هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك. للإشتراك الرجاء اضغط هنــا

إعلان شبكة الألوكة شبكة الألوكة  

 

 

الرئيسية قوانين المشاركة في المنتدى لاستعادة كلمة المرور لتفعيل العضوية لطلب كود تفعيل العضوية لطلب اعلان
العودة   منتدى عالم الأسرة والمجتمع > الحياة الزوجية > العلاقات الأسرية والإجتماعية > ركن الطفل

فعاليات و أنشطة المنتدى


ركن الطفل ما يخص الطفل الرضيع في الغذاء والرضاعة والصحة ومستلزماته

إغلاق الموضوع
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-03-2004, 10:50 PM
نسيم الأشواق نسيم الأشواق غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2003
مشاركات: 15
Post " ملف الحامل "

رواد المنتدى الأكارم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد
أتمنى ممن لديه معرفة أو أي معلومة تفيد الحامل ألا يبخل بها
فالحامل ـ لأول مرة ـ في هذه المرحلة بحاجة إلى التوعية صحيا وجنسيا و........... وبحاجة لمعرفة الأمراض التي قد تعترض الحامل وكيف يمكن تلافيها , وبحاجة أيضا للتوجيهات والآراء و ........... و............
وإذا فيه روابط مفيدة ياليت تزودوني بها

فياليت أن يجد هذا الموضوع التفاعل المنشود والتثبيت لتعم الفائدة




وفق الله الجميع
  #2  
قديم 05-03-2004, 11:28 PM
salm2004 salm2004 غير متصل
كبار شخصيات المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Dec 2003
مشاركات: 2,327
اختي نسيم الاشواق

موضوع الحمل موضوع مهم وضروري البحث فيه والاستفادة من خبرات الاعضاء الكرام..

مبدئيا اليك هذا الرابط عسى ان يكون فيه فائدة لك ...

الإتصال الجنسي أثناء الحمل ورأي الطب..

تحياتي ..

سبحانك اللهم وبحمدك استغفرك وأتوب إليك

  #3  
قديم 05-03-2004, 11:39 PM
salm2004 salm2004 غير متصل
كبار شخصيات المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Dec 2003
مشاركات: 2,327
*** يثبت ***


ليلقى التفاعل المناسب من الأعضاء ...

تحياتي

سبحانك اللهم وبحمدك استغفرك وأتوب إليك

  #4  
قديم 06-03-2004, 12:51 AM
نسيم الأشواق نسيم الأشواق غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2003
مشاركات: 15
شكرا أخي salm2004على الرابط المفيد والهام
وألف شكر على التثبيت
  #5  
قديم 06-03-2004, 06:44 PM
نسيم الأشواق نسيم الأشواق غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2003
مشاركات: 15
رواد المنتدى أتمنى مطالعة المزيد
















تحياتي
  #6  
قديم 06-03-2004, 10:15 PM
رومانس رومانس غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2003
مشاركات: 25
icon53 أهم المخاطر الصحية للجنين والأم الحامل

( نقلته من كاتبته .." التوت الزاكي" محررة في عالم حواء.. )






أهم المخاطر الصحية للجنين والأم الحامل


فقر الدم:
*******************
ماهو مرض فقر الدم ؟

فقر الدم هو عبارة عن نقص في كريات الدم الحمراء التي تحتوي على مادة الهيموجلوبين الذي يعتبر الناقل المهم للأ كسجين إلى كافة أنحاء الجسم وهذا النقص يؤدي إلى الشعور بالخمول والتعب . النقص في كريات الدم الحمراء يحدث إما بسبب النقص في تكوينها أو الزيادة في تكسرها . هذه الخلا يا يتم تصنيعها في نخاع العظم الشوكي وتعيش لمدة أربعة أشهر .

لإ نتاج خلايا الدم الحمراء يحتاج الجسم إ لى الحديد و فيتامين ب 12 و حمض الفوليك. إ ذا حدث نقص في أ حد هذه المواد أو كلها فإ ن المريض يصبح مريضا بفقر الدم .

ماهي كريات الدم الحمراء ؟

كريات الدم الحمراء هي الخلا يا التي تمر في بلازما الدم ( السائل ) وتعطي الدم لونه الأحمر . يقوم القلب بضخ الدم إ لى جميع أ نحاء الجسم خلال الشرايين . خلايا الدم الحمراء تستخلص الأكسجين من الرئتين وتحمله إ لى جميع خلايا الجسم .
الخلايا تستخدم الأكسجين في التفاعلات الكيميائية وتستخدم الجلوكوز والدهون لكي تمد الجسم بالطاقة . خلال هذه العملية والتي تسمى بالأكسده ينتج منها ثاني أكسيد الكربون الذي بدوره يرتبط بكريات الدم الحمراء وينتقل إلى الرئتين عبر أوردة الدم ويتم التخلص منه عن طريق الزفير .




أسباب فقر الدم أثناء الحمل :

كثير من الأمهات الحوامل يعانين من فقر الدم بسبب زيادة الطلب على عنصر الحديد والفيتامينات الأخرى خلال الحمل . نظرا لحاجة الجنين للعناصر الغذائية الهامة والتي منها الحديد والفيتامينات فإن إنتاج الكريات الحمراء أثناء الحمل يزيد لتوفير العناصر الغذائية اللازمة للجنين . إن حجم الدم في الأم الحامل يزيد بنسبة 50 % عن الأمهات الغير حوامل وهذا لزيادة إحتياج الجنين والمشيمة والتغييرات التي تحدث أثناء الحمل . هذه الزيادة تسبب بدورها إلى تخفيف الدم ويصبح تركيز الهيموغلوبين في الدم قليل خاصة بين الأسبوع الخامس والعشرين والثلاثين من الحمل . وبسبب هذه التغيرات فإن الأم الحامل تحتاج إلى التزود بالحديد والفيتامينات أثناء الحمل لمنع حدوث مرض فقر الدم .





هناك أسباب أخرى لفقر الدم أثناء الحمل منها مايلي :

·الأكل الذي يحتوي على نسبة قليلة من الحديد خاصة الناس الذين يعتمدون على الخضار فقط في وجباتهم .
·عدم توفر حمض الفوليك في الأكل أو فيتامين بي 12 وهذا الأخير نادر الحدوث .
·النزيف سواءاً من معاناة المريض بالبواسير أو تقرحات المعدة .
·كما لاتنسى الأم الحامل أن فقر الدم يكون كثير الحدوث في الأمهات اللواتي يحملن بدون راحة كافية بين الحمل والآخر كما يكثر حدوثه في الحوامل اللواتي يحملن بتؤام أو ثلاثة .

ماهي أعراض فقر الدم أثناء الحمل ؟

·الصداع مع صعوبة التركيز.
· التعب و الإجهاد السريع عند بذل أي مجهود و خفقان القلب.
· شحوب الوجه و الشفاه كما يصبح لون أي الأظافر و بياض العين و الجفن من الداخل باهتا.
· فقدان الشهية للأكل.

إذا كانت الأم الحامل بصحة جيدة فقليل أن تعاني من أعراض لفقر الدم إلا إذا كان تركيز الهيموجلوبين في الدم أقل من 8 جرام لكل ديسيليتر .

أول أعراض فقر الدم الشعور بالتعب والإرهاق وشحوب الجسم . ومن الأعراض الأخرى زيادة خفقان القلب والصعوبة في التنفس والشعور بالدوخة . إذا كان مرض فقر الدم شديداً - أقل من 6 جرام لكل ديسيليتر - فإن المريض قد يعاني من آلام بالصدر وصداع شديد .

ما الذي يمكن عمله لكي نتفادى حدوث فقر الدم أثناء الحمل ؟


هنالك أغذية كثيرة غنية بالحديد منها:-
* الخضروات الداكنة الخضرة ( السبانخ, الملوخية, البقدونس ...).
* اللحوم و الكبد و الكلاوي.
* البقول (كالفول و الحمص و العدس ).

سيدتي للوقاية من فقر الدم:

* واظبي على تناول أقراص الحديد دون انقطاع خلال فترة الحمل.
* تناولي أقراص الحديد ما بين الوجبات , وحاذري من تناولها مع الشاي أو القهوة فهذه المواد تعيق امتصاص الجسم للحديد.




و تذكري أنه:-

* لا داعي للإكثار من تناول السكريات و النشويات و الدهون بل استبدالها بالفواكه الطازجة التي تساعد في تجنب الإمساك.
* يمكنك أن تضيفي إلى الوجبة أو بعدها مباشرة الأطعمة الغنية بفيتامين ج (c) كالليمون, البندورة, الملفوف, البرتقال, الخس, البقدونس, الجرجير, القرنبيط, الشومر, السبانخ, الكزبرة الخضراء على شكل سلطات فيتضاعف امتصاص الحديد في الجسم و يساعد على اكتمال نمو و تكوين الكريات الحمراء.



* حتى تتأكدي سيدتي من سلامتك و سلامة جنينك أثناء فترة الحمل عليك زيارة المركز الصحي بانتظام بمجرد التأكد من حدوث الحمل.

تذكري أن:
أقراص الحديد متوفرة مجانا في رعاية الأم فإحرصي على تناولها خلال الحمل

·تناولي الغذاء المنوع والمفيد .
·إذا كنت تخططين أن تحملي فأستشيري طبيبك عن نوعية الغذاء الضرورية التي يجب تناولها أثناء الحمل .
·من أهم مصادر الحديد في الغذاء الكبد واللحوم الحمراء والبيض والفواكه .
·أتبعي تعليمات طبيبك عند صرف الحديد وحمض الفوليك والفيتامينات والمداومة على أخذها .
·لزيادة إمتصاص الحديد من الأمعاء ، أكثري من الأغذية التي تحتوي على كمية وفيرة من فيتامين سي والذي يوجد في الخضروات الطازجة والليمون والبرتقال والبطاطس .
·من الأغذية التي تحتوي على حمض الفوليك الفطر والكبد والبقوليات وغيرها .

كيف يشخص الطبيب مرض فقر الدم أثناء الحمل ؟

بالإضافة إلى الأعراض التي يشكو منها المريض والتي ذكرناها من قبل فالطبيب يستطيع أن يشخص مرض فقر الدم من خلال تحليل عينة من الدم تؤخذ عند أول زيارة لمتابعة الحمل ، وهذا التحليل يعاد مرة أخرى في النصف الثاني من الحمل . نتيجة التحليل تبين نسبة الهيموغلوبين في الدم وحجم كريات الدم الحمراء وعدد كريات الدم الحمراء وغير ذلك من النتائج التي يعرفها الطبيب . يتم عمل تحليل خاص لمعرفة ما إذا كانت الأم الحامل تعاني من الأنيميا المنجلية أو الثلاسيميا خصوصاً إذا كانت الأم من مناطق تكثر بها هذه الأمراض الوراثية .




المضاعفات الممكنة من مرض فقر الدم :

·الصعوبة في التنفس وزيادة خفقان القلب والشعور بالآم في الصدر .
·مرض فقر الدم الشديد والذي ينتج عن نزيف حاد بعد الولادة قد يتطلب نقل دم للمريضة وهذا بدورة قد يجلب المضاعفات للأم .

كيف يعالج الطبيب فقر الدم أثناء الحمل ؟

يقوم الطبيب بفحص الأم الحامل ومن ثم يكتب لها العلاج اللازم لمرض فقر الدم مثل الفيتامينات والحديد. أقراص الحديد من الممكن أن تسبب إمساك لدى المريض أو إسهال وبعض الأمهات بكل بساطة لا يتناولنها إطلاقاً.
  #7  
قديم 06-03-2004, 10:15 PM
رومانس رومانس غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2003
مشاركات: 25
eek

سكر الحمل

يعتبر الحمل المصاحب بمرض السكر من أنواع الحمل ذات الخطورة حيث إن عدم الممكن في منسوب السكر في دم الام يؤثر تأثيرا سلبيا ليس فقط على صحة وحياة الام بل وعلى صحة وحياة الجنين وكذلك الام والمولود فيما بعد, وينقسم الحمل المصاحب بمرض السكري الى نوعين رئيسيين

الاول هو حدوث الحمل في وجود مرض السكري عند الام .

والثاني هو الذي يظهر فيه مرض السكري ولأول مرة اثناء فترة الحمل وبخاصة النصف الثاني منه.




وفي الحمل الطبيعي يتحول الغذاء الى خدمة الجنين وذلك بتوفير سكر الجلوكوز والاحماض الامينية بالدم, ويتم هذا عن طريق هرمونات الحمل التي تفرزها المشيمة وتضاد عمل الانسولين الذي يفرز من غدة البنكرياس, فاذا فرضنا ان هناك خللا بسيطا في عمل البنكرياس فإن افراز الانسولين اثناء فترة الحمل لن يكون كافيا ليضاد عمل هرمون الحمل مما ينتج عنه ارتفاع في معدل الجلوكوز بالدم ويسبب مرض الحمل السكري, وحول انتشار الحمل السكري يتراوح بين 3 الى 12% بين الحوامل ويختلف من بلد الى آخر وكذلك بين مواطني البلد الواحد وذلك حسب اصل المنشأ.

وقد يمر الحمل السكري بدون اي اعراض مرضية مثلما لمرض السكري ولكنه اذا تم اكتشافه مبكرا فسوف يؤدي الى كبر حجم الجنين مع احتمال زيادة السوائل الامينوي داخل الرحم مما قد ينتج عنه تعثر في الولادة وتعريض الام والجنين او كليهما للمخاطر ولا تتمثل المخاطر في الولادة فحسب ولكنه قد يتوفى الجنين داخل الرحم او يصير للمولود هبوط حاد في السكر بعد ولادته مباشرة وقد يستمر اصابة الام بداء السكري بعد الولادة لذا فان الكشف المبكر عن هذا المرض مهم جدا لتفادي المخاطر ويتم ذلك بين الاسبوع الرابع والعشرين والثامن والعشرين من الحمل بطرق طبية خاصة.

هل هناك مؤشرات لاحتمال الاصابة بسكر الحمل؟

هناك مؤشرات تدل على ان سكر الحمل قد يصيب بعض النساء اكثر من غيرهن..

1-الحمل في سن متأخرة
2-2- اصابة احد افراد العائلة بالسكر
3-السمنة المفرطة
4-اذا كانت السيدة قد عانت سكر الحمل من قبل في حمل سابق
5-ولادة سابقة بوزن للطفل تعدى الاربعة كيلوجرامات
6-تعدد حالات الاسقاط او الوفاة غير معروفة السبب لولادات سابقة
7-وجود السكر في البول قبل وبعد الفطور
8-ولادة طفل معاق في حمل سابق
9-تكرر الالتهابات الجرثومية والفطرية خاصة للمجاري البولية دون سبب واضح .

طبعا ينصح بالكشف الدوري خاصة لمن تشتمل حالتها على اكثر من نقطة من النقاط التسعة السالفة الذكر.
قد يؤدي سكر الحمل في الجنين إلى:

*موت الجنين داخل الرحم المفاجئ وغير معروف السبب.
*كبر حجم الجنين وبالتالي إلى عسرة ولادة مما يستدعي اللجوء إلى العملية القيصرية إن لزم الأمر.




*زيادة الماء حول الجنين وبالتالي خطر ولادة مبكرة ووضعيات معينة داخل الرحم.
قد يترافق مع ارتفاع ضغط الدم لدى الأم مما قد يؤدي إلى قصور في وظيفة المشيمة وبالتالي نقص نمو الجنين داخل الرحم.
*اختلاطات تنفسية بعد الولادة نتيجة لعدم نضج الرئة.
*نقص في سكر الدم لدى الوليد بسبب نقص الوارد من السكر عن طريق دم الأم.
*نقص في الكالسيوم لدى الوليد.

أما عند الأم فقد يؤدي إلى:

*احمضاض دم قلوي Ketoacidosis بسبب زيادة السكر الغير معالج.
*نزف ما بعد الولادة نتيجة لكبر حجم الرحم.



*نوبات من الاختلاجات أو التشنجات النفاسيه بسبب ارتفاع ضغط الدم.
*التهاب مجاري بولية.


وعلاج ارتفاع السكر مع الحمل يعتمد على::

*اتباع حمية غذائية تتراوح قيمتها 1800-2000 سعرة حرارية.

*وبعد أيام من ذلك إن لم تكف الحمية في ضبط السكر عندئذ:
نلجأ إلى حقن الأنسولين لتصحيح مستوى السكر في الدم بدقة أثناء وجود المريضة في المستشفى تفادياً لحدوث أي تقلقل في مستوى السكر، وبعد ذلك ممكن متابعتها بشكل دوري دقيق في العيادة الخارجية.




يجب اجراء متابعة دقيقة للجنين عن طريق الأشعة ما فوق الصوتية وتخطيط دقات قلب الجنين وما نسميه Biophysical profile. وقد نحتاج إلى أخذ عينة من السائل حول الجنين لتحديد مدى نضج الرئة عند الجنين وتقييم استعداده للولادة.


ويتم ذلك العلاج في مراكز متخصصة حيث يتم التعاون فيها بين طبيب الولادة وطبيب الغدد واخصائية التغذية والمشرفة الصحية حيث إن لكل منهم دورا فعالا ومهما ومكملا للآخر. فطبيب الولادة يقوم بالكشف الدوري على الام والتأكد من صحتها وصحة الجنين ويقوم بتحديد موعد طريقة الولادة, وطبيب الغدد الصماء يقوم بتحديد جرعات الانسولين ويتأكد من عدم وجود مضايقات مرضية بالنسبة للأم.




اما اخصائية التغذية تحدد الحمية الغذائية المناسبة بما لا يتعارض مع صحة الام ونمو الجنين, والمشرفة الصحية تقوم بتدريب الام على تحليل السكر واخذ ابر الانسولين وتدوين كل ذلك بالكتيب الخاص
  #8  
قديم 06-03-2004, 10:16 PM
رومانس رومانس غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2003
مشاركات: 25
ارتفاع ضغط الدم..وتسمم الحمل:

ماهو المقصود بتسمم الحمل وماهي اسبابه ومتى يحدث؟

تسمم الحمل يقصد به حدوث ارتفاع في ضغط الدم مايزد على 90/140ووجود زلال في البول وزيادة في سوائل الجسم.. وعاده تحدث في الجزء الثالث من الحمل.‏.وليس كما يتوهم البعض أنه نتيجة لأخذ الأم سموما خارجية‏.‏



وهذا الارتفاع قد يكون لأول مرة في أثناء الحمل‏، وذلك يحدث غالبا في النصف الثاني من فترة الحمل..وهناك نوع آخر يحدث في سيدات مصابة بضغط دم مزمن قبل الحمل ويزيد هذا الضغط في أثناء الحمل‏، ويوجد المرض بنسبة‏5%‏ من السيدات الحوامل لأول مرة‏، وبالذات الحمل في سن مبكرة حمل المراهقات يتراوح من سن‏18-19 سنة‏,‏ أو في السيدات اللاتي حملن لأول مرة ولكن في سن كبيرة فوق‏35‏ سنة‏.‏


اسبابه:

السبب الرئيسي غير معروف..

1-ولكن بعد الفرضيات تشير الى وجود انزيمات تفرز من قبل المشيمة في الحمل الطبيعي تقضي على المواد القابضة للأوعية الدموية، وفي حالة الاصابة بتسمم الحمل تنقص هذه الانزيمات وبالتالي تزيد المواد القابضة للأوعية مما يؤدي الى وصول الدم بنسبة أقل الى الجنين فيقل نموه ويرتفع ضغط الدم، ويقل وصول الدم الى الكليتين..

2-العوامل الوراثية: فهناك احتمال أن تصاب المرأة الحامل بهذا المرض بنسبة أكبر اذا كان لها أم أو أخوات أصبن بهذا المرض ..

3-تريد نسبة الحدوث في حالة الحمل الاول واذا كانت الحامل صغيرة السن اي اقل من 15سنة او فوق سن الخامس والثلاثين وفي حالة وجود مرض السكري او حالة ارتفاع ضغط دم مزمن.

4- في حالة الحمل باكثر من جنين واحد وقد تزداد خطورة الحالة فيزداد ارتفاع الدم، ويزداد الزلال في البول وتصاحبه اعراض كآلام في البطن زعلله في العين ضيق في التنفس لوجود سوائل في الرئة وبعد ذلك تحد التشنجات وهذه من الحالات الخطيرة جداً حيث يحدث تكسر في الدم واضطرابات في وظائف الكبد وقد يحدث سيوله في الدم ويجب تدارك هذه الاعراض مبكراً والاسراع الولادة قبل الوصول للخطر لان الولادة هي الحل الوحيد لتفادي هذه المضاعفات.5-وجود خلل بالجهاز المناعي أو وجود أجسام مضادة او خلل في الغدد الصماء.

الاعراض:

الحقيقة أن أعراض المرض تأتي متأخرة أي في الحالات الشديدة التي نأمل في ألا تصل إليها المريضة‏، كما أنها أعراض عامة تحدث كثيرا للسيدات الحوامل نتيجة أسباب أخرى مثل‏:‏ الصداع‏، زغللة العين‏، الغثيان‏، ألم في الجانب الأيمن من البطن‏، قلة كمية البول‏.‏ ولكن تشخيص هذا المرض يتم قبل ذلك بمراحل عن طريق متابعة الحمل وقبل حدوث أي أعراض‏.‏
وينصح السيدات الحوامل بالمتابعة في أي وحدة أو مركز صحي‏، حيث تتم متابعة ضغط الدم بصورة دورية للحوامل..



كما يتم ايضا قياس وزنهن وتسجيل ذلك لأن المرض يبدأ بارتفاع ضغط الدم بدون أي أعراض وأيضا يسبب زيادة سريعة في وزن الجسم أزيد من المعدل بنحو‏4/3‏ ك في الأسبوع أو‏3‏ كيلو في الشهر‏، وقد يكون مصاحبا بتورم في الجسم‏..وخاصة القدمان..




ولكن هذا التورم فقط دون وجود علامات أخرى مثل ارتفاع ضغط الدم قد لا يعني أي شيء‏، حيث يوجد في‏30%‏ من السيدات الحوامل بدون أي مرض‏، كما أن تورم الثديين فقط يعتبر طبيعيا في أثناء الحمل‏..‏ ومن العلامات الواضحة للمرض وجود زلال في البول‏.‏

العلاج:

1- علاج هذا المرض يبدأ بالمتابعة الدقيقة للأم والجنين‏، مراقبة ضغط الدم باستمرار، والراحة الجسدية والعقلية‏.

2- الغذاء المتوازن‏، تقليل الملح منع الحوادق والمخللات‏,‏ تجنب زيادة الوزن المفرطة‏.

3- تناول بعض الأدوية المهدئة ومخفضات الضغط وذلك تحت إشراف طبي‏،

4-إجراء الولادة المبكرة حسب حالة الأم والجنين ودرجة اكتماله‏.‏

وأخيرا بعد الولادة يزول أثر المرض خلال فترة قصيرة‏، حيث إنه عبارة عن انقباض في جدران الأوعية الدموية وليس تلفا في جدرانها‏، ولكن نسبة تكراره في الحمل الذي يليه أعلى بعض الشيء..
  #9  
قديم 06-03-2004, 10:17 PM
رومانس رومانس غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2003
مشاركات: 25
تاخر نمو الجنين داخل الرحم..

ما هو تأخر نمو الجنين داخل الرحم؟ (أو باختصار Iugr).

يدل هذا التعبير على أن حجم الجنين أصغر من الطبيعي خلال الحمل. أي أن الجنين لا ينمو داخل الرحم بالمعدل الطبيعي المتوقع، وعادة ما يكون وزن هؤلاء الأطفال أصغر من المتوقع عند الولادة.



ما هي أسباب تأخر نمو الجنين داخل الرحم؟

تأخر نمو الجنين داخل الرحم له أسباب مختلفة، ولكن أهم هذه الأسباب يكمن في المشيمة (وهي العضو الذي يحمل الغذاء والدم للجنين). يمكن أيضاً للتشوهات الخلقية في الجنين وللآفات الوراثية أن تسبب تأخر نمو الجنين داخل الرحم. إذا كانت لدى الأم حالة انتانية (التهابية) أو ارتفاع في ضغط الدم أو إذا كانت مدخنة بشكل مباشر أو غير مباشر (التدخين السلبي) فإن جنينها قد يصاب بتأخر النمو داخل الرحم وفي حالات أخرى فإن بعض الأدوية التي تتناولها الأم لسبب أو لآخر قد تسبب تأخر النمو أو ما يعرف بالـiugr.





هل الحامل هي السبب في المشكلة؟

معظم أسباب تأخر نمو الجنين داخل الرحم تقع خارج نطاق سيطرة المرأة الحامل. وعادة لا تكون الأم مسؤولة عن حدوث هذه المشكلة، ولكن إذا كانت من المدخنات، أو تشرب الكحول أو تدمن المخدرات (والحالتين الأخيرتين غير موجودتين عملياً في مجتمعنا الإسلامي ولله الحمد) فإن الجنين قد يكون متأخر النمو داخل الرحم.


هل كل الأجنة الصغيرة لديها تأخر في النمو داخل الرحم؟

كلا إن حوالي ثلث الأطفال صغيري الحجم عند الولادة فقط لديهم تأخر في النمو داخل الرحم أما الباقي فليسو بمتأخري النمو وإنما هم صغار الحجم فحسب. فكما أن هناك أطفال بأحجام مختلفة كما هو الحال عند البالغين فإن هناك أيضاً أجنة مختلفو الحجم داخل الرحم. وعادة ما تكون حالة الأجنة الصغيرة موجودة في عائلات بعينها وعندئذ يكون الأهل (الأم أو الأب) أو أطفال من نفس العائلة صغار الحجم أيضاً عندما ولدوا.


كيف يمكن أن نعرف إذا كان الجنين صغير الحجم فقط وليس متأخر النمو داخل الرحم؟

خلال الحمل سوف يقوم الطبيب بإجراء بعض الفحوص ليعرف ما إذا كان الجنين ينمو بشكل طبيعي أم لا. إن الفحص الرئيسي لمعرفة معدل نمو الجنين داخل الرحم هو التصوير بالموجات فوق الصوتية الذي يمكِّن الطبيب من رؤية الجنين داخل الرحم بواسطة أداة صغيرة يحركها فوق البطن. وفي هذا التصوير يقوم الطبيب بقياس حجم الرأس والبطن والفخذ للجنين. وهذه القياسات سوف تخبرنا إذا كان الجنين ينمو بشكل طبيعي أم لا. كما يمكن للطبيب أن يعرف كمية السائل الأمنيوسي داخل الرحم (وهو السائل المحيط بالجنين). تنخفض كمية هذا السائل عند بعض الأجنة المصابين بتأخر النمو داخل الرحم وعادة تتم اعادة التصوير بالموجات فوق الصوتية عدة مرات فيما لو اكتشف الطبيب وجود جنين صغير الحجم وذلك للاطمئنان على صحة هذا الجنين.




هل هناك فحوصات أخرى قد تجرى في مثل هذه الأحوال؟

نعم أحد هذه الفحوصات هو اجراء تخطيط لقلب الجنين، وهي طريقة للكشف عن صحة الجنين وهو داخل الرحم. يطلب من الحامل أن ترقد على سرير لمدة حوالي 20-30 دقيقة كما يحاط بطنها بلطف بحزامين أحدهما لتسجيل دقات قلب الجنين والثاني لتسجيل تقلصات الرحم أو انقباضاته عند وجودها.
تسمع المرأة عادة دقات قلب الجنين خلال هذا الفحص ويقوم الطبيب بعد ذلك بالنظر إلى التخطيط ويتأكد من أنه ضمن الحدود الطبيعية. في حالات نادرة قد تستدعي الضرورة اجراء بزل للسائل الأمنيوسي حيث يتم ادخال إبرة من خلال جدار البطن إلى داخل الرحم وسحب بضعة سنتمترات من السائل الأمنيوسي بواسطة سرنج ويتم فحص هذا السائل بحثاً عن أي سبب لتأخر نمو الجنين داخل الرحم. ومن الأسباب التي قد يتم كشفها بواسطة فحص السائل الأمنيوسي نذكر الأمراض الوراثية والانتانات داخل الرحم.


صورة لعملية سحب السائل الامنيوسي المحيط بالجنين للتحليل المعملي..


إذا كان الجنين متأخر النمو داخل الرحم فهل على المرأة أن تلد مبكراً؟

ربما لا، حيث أن موعد الولادة يعتمد على حسن أداء الجنين ففي بعض الأحيان يستمر بعض الأجنة المتأخري النمو بالنمو داخل الرحم. فإذا استمر الجنين في اكتساب بعض الوزن فإننا قد لا نحتاج للولادة المبكرة (قبل موعدها الأصلي) أما إذا كان الجنين لا ينمو على الاطلاق أو عنده مشاكل أخرى غير نقص النمو فإن الطبيب قد يقرر التوليد بشكل باكر لما في ذلك من فائدة للأم والجنين، وفي هذه الحالات قد يطلب الطبيب السماح بإجراء تحريض للمخاض (بالعامية: الطلق الصناعي). عادة تتم مراقبة دقات قلب الجنين بشكل مكثف بعد بدء التحريض وحتى الولادة.


هل هناك حاجة لاجراء عملية قيصرية؟

عند عدم وجود دلائل على أية مشاكل مع الجنين أثناء المخاض فإن الولادة المهبلية متوقعة الحدوث، ولكن بعض الأجنة المتأخري النمو داخل الرحم يكونون ضعافاً ولا يتحملون الشدة الناجمة عن المخاض والولادة. إذا كانت دقات قلب الجنين أثناء المخاض غير طبيعية فقد تكون الولادة بالعملية القيصرية أسلم له.

هل ستتكرر نفس الحالة مع جنيني في الأحمال التالية؟

عموماً لا، إن تأخر نمو الجنين داخل الرحم لا يتكرر عادة في الحمل التالي ولكن في بعض النساء قد يتكرر ثانية. وإن النساء اللواتي يتكرر عندهن تأخر نمو الجنين داخل الرحم عادة ما يكون لديهن مرض ما مثل ارتفاع الضغط الشرياني وغيره. إن السيطرة الجيدة على الأمراض التي تعاني منها الأم قبل الحمل وخلال الحمل تخفض من احتمال تكرار الحمل بأجنة متأخرة النمو.


هل على الطفل المتأخر النمو أن يبقى في المستشفى لفترة أطول من الطبيعي؟

ربما نعم، وخصوصاً إذا تم توليده مبكراً عن موعده، حيث يحتاج الأطفال المولودون وهم ناقصي الوزن أن يبقوا في المستشفى حتى يتمكنوا من التنفس والتغذية بشكل طبيعي. بعد ولادة الطفل سوف يقوم الطبيب بوزنه بشكل دوري للتأكد من أنه ينمو بشكل طبيعي وعادة ما يبقى الأطفال ناقصو الوزن أو متأخرو النمو في المستشفى إلى أن يصبح وزنهم 4.2 كغ (2400غ).



هل سينمو الطفل بعد الولادة ويكون طول قامته طبيعياً؟
نعم سوف يلحق الطفل المتأخر النمو بأقرانه من الأطفال الطبيعيين ويصبح مساوياً لهم في الوزن عندما يصبح في عمر السنتين تقريباً.

ماذا يمكن للأم فعله لمساعدة طفلها عندما تكون حاملاً؟

إن أفضل طريقة لمساعدة الطفل أثناء الحمل هي الانتباه إلى حركاته. على الأم أن تتأكد أنه يتحرك يومياً 10 مرات على الأقل. إن الجنين الذي يتحرك بنشاط يكون عادة صحيحاً وعلى العكس فإن الجنين الذي لا يتحرك أو يتحرك بضعف قد يكون عليلاً. إذا لاحظت الأم أي نقص في حركات جنينها فعليها الاتصال بالطبيب فوراً.

هناك طريقة أخرى يمكن فيها للأم مساعدة جنينها وهي أن تأخذ قسطاً وافياً من الراحة. الراحة تعطيها الشعور بالمعافاة وبإمكانها أن تساعد الجنين على النمو. على الأم أن تنام 8 ساعات على الأقل كل ليلة كما أن القيلولة لمدة ساعة أو اثنتين بعد الظهر لها فائدة كبيرة.

وقد يطلب الطبيب من المرأة دخول المستشفى ليتأكد من أنها تأخذ ما يكفي من الراحة والنوم، وأن الأطباء والممرضات في المستشفى سوف يسهرون على راحتها ويراقبون صحة جنينها عن كثب.

أخيراً إذا كانت الأم من المدخنات أو أنها من المدخنات السلبيات (أي تعيش في حجرة واحدة مع زوج مدخن مثلاً) فعليها الاقلاع فوراً عن التدخين، فالتدخين يمكنه أن يؤذي جنينها، هذا ربما يكون كل ما عليها فعله لتحسين صحتها وصحة جنينها في نفس الوقت.
  #10  
قديم 06-03-2004, 10:18 PM
رومانس رومانس غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2003
مشاركات: 25
damp

مخاطر الحمل بتوأم او اكثر:

ما هي العوامل التي تؤدي إلى الحمل بتوأم؟

إن من أهم العوامل التي تساعد على الحمل بتوأم هو استعمال الأدوية والعقاقير المنشطة للمبايض , خاصة في مجالات العقم التي يتم فيها استعمال هذه الأدوية لتحريض المبايض على إنتاج أكثر من بويضة في الدورة الواحدة , وهناك أيضا عامل الوراثة حيث ثبت أن الفتيات يتوارثن القدرة على ولادة تواءم من أمهاتهن , حيث نجد بعض العائلات تكثر فيها ولادة التوأم , كما أن سن المرأة له دور أيضا حيث يكثر في النساء ما بين 35 - 39 سنة.

ما أنواع التوائم؟

ان التوائم نوعان :

نوع ينتج عن تلقيح بويضتين مختلفتين في الدورة الشهرية نفسها وينتج عنها طفلان مختلفان في الجينات الوراثية وقد يكونان من الجنس ذاته أو من جنسين مختلفين (مثلا بنت وولد) .

أما النوع الثاني فهوه ينتج عن تلقيح بويضة واحدة ثم تنقسم هذه البويضة إلى قسمين لتكون طفلين , وهذان الطفلان يكونان إما ولدين أو بنتين ويحملان الصفات الوراثية نفسها.

ما هي المشاكل الصحية المتعلقة بحمل التوأم؟

أن المشاكل الصحية للأم والأجنة في حالة الحمل بتوأم أكثر من المشاكل التي تعاني منها الأم بالحمل العادي , تعاني الأم الحامل بتوأم من ازدياد في ضربات القلب وازدياد ضخ القلب , وتعاني أيضا من الدوالي وأورام القدمين والبواسير أكثر من الحامل بطفل واحد , كما تزيد حالات التقيؤ في الشهور الأولى من الحمل لدرجة تحتاج فيها الحامل لمراجعة الطبيب بصفة مستمرة لفقدها السوائل واحتياجاتها إلى مغذ لتعويض النقص في المواد الأساسية في الجسم لكثرة التقيؤ , ويعتبر فقر الدم أو الأنيميا من أهم المشاكل الصحية التي تواجه الحامل بتوأم حيث تتعرض إلى فقر الدم الناتج من نقص الحديد في جسمها لذا يعتبر تداول أقراص الحديد والفيتامينات من الأمور الأساسية للمرأة الحامل بتوأم.



كيف يتم تشخيص الحمل بتوأم؟

قبل سنوات كان تشخيص الحمل بتوأم من الأمور الصعبة للطبيب وكأن كثير من السيدات يكتشفن أنهن حوامل بطفلين أو أكثر فقط في حالة الولادة , وعندما يتم توليد الطفل الأول تكتشف أن هناك طفلا أخر مازال في الرحم , ولكن هذه الأيام ومع تقدم العلم وظهور جهاز السونار أصبح تشخيص التوأم من الأمور السهلة في مجال طب النساء والولادة , كما أن ازدياد حجم الرحم وكثرة التقيؤ في الشهور الأولى من الأمور التشخيصية الأولية للحمل بتوأم.




ما المشاكل الصحية التي يعاني منها الأجنة في الحمل بتوأم؟

يتعرض الجنين (سواء جنين أو أكثر) لمشاكل صحية قد تؤدي إلى وفاة التوأم أو أحدهما , أن الإجهاض في الشهور الأولى والشهور الوسطى من الحمل يكثر مع التوأم أكثر بكثير من الحمل الفردي , كما أن التشوهات الخلقية تكون مصاحبة للحمل التوأمي أكثر من الحمل الفردي , والنزيف المهبلي عند الأم يكثر أيضا في الحمل التوأم , والولادة المبكرة أي قبل الشهر التاسع يصاحب تقريبا 44% من الحمل التوأمي في حين انه موجود 6% في الحمل الفردي , ولعل أكثر مسببات وفيات الأطفال التوأم هو الولادة المبكرة حيث تتم الولادة في وقت لا تكون رئة الطفل جاهزة للتنفس الطبيعي كأي طفل يتم ولادته في الشهر التاسع , ومن المؤسف أن الراحة التامة وعدم الحركة الزائدة للأم واستعمال أدوية توقيف الطلق لا تعطي النتائج الإيجابية في منع الولادة المبكرة للتوأم .




وفي بعض حالات التوأم الناتجة عن بويضة واحدة حيث تكون الأوعية في المشيمتين مختلطة يحدث ما يسمى بانتقال الدم من جنين إلى أخر , في هذه الحالة نجد أن أحد الأجنة يكبر في الحجم وينتفخ وتكثر السوائل في جسده لكثرة انتقال الدم إليه من الجنين الأخر في حين نجد أن الجنين الأخر يعاني من نقصان الوزن ونقص الدم الواصل إليه , وفي هذه الحالة يصاب الجنين الأول بفشل وقصور في عمل القلب بنتيجة كثرة الدم الواصل إليه مما يهدد حياته داخل بطن الأم , وأيضا يصاب الجنين الثاني بفقر دم حاد من جراء نقصان الدم الواصل إليه وأيضا هذا يسبب تهديدا لحياته في بطن أمه , لكن دائما ينصح أطباء النساء والولادة الأمهات الحوامل بتوأم بالمراجعة الدورية كل أسبوعين في الشهور الأولى وكل أسبوع تقريبا في الشهور الأخيرة لمتابعة صحة الأم والأجنة وتفادي وقوع هذه المشاكل الصحية.


كيف تتم ولادة التوأم؟

أن ولادة التوأم يجب أن تتم دائما في مستشفى مجهزة بكل الوسائل والأجهزة الكفيلة بإنقاذ الأم والجنين خلال أي عارض صحي مفاجئ , أن تقريبا 70% من التوائم يكون الطفل الأول متقدما في الحوض برأسه و40% من التوائم يولدون عن طريق الرأس وليست المقعدة وفي حالات خاصة جدا يحتاج الأمر إلي إجراء عملية قيصرية قبل الدخول في الولادة , وذلك إما لاستلقاء الجنين الأول بالعرض أو لوجود المشيمة في الجزء السفلي من الرحم أو لوجود أكثر من جنين (3 أجنة أو أكثر) أو لأسباب أخرى تؤثر على سهولة ولادة الجنين بصورة طبيعية.
إغلاق الموضوع

علامات

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح

الإنتقال السريع


الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 07:58 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لموقع و منتدى عالم الأسرة و المجتمع 2010©