هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك. للإشتراك الرجاء اضغط هنــا

إعلان شبكة الألوكة شبكة الألوكة  

 

 

الرئيسية قوانين المشاركة في المنتدى لاستعادة كلمة المرور لتفعيل العضوية لطلب كود تفعيل العضوية لطلب اعلان
العودة   منتدى عالم الأسرة والمجتمع > صحتك بالدنيا > عيادة الاسرة

فعاليات و أنشطة المنتدى


عيادة الاسرة الإجابة على الإستشارات الطبية العامة

إغلاق الموضوع
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-05-2008, 01:58 AM
سهم المنايا سهم المنايا غير متصل
عضو نشيط جدا
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
مشاركات: 295
الحساسية من القمح (الجلوتين) سبب كثير من الامراض دون علمنا ؟




الداء الزلاقي - حساسية القمح
----------------------------------
التحسس من بروتين الجلوتين الموجود في القمح ومشتقاته مصاب به كثير من الناس وله اعراض كثيرة لكن اكثر الناس لايعلمون انهم مصابون بهذا المرض خصوصا انه سبب كثير من المشاكل التي يعاني منها الكبار والصغار واذكر منها العقم والتهاب الاعصاب والمفاصل والاكتئاب وتساقط الشعر وضعف النظر وغيرها كثير جدا والاعراض تختلف من شخص لأخر لان الامعاء لاتقوم بامتصاص المواد الغذائية الموجودة في الغذاء بشكل سليم وكامل مما يؤدي الى خلل في اجهزة الجسم ولقد وجد ان الاطفال الماصابين بالتوحد تتحسن حالتهم بعد ان عمل لهم حمية عن الجلوتين بل ان بعضهم شفي تماما والكلام عن هذا المرض يطول جدا لكني سأختصره في تعريف هذا المرض وطرق التعامل معاه .

الداء الزلاقي - زلق الامعاء :

هو فرط الحساسية التي تصيب الأمعاء الدقيقة بسبب عدم تحمل أمعاء المريض لبروتين الغلوتين Gluten الذي يوجد في القمح و الجاودار و الشعير و الشوفان و مشتقاتها . وعند المصابين بهذا المرض تلتهب بطانة المعي الدقيق و تتسطح نتيجة تضرر الزغابات المسؤولة عن امتصاص المغذيات .

كيف يحدث الداء الزلاقي و ما هي أسبابه ؟
يبطن المعي الدقيق الملايين من النتوءات أو البارزات المجهرية التي تشبه الأصابع و التي تدعى الزغابات و وظيفة هذه الزغابات هي امتصاص الطعام من الأنبوب الهضمي إلى الدم . في حال إصابة الطفل بالداء الزلاقي يرتكس جسم الطفل تجاه الغلوتين بشكل غير طبيعي نتيجة اضطراب مناعي, فعند تناول الطفل للقمح أو الغلوتين يقوم الجهاز المناعي في جسمه بالارتكاس على مستوى الزغابات مما يسبب تأذيها و تسطحها و ارتشاحها بالخلايا الالتهابية في المعي الدقيق (الصورة في الأسفل توضح الزغابات الطبيعية إلى اليسار مقارنة مع الزغابات المتأذية إلى اليمين عند هذا الطفل ) , و عند تأذي الزغابات المعوية يصبح جسم الطفل غير قادر على امتصاص الفيتامينات و المعادن و الكثير من المواد المغذية اللازمة للطفل و يصبح الطفل عرضة لما يلي في حال عدم الالتزام بالعلاج .


أسباب الداء الزلاقي :
لا يعرف السبب الحقيقي حتى الآن و لكن هناك استعداد وراثي للمرض و بالتالي قد تشاهد الحالة في بعض العائلات أكثر من غيرها , فوجود قريب من الدرجة الأولى كالأب أو الأم او احد الأخوة مصاباً بالداء الزلاقي يرجح بنسبة 5 إلى 10 % لأن يكون هناك شخص آخر مصاب في العائلة , و يصيب المرض كل الأعراق و خاصة في أوروبا و أمريكا الشمالية فهو المرض الوراثي الأكثر انتشاراً في أوربا الغربية و يصيب شخص واحد من أصل 133 شخص في الولايات المتحدة الأمريكية و الكثير من المرضى لا يعرفون أنهم مصابون بالمرض.


أعراض الداء الزلاقي:
في الواقع ليست هنالك علامات وأعراض مميزة للداء الزلاقي، حيث يعاني المصابون بهذا المرض من أعراض عامة عند تناولهم مادة القمح أو الشعير أو احد منتجاتهما تشبه أعراض أمراض أخرى مثل متلازمة القولون المتهيج ومرض عدم تحمل اللاكتوز، ولذا قد يمر هذا المرض دون أن يتم تشخيصه.


أما أهم الأعراض التي يسببها تناول منتجات القمح لمرضى الداء الزلاقي فهي ما يلي:
1. آلام في البطن.

2. إسهال.

3. انتفاخ في البطن، وضمور في العضلات.

4. تغير قوام البراز ورائحته.

5. التعب والإعياء.

في بعض الأحيان قد لا يعاني المريض من أية أعراض في الجهاز الهضمي عند تناوله منتجات الغلوتين Gluten، إلا أن ذلك لا يعني أن دقيق القمح لن يسبب له أي ضرر، بل يجب أن يعلم بوضوح أنه وإن لم تظهر أعراض الحساسية المعوية فإن الحالة ما تزال عرضة للإصابة بمضاعفات الداء الزلاقي المزمنة التي من أهمها :

1. سوء التغذية، ونقصان الوزن.

2. فقر الدم.

3. هشاشة العظام.

4. بطء النمو وتأخر البلوغ عند الأطفال والمراهقين الذين يعانون من المرض.

5. سرطان الأمعاء في بعض الحالات النادرة؛ حيث قد تظهر الإصابات الورمية بعد نحو عشرين عاماً من الإصابة بالمرض، وخاصة في الحالات التي لا يلتزم بها المريض بالعلاج.

6. اعتلالات عصبية Neurological disorders وتشنجات Seizures.

7. وقد يسبب تناول المرضى الذين يعانون من تحسس من مادة الغلوتين لمنتجات القمح حساسية جلدية Dermatitis herpetiform التي من أهم أعراضها طفح جلدي وحكة وتقرح الجلد.


تشخيص الداء الزلاقي:
الطبيب المختص هو وحده المؤهل لتشخيص هذا المرض, و لا يجوز للأهل تشخيص هذا المرض بمفردهم لتشابهه الشديد مع أمراض أخرى كثيرة, يعتمد الطبيب في ذلك على وجود ثلاثة مقومات أساسية في المريض هي:

1. وجود أذية معوية مشخصة قبل تطبيق حمية خالية من الغلوتين.
2. تحسن سريري سريع بعد تطبيق هذه الحمية.
3. لدى المرضى اللاعرضيين يجب تأكيد التحسن نسيجيا بخزعة ثانية.
4. يمكن الموجودات المصلية كالـ EMA أن تدعم التشخيص لكنها لا تؤكده لوحدها.


التشخيص المخبري (للأطباء فقط) :
1. EMA - Endomysium Antibody : يعتبر أهم واسم مصلي لهذا المرض.
2. tTG-ELISA - Tissue Transglutaminase – ELISA : تبين بدراسـة نشرت عام 1997 أن الـ Tissue Transglutaminase هو مولد الضد المستهدف للـ EMA مما قد يفتح آفاق تشخيصية جديدة.
3. IgA AG - IgA Anti Gliadin Antibody : وصفي لكنه غير نوعي.

بسبب وجود نتائج مصلية ايجابية كاذبة أو سلبية كاذبة يبقى الفحص النسيجي لخزعة الأمعاء الدقيقة لا غنى عنه.

نصائح عن مكان أخذ الخزعات عند الشك بالداء الزلاقي (للأطباء فقط):

تؤخذ الخزعة من القطعة الثانية للاثني عشري أو من الوصل العفجي الصائمي بواسطة محفظةCrosby أو محفظة Watson، وحالياً تؤخذ الخزعات بواسطة التنظير الهضمي العلوي. سواءً أخذت الخزعات من القطعة الثانية من الإثنى عشري أو من الوصل العفجي الصائمي فإن الحساسية التشخيصية واحدة.

عند الشـك بالداء الزلاقي يجب أخذ 4 خزعات من العفج + خزعتان من غار المعدة + خزعتان من جسـم المعدة.

ملاحظة: المرضى الذين يتبعون حمية فقيرة بالغلوتين والـ EMA لا يزال مرتفعاً عندهم قد لا نجد تغيرات نسـيجية مرضية الا بالبصلة العفجية بينما تبدو بقية الأجزاء العفجية الأبعد طبيعية نسيجياً.


ما هو علاج الداء الزلاقي ؟
لا يوجد شفاء كامل من الداء الزلاقي و لكن يمكن للطفل المصاب أن يعيش حياة طبيعية بإتباع حمية خالية من الغلوتين. و أكثر الحالات تحتاج لإتباع الحمية مدى الحياة , و لأن الغلوتين موجود في كثير مما نتاوله يومياً , فعلى المصاب أخذ الحذر و طلب مشورة أخصائي التغذية حول الحمية المفصلة. و من حسن الحظ أن الزغابات المعوية تستعيد عملها الطبيعي بعد الحمية و لكن هذا يحتاج لوقت طويل رغم أن أكثر الأطفال يظهر عليهم التحسن بسرعة خلال أيام و هذا التحسن لا يعني التخلي عن الحمية و العودة لتناول مشتقات القمح لأن المرض سيعود عندها. لابد من تزويد الطفل بالفيتامينات و الحديد في حال نقصها.

كيف تهتم بطفلك المصاب بالداء الزلاقي ؟
يجب ألا تحزن أو يحزن طفلك بسبب حرمانه مما لذ و طاب من الطعام ! لأن الكثير من هذه الأطعمة يمكن تحضيرها بدون غلوتين , و عليك القيام بما يلي :

1. عود نفسك و عود طفلك على معرفة و قراءة محتويات كل ما ستشتريه أو يأكله
2. عود نفسك و عود طفلك على معرفة الأطعمة الخالية من الغلوتين
3. عود نفسك و عود طفلك على إيجاد وجبات بديلة عن وجبات الطحين والقمح
4. من المفيد التعرف على أشخاص آخرين مصابين بالمرض و النقاش معهم لكي لا يشعر الطفل أنه الطفل الوحيد المحروم من بعض الأطعمة .


مع تمنياتي بالصحة والعافية للجميع ..
  #2  
قديم 05-05-2008, 06:42 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ cute_baby
cute_baby cute_baby غير متصل
كبار شخصيات المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2004
مشاركات: 7,422
بارك الله بك

موضوع مفيد ,,,, ومهم

أكرمك الله بما تتمنى




ينقل حيث مكانه الأنسب ,,,


احترامي ..

.

.

.



.

إلهيْ ’ / أبدل عُسَرِنا يسُراً ,
وفرّج عَنِا كُل ماَ ضاَقتَ بهِ صدُورَنا , وحَال معُه صبَرنُا و إَرزقِنا مَن حيَثُ لَا نحتَسُبْ..آمينَ

.

إغلاق الموضوع

علامات

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح

الإنتقال السريع


الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 10:39 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لموقع و منتدى عالم الأسرة و المجتمع 2010©