهذا الأب قد أساء التصرف ، ولا ينبغي له أن يفاضل بينهم إلا لموجب شرعي، ويجب عليه أن يسترجع ما أعطاه لولديه ويعيد تقسيم تلك الأموال بين أولاده بالتساوي لأن الرجوع في الهبة في حق الوالد جائز على مذهب جمهور الفقهاء .

يقول فضيلة الدكتور حسام الدين بن موسى عفانة - أستاذ الفقه وأصوله - جامعة القدس - فلسطين :ـ

هذا الرجل قد أساء التصرف وخالف الهدي النبوي في التسوية بين الأولاد في الأعطيات والهبات . فإن العدل بين الأولاد مطلوبٌ سواء أكان في الأمور المادية أو المعنوية وتصرف هذا الرجل يزرع العداوة والبغضاء والحقد بين الأولاد . وقد رفض الرسول صلى الله عليه وسلم أن يشهد على إعطاء أحد الصحابة لأحد أولاده عطية دون الآخرين كما جاء في الحديث:

عن عامر قال : ( سمعت النعمان بن بشير رضي الله عنهما وهو على المنبر يقول : أعطاني أبي أعطيةً فقالت عمرة بنت رواحة – أم نعمان – لا أرضى حتى تشهد رسول صلى الله عليه وسلم فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقـال : إني أعطيت ابني من عمرة بنت رواحة عطية فأمرتني أن أشهدك يا رسول الله . قـال عليه الصلاة والسلام : أعطيت سائر ولدك مثل هذا ؟ قال : لا ، فقال عليه الصلاة والسلام : فاتقوا الله واعدلوا بين أولادكم . قال فرجع فرد عطيته ) رواه البخاري في صحيحه .

وفي روايةٍ أخرى أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لبشير والد النعمان ( لا تشهدني على جورٍ أليس يسرك أن يكونوا لك في البر سواء ؟ قال : نعم . قال : أشهد على هذا غيري ) رواه أبو داود بسندٍ صحيح .

ويقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( اعدلوا بين أبنائكم ، اعدلوا بين أبنائكم ، اعدلوا بين أبنائكم ) رواه أحمد وأبو داود والنسائي وهو حديثٌ صحيح .

ويقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( سووا بين أولادكم في العطية لو كنت مفضلاً أحداً لفضلت النساء ) رواه سعيد بن منصور والبيهقي وقال الحافظ ابن حجر إسناده حسن .

ويقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( اعدلوا بين أولادكم في النحل كما تحبون أن يعدلوا بينكم في البر ) رواه مسلم .

وعلى هذا فيجب على هذا الأب أن يسترجع ما أعطاه لولديه ويعيد تقسيم تلك الأموال بين أولاده بالتساوي فالرجوع في الهبة في حق الوالد جائز على مذهب جمهور الفقهاء ويدل على ذلك قوله النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا يحل للرجل أن يعطي العطية فيرجع فيها إلا الوالد فيما يعطي ولده ) رواه أصحاب السنن الأربعة وأحمد وصححه الترمذي وابن حبان والحاكم .

ويدل على جواز الرجوع ما جاء في حديث النعمان المتقدم قال ( فرد عطيته ) وفي رواية أخرى صحيحة قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( فأرجعه ) .
وفي روايةٍ ثالثة ( فرجع أبي في تلك الصدقة ) . وخاصةً أن الولدين الذين خصهما بأعطيته ينفقان ذلك في المحرمات فهو بعمله هذا يعينهما على الفسق والفجور والعياذ بالله ، بدل أن يردعهما ويزجرهما ويأمرهما بالمعروف وينهاهما عن المنكر وكذلك بعض أولاده الذين حرمهم ممن يستحقون زيادة في العطف والمساعدة والرفق بهم وهم أصحاب العاهات الدائمة .
فعلى هذا الرجل أن يتقي الله ويعود إلى رشده ويلزم طريق العدل والإنصاف وإلا فسوف يندم عندما يقف بين يدي الله يوم القيامة .

والله أعلم .
د.حسام الدين بن موسى عفانة


التعديل الأخير تم بواسطة Reemona ; 27-03-2007 الساعة 08:05 PM
 

مواقع النشر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:55 PM.


ترقية وتطوير » تحميل دوت كوم
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2015, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
جميع الحقوق محفوظة لموقع و منتدى عالم الأسرة و المجتمع 2010©