هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك. للإشتراك الرجاء اضغط هنــا

إعلان شبكة الألوكة شبكة الألوكة  

 

 

الرئيسية قوانين المشاركة في المنتدى لاستعادة كلمة المرور لتفعيل العضوية لطلب كود تفعيل العضوية لطلب اعلان
العودة   منتدى عالم الأسرة والمجتمع > المميزة > المواضيع المميزة

فعاليات و أنشطة المنتدى


المواضيع المميزة المواضيع المميزة في المنتدى

 
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 18-03-2004, 04:53 AM
شموخ شموخ غير متصل
كبار شخصيات المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
مشاركات: 1,107
doodah ملف شامل عن النمو الإنساني والمراحل التي يمر بها....

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

كلنا نعلم بأن الأنسان منذ أن يخلق إلى أن يموت يمر بمراحل نمو وتطورات عمرية مختلفة .. فأحببت أن أوضح كيف يتم هذا التطور مع الإثبات بالأدلة القرآنية التي تثبت ذلك ... وبسم الله نبدأ ...

1- تقسيم النمو إلى مراحل:

يحدث النمو في شكل تغيرات وتطورات يتعرض لها الفرد النامي جنينا، فوليدا، فرضيعا، فطفلا، فمراهقا، فراشدا، فشيخا.

2- مراحل النمو في القرآن الكريم:

لقد تناول الدين الإسلامي موضوع النمو مبينا مراحل ومطالب كل مرحلة وقد ورد في القرآن الكريم في سورة المؤمنون الآيات(12-14) : قوله تعالى : {ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين * ثم جعلناه نطفة في قرار مكين * ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم أنشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين }
وقال تعالى في سورة الطارق الآيات (5-8):{ فلينظر الإنسان مم خلق * خلق من ماء دافق * يخرج من بين الصلب والترائب * إنه على رجعه لقادر }
وفي سورة المرسلات الآيات (20-30) : قال تعالى : { الم نخلقكم من ماء مهين * فجعلناه في قرار مكين * إلى قدر معلوم * فقدرنا فنعم القادرون }
تشير الآيات القرآنية الكريمة بشكل صريح إلى أن نمو الإنسان بعد تكوينه من المادة الأساسية التي خلق منها أنما يمر بمراحل يتطور بعضها من بعض ويتلو بعضها بعضا وفي ذلك يقول تعالى في سورة نوح (12-14) : { مالكم لا ترجون لله وقارا * وقد خلقكم أطوارا }
ويفصل القرآن الكريم المراحل التي يمر بها نمو الإنسان في مرحلة الجنين ومرحلة بعد الولادة إلى مماته : يقول الله تعالى في سورة الحج آية 5 : {يا أيها الناس إن كنتم في ريب من البعث فإنا خلقناكم من تراب ثم من علقة ثم من مضغة مخلقة وغير مخلقة لنبين لكم ونقر في الأرحام ما نشاء إلى أجل مسمى ثم نخرجكم طفلا ثم لتبلغوا أشدكم ومنكم من يتوفى ومنكم من يرد إلى أرذل العمر لكيلا يعلم من بعد علم شيئا }

وفيما يلي نستعرض مراحل خلق الجنين وتكوينه كما وردت في القرآن الكريم بشيء من التفصيل:

أ – مرحلة النطفة :

ورد ذكر النطفة في القرآن الكريم في اثنى عشر موضعا على ثلاثة معان في النطفة المذكرة والنطفة المؤنثة والنطفة الامشاج وهي النطفة المختلطة من الحيوان المنوي والبويضة عندما يتم الاخصاب والمعنى الثالث هو الذي يمثل المرحلة الأولى من تكوين الجنين ونموه وتطوره.
وتشير الآيات القرآنية الكريمة إلى الدور الحاسم للوراثة مع التكوين الأولي للنطفة. ويعبر القرآن الكريم عن الوراثة بعبيره البليغ (التقدير) يقول تعالى : { قتل الإنسان ما أكفره * من أي شيء خلقه * من نطفة خلقه فقدره } ( عبس:17-19)
وهذه الحقيقة لم يكتشفها إلا علم الأجنة والوراثة الحديثين. فلم يتأكد دور الجينات وهي أجزاء صغيرة من الخلية الحية إلا عام 1912 حين أثبت مورجان أن هذه الجينات تنتقل عبر الحيوان المنوي الذكري والبويضة الأنثوية.
ومن حقائق الوراثة أيضا التي أشار إليها القرآن الكريم أن الذكورة والأنثوية في الجنين إنما تكون تابعة لماء الرجل قال تعالى : { وأنه خلق الزوجين الذكر والأنثى * من نطفة إذا تمنى } ( النجم: 45-46)
والنطفة التي تمنى هي نطفة الرجل لا ريب اذ ليس للمرأة منى ولا هو من خصائصها.
وتوجد إشارة قرآنية أخرى إلى ذلك . يقول الله تعالى : { أيحسب الإنسان أن يترك سدى * ألم يك نطفة من مني يمنى * ثم كان علقة فخلق فسوى * فجعل منه الزوجين الذكر والأنثى } ( القيامة: 36-39)

ب- مرحلة العلقة :

ورد ذكر العلقة في القرآن الكريم في خمسة مواضع. ويحدد علماء الأجنة المحدثون هذه المرحلة بالفترة التي تعلق فيها الكرة الجرثومية بجدار الرحم وتنتهي بظهور الكتل البدنية، والتعبير القرآني عن هذه المرحلة بكلمة علقة هو أفضل وأدق وصف لها.

ج- مرحلة المضغة :

ورد ذكر المضغة في القرآن الكريم في موضعين أحدهما في سورة الحج والآخر في سورة المؤمنون. والمضغة في علم الأجنة الحديث وهي يشبه فيها الجنين في مظهره لقمة ممضوغة وتظهر فيها بالفعل ما يشبه آثار أسنان مغروزة. ومرة أخرى فإن التعبير القرآني عن هذه المرحلة بكلمة مضغة لا يطابق فقط الوصف العلمي لها في علم الأجنة بل يتفوق عليه.
ويذكر القرآن الكريم أن هذه المضغة قد تكون مخلقة أو غير مخلقة ويفسر بعض العلماء المعاصرين ذلك(عدنان الشريف 1987-1988) بثلاث معان هي :
1- خلال مرحلة المضغة يكتمل تكوين الأغشية والحبل السري وجزء من المشيمة وهي أجزاء من المضغة تحيط بالجنين وتحميه وتغذيه إلا أنها تسقط وتموت بعد الولادة، وهي بهذا المعنى تؤلف المضغة غير المخلقة، أما الجزء الرئيسي من المضغة الذي يكون الجنين نفسه فهو المضغة المخلقة.
2- خلال مرحلة المضغة تبدأ مختلف أعضاء الجنين في التكوين إلا أنها لا تكتمل إلا في المراحل التالية، ومعنى ذلك أن الجنين في هذه المرحلة هو مضغة مخلقة وغير مخلقة في وقت واحد.
3- خلال مرحلة المضغة تصنف الخلايا إلى قسمين أحدهما خلايا متخصصة تشكل مختلف أعضاء الجنين، وثانيهما خلايا غير متخصصة أو خلايا الاحتياط التي تتحول إلى خلايا متخصصة تحل محل خلايا القسم الأول عندما تموت، والنوع الأول يؤلف القسم المخلق من المضغة، أما النوع الثاني فهو القسم غير المخلق.
إلا أن المعنى الذي يشير إليه معظم المفسرين للمضغة المخلقة أنها المضغة التي يكتمل تكوينها وتبدأ فيها أجهزة الجسم في التكوين، أما المضغة غير المخلقة فهي لا يكتمل لها التكوين، ويقصد بها السقط كما جاء في تفسير القرطبي، وهو المعنى الذي نفضله هنا بدليل قوله تعالى: { ونقر في الأرحام ما نشاء إلى أجل مسمى ... } (الحج : 5).

د- مرحلة تكوين العظام والعضلات :

يصف القرآن الكريم عمليات التكوين النهائي للإنسان في قوله تعالى : { ...فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما } ( المؤمنون : 14) .
وفي هذه المرحلة تبدأ الخلايا الغظمية في التكوين وتحل محل الخلايا الغضروفية التي كانت موجودة من قبل، كما يتم تكوين العضلات ( اللحم ) التي تحيط بعظام الجسم وتساعد على حركتها.

هـ - مرحلة تكوين الطفل السوي :

يقول الله تعالى : { ....ثم أنشأناه خلق آخر... } ( المؤمنون : 14) .
وقد أجمع المفسرون على أن المقصود من الخلق الآخر نفخ الروح في الجنين بحيث يتحرك ويصير له سمع وبصر وإدراك وحركة واضطراب .
فقبل هذه المرحلة يكون الجنين أقرب إلى النباتات ليس له حس أو حركة إرادية، وكل مافيه فقط حركة النمو والإغتذاء، أما في هذه المرحلة فإن قوى الحس والإدراك والإرادة تتكون فيه. وتتضح هذه الصلة الوثيقة بين نفخ الروح وتكوين الحس والإدراك في قوله تعالى : { ثم سواه ونفخ فيه من روحه وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة قليلا ما تشكرون } (السجدة : 9) .
وتحديد بدء هذه المرحلة له أهمية خاصة، فمتى نفخت الروح حرم الإجهاض حرمة تامة كما أجمع الفقهاء وتمتد هذه المرحلة حتى الولادة ويمكن أن تسمى مرحلة التسوية أي إعطاء الشكل الإنساني للجنين، بعد أن كانت الأطوار السابقة من طور النطفة، إلى العلقة، إلى المضغة، إلى العظام، إلى اللحم هي أطوار خلق وتجميع وتعديل في أعضاء الجنين.

يتبــــــــــــــــــع
  #2  
قديم 18-03-2004, 05:14 AM
شموخ شموخ غير متصل
كبار شخصيات المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
مشاركات: 1,107
3- آيات الله في نمو الإنسان بعد الولادة :

يذكر القرآن الكريم المراحل التي يمر بها نمو الإنسان بعد الولادة والملاحظة التي تدهش الباحث العلمي بالإعجاز البديع في القرآن :

أن القرآن الكريم لا يفصل بين مرحلتي ما قبل الولادة وما بعدها، وإنما يربط بين المرحلتين برباط وثيق، يوضحه قوله سبحانه وتعالى : { ...حملته أمه كرها ووضعته كرها وحمله وفصاله ثلاثون شهرا... } ( الاحقاف : 15) .
ومعنى ذلك أننا لو طرحنا فترة الرضاعة هذه ومقدارها 24 شهرا وهذه المدة حددتها الآية القرآنية التي تقول : { والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة } ( البقرة : 233)، فلو طرحناها من الفترة الكلية للحمل والرضاعة (30 شهر) يمكن أن نستنتج أن الطفل يحتاج للبقاء داخل رحم الأم في أثناء فترة الحمل على فترة زمنية لا تقل عن ستة أشهر حتى يولد ويبقى حيا بعد ولادته، وبالطبع فإن فترة الحمل قد تمتد إلى مدة تمام الحمل ( 280 يوما في المتوسط أي حوالي 40 أسبوعا )
ثم يحدد القرآن الكريم المراحل الثلاث الكبرى للنمو بعد الوالدة في قوله تعالى : { الله الذي خلقكم من ضعف ثم جعل من بعد ضعف قوة ثم جعل من بعد قوة ضعفا وشيبة يخلق ما يشاء وهو العليم القدير } ( الروم : 54 ) .

وهذه المراحل الكبرى الثلاث هي التي تسمى بالأعمار الثلاثة للإنسان وهي كالتالي:

أولا: مرحلة الضعف الأول للإنسان :

وهي مرحلة طفولة وصبا طويلة يصفها القرآن الكريم بأنها مرحلة ضعف وهو ضعف يشمل أيضا مرحلة ما قبل الولادة كما هو واضح من التداخل بين مرحلتي ما قبل الولادة و ما بعدها والذي أوضحناه فيما سبق ويصفها الفرآن الكريم وصفا مطلقا بأنها مرحلة طفولة في قوله تعالى : { ... ثم نخرجكم طفلا .. } ( الحج : 5 ) ، { ...ثم يخرجكم طفلا ... } ( غافر : 67).

ويميز القرآن الكريم في هذه المرحلة الكبرى بين أربع مراحل هي :

1- الرضاعة : ومدتها القصوى عامان كما أوضحت الآيات الكريمة في سورة البقرة آية 233 .
2- الطفل غير المستأذن (غير مميز للعورة) : وتمتد من الفصام(الفطام) وحتى سن الإستئذان (التميز المبكر للعورة) ثم يقول الله تعالى : { ... أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ... } ( النور : 31) .
3- الاستئذان ( التميز ) : وهي المرحلة التي يعقل فيها الطفل معاني الكشفة والعورة ونحوها، يقول الله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات ... } ( النور : 58 ) .
4- بلوغ الحلم : وهي مرحلة هامة تتحدد فيها مستويات قريبة من مستويات الكبار حيث الاستئذان على وجه الإطلاق وليس لفترات محدده كما هو واضح من الآية السابقة، والتي يتبعها قوله تعالى : { وإذا بلغ الأطفال منكم الحلم فليستأذنوا كما استأذن الذين من قبلهم ... } ( النور : 59 ).

ثانيا : مرحلة قوة الإنسان :

وهي مرحلة التحول إلى الرشد، ويصفها القرآن الكريم بالقوة ويقسمها إلى ثلاث مراحل فرعية هي :

أ- مرحلة قوة الإنسان :

يقول الله تعالى : { فلما بلغ معه السعي قال يا بني إني أرى في المنام أني أذبحك } ( الصافات : 102 )
ويذكر القرطبي في الجامع لأحكام القرآن في تفسير ذلك فلما بلغ معه المبلغ الذي يسعى مع أبيه في أمور دنياه له على أعماله قال : أي شب وأدرك سعيه .

ب- بلوغ الرشد :

يقول الله تعالى : { ... ثم لتبلغوا أشدكم ... } ( الحج : 5)، { ... ثم لتبلغوا أشدكم ... } (غافر : 67) .
وذكر القرطبي في هذا الصدد أن بلوغ الأشد هو بلوغ القوة، وقد تكون في البدن، وقد تكون في المعرفة بالتجربة، ولابد من حصول الوجهين فإن الأشد وقعت هنا مطلقة وتعني ـ والله أعلم ـ البلوغ على إطلاقه وهو هنا البلوغ الجنسي والجسمي والعقلي وهو معنى الرشد، وقد جاءت كلمة الرشد في بيان حالة اليتيم في سورة النساء مقيدة قال تعالى : { وابتلوا اليتامى حتى إذا بلغوا النكاح فإن آنستم منهم رشدا ... }
( النساء : 6) .
فجمع بين القوتين، قوة البدن وهو بلوغ النكاح وقوة المعرفة وهو ايناس الرشد، فلو مكن اليتيم من ماله قبل حصول المعرفة وبعد حصول قوة البدن لاذهبه في شهواته وبقي صعلوكا، ومن الإرشادات القرآنية اللطيفة هنا طلب ايناس، الرشد والتعرف على علاماته ومؤشراته، وهذا يعني أن الرشد ليس له حدود زمنية محددة يصل اليها الجميع في زمن واحد.

جـ- بلوغ الأشد ( اكتمال الرشد وبلوغ سن الأربعين) :

وهي مرحلة المسئوليات الكبرى لأنها عصر الرسالة والنبوة، يقول الله تعالى : { حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة قال رب أوزعني أن أشكر نعمتك ... } ( الأحقاف : 15)، { ولما بلغ أشده واستوى } ( القصص : 14) .
عن ابن عباس قال: الأشد: مابين الثماني عشرة إلى الثلاثين، والاستواء: مابين الثلاثين والأربعين، فإذا زاد على الاربعين أخذ في النقصان.
ولعل هذا هو مايشير اليه القرآن الكريم ـ والله أعلم ـ بمرحلة الكهولة بقول الله تعالى : { ويكلم الناس في المهد وكهلا ومن الصالحين } ( آل عمران : 46)، { إذ أيدتك بروح القدس تكلم الناس في المهد وكهلا } (المائدة : 110).
ويذكر القرطبي أن الكهولة فيها المجتمع الأشد، وهي سن التكليف بالمسئوليات الكبرى، فقد كلف الرسل بحمل الرسالة في هذا السن.

ثالثا : مرحلة الضعف والشيبة :

على الرغم من أن هذه المرحلة هي مرحلة ضعف، إلا أنه ضعف مختلف عن الضعف الأول السابق على سن الرشد، فالقرآن الكريم يضيف إلى هذه المرحلة وصف الشيبة والتي تحمل معنى الخبرة والحكمة إلى جانب التقدم في السن.

ويقسم القرآن الكريم هذه المرحلة الكبرى إلى مرحلتين فرعيتين:

أ- مرحلة الشيخوخة : يقول الله تعالة { ... ثم لتبلغوا أشدكم ثم لتكونوا شيوخا... } ( غافر : 67) .
ب- مرحلة أرذل العمر ( الهرم) : يقول الله تعالى: { ... ومنكم من يرد إلى أرذل العمر لكيلا يعلم من بعد علم شيئا ... } ( الحج : 5) .
ويذكر القرآن الكريم شواهد كثيرة على خصائص مرحلة الضعف والشيبة، ومن ذلك قوله تعالى في تحديد المعالم الجسمية الرئيسة للمرحلة وهي وهن العظام وشيبة الرأس { قال رب إني وهن العظم مني واشتعل الرأس شيبا } ( مريم : 4) .
وكذلك خاصية انقطاع خصوبة المرأة والرجل، بقوله تعالى: { قالت يا ويلتي أألد وأنا عجوز وهذا بعلي شيخا } ( هود : 72)، { والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا } ( النور : 60) .
وانتكاس الخصائص النفسية والجسمية المختلفة إلى مراحل سابقة، وخاصة عند أولئك الذين يبلغون من العمر ارذله، يقول الله تعالى : { ومنكم من يرد إلى أرذل العمر لكيلا يعلم من بعد علم شيئا } ( الحج : 5).
وقد نبه القرآن الكريم إلى أن هذه المرحلة فيها اعتماد جديد، كما كان الحال في مرحلة الطفولة والصبا، إلا أن الاعتماد في مرحلة الضعف الأولى كان على الأبناء، ومعنى ذلك أن هذه المرحلة هي أقرب إلى رد دين الأبناء إلى الوالدين، وكما تحددت حقوق الأبناء على والديهم في المرحلة الأولى، يحدد القرآن الكريم حقوق الوالدين على أبنائهم في المرحلة الثانية : يقول الله تعالى :
{ إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف } ( الإسراء : 23) .

هذا هو الجزء الأول من الموضوع وقد وضحت فيه كيفية تقسيم نمو الإنسان من يوم تكونه في بطن أمه إلى أن يصبح شيخا وكل ذلك بإثبات من القرآن الكريم .. وفي الأجزاء القادمة بإذن الله سوف أكتب عن كل مرحلة عمرية ومطالب النمو في كل مرحلة ... وفي نفس هذا الموضوع ...

راجية من الله أن أكون قد أفدتكم .....

مع فائق إحترامي وتقديري .....

أختـكم : شمـــــــــــوخ ......
  #3  
قديم 18-03-2004, 03:07 PM
هااامس هااامس غير متصل
كبار شخصيات المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Dec 2003
مشاركات: 2,493
جهدك طيب ومشكور شموووخ



وجزاكم الله خيرا


تثبت ونسخة لعالم المواضيع المميزة بعد اكتمال الردود






استغفر الله العظيم

  #4  
قديم 18-03-2004, 10:25 PM
شموخ شموخ غير متصل
كبار شخصيات المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
مشاركات: 1,107
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

وجزيت خيرا أخي هاااامس ...

أختـك : شمـــــــــــوخ ...
  #5  
قديم 20-03-2004, 01:46 AM
شموووع شموووع غير متصل
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
مشاركات: 141
مشاركه رائعه جزاك الله خير..


تحياتى

[fl=http://mr10.jeeran.com/Movie2%20%202.swf]WIDTH=300 HEIGHT=200[/fl]

  #6  
قديم 20-03-2004, 02:02 AM
نورماند نورماند غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
مشاركات: 12
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مشاركة رائعة جعلها الله في ميزان حسناتك
  #7  
قديم 24-03-2004, 04:57 AM
شموخ شموخ غير متصل
كبار شخصيات المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
مشاركات: 1,107
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

لقد كتبت في الأسبوع الماضي عن مراحل النمو للإنسان من يوم يكون جنينا من حيث مراحل تكوينه ومن يكون المسئول عن جنس المولود ولد كان أم بنت هل هو الرجل أم المرأة وبالإثبات من القرآن الكريم ، ومن ثم مراحل نمو الإنسان من بعد الولادة منذ أن يكون طفل رضيع إلى الشيخوخة ...أما الآن سوف أكتب عن مطالب النمو لكل مرحلة من مراحل الإنسان ...

... وبسم الله نبدأ ...

مطالب النمو:

لكل مرحلة من مراحل النمو مطالبها الخاصة بها والتي يجب أن تحقق، وفيما يلي نستعرض المطالب الخاصة بكل مرحلة من مراحل النمو:

أ- مطالب النمو في مرحلة قبل الميلاد:

1- توفير الرعاية الصحية التامة من حيث الغذاء والراحة والكشف الطبي الدور وتنفيذ تعليمات الطبيب.
2- عدم تعريض الأم للإنفعالات الحادة في أثناء الحمل.
3- عدم تعرض الأم أو تعرضها للمشاق التي قد تؤثر على الجنين.

ب – مرحلة الطفولة المبكرة من ( 2-5 ) سنوات :

وهي مرحلة ماقبل المدرسة ، وتمتد من نهاية مرحلة الرضاعة حتى دخول الطفل المدرسة، وتتميز هذه المرحلة بمميزات كثيرة منها أن الشخصية تنمو خلالها سريعا، ويستمر النمو بسرعة، ولكن اقل من المرحلة السابقة، ويحدث الإتزان العضوي الفسيولوجي، ويتحكم الطفل في الإخراج، ويزيد ميله إلى الحركة والشقاوة، ويحاول التعرف على البيئة المحيطة، وينمو سريعا في اللغة، وإكتساب مهارات جديدة، ويبدأ الطفل في التفرقة بين الصواب والخطأ، والخير والشر، وتكوين الضمير.

ومطالب النمو في المهد والطفولة المبكرة :

1- تعلم المشي .
2- تعلم الأكل .
3- تعلم الكلام .
4- تعلم التحكم في عمليتي التبول والإخراج .
5- تعلم الفروق الجنسية .
6- الوصول إلى مستوى الإتزان العضوي الفيسيولوجي .
7- تكوين مدركات ومفاهيم بسيطة عن الحقائق الإجتماعية والطبيعية .
8- تعلم العلاقات الإجتماعية العاطفية التي تربط الطفل بأبويه وأخوته والأفراد الآخرين .
9- بدء تعلم التفرقة بين الصواب والخطأ والخير والشر وتكوين الضمير .

ج- مرحلتا الطفولة الوسطى والمتأخرة ( 6-12 ) سنة :

ويطلق البعض على هذه المرحلة طفل المدرسة الابتدائية وفي هذه الفترة تتسع الآفاق المعرفية، ويتعلم الطفل المهارات المختلفة كالقراءة والكتابة والحساب، كما ينمو حركيا فيمارس الكثير من الألعاب، ويتكون مفهوم الذات عنده، ويتسع مفهوم البيئة كذلك، حيث الرفاق في الفصل والمدرسة والمعلم أو المعلمة، وأفراد إدارة المدرسة، ويزداد استقلال الطفل عن الوالدين .

ومطالب النمو في هذه المرحلة :

1- تكوين وتعزيز المتجاهات الدينية في نفوس التلاميذ .
2- غرس القيم والمثل والآداب الإجتماعية وتنشئة الأطفال على التمسك بها .
3- تزويد الطفل بالمعرفة عن العالم الخارجي .
4- تعلم دور الجنس المناسب .
5- تنمية ثقة الطفل بنفسه وتقدير ذاته .
6- إكساب المهارات التي يحتاجها كالقراءة والكتابة والحساب وغيرها ومهارات التفكير والتمييز .
7- تعلم المهارات الجسمية والإجتماعية .

د- مرحلة المراهقة من ( 12- 21 ) سنة :

مطالب النمو في المراهقة :

1- تنمية ثقة المراهق بذاته .
2- مساعدة المراهق على التكيف للتغيرات الجسمية .
3- تعميق العقيدة الدينية في نفوس المراهقين بما يحصنهم من التيارات المنحرفة التي تؤثر في عقيدة المراهق تأثيرا سيئا .
4- توضيح العلاقة السليمة للمراهق مع أقرانه من نفس الجنس، والجنس الآخر.
5- تدريب المراهق على الإعتماد على النفس .
6- استكشاف الميول والقدرات واختيار العمل .
7- تكوين نظام من القيم والمثل التي تؤهله للأدوار الإجتماعية .
8- الدراسة المعتدلة لتكوين الأسرة .

... يتبــــــــع ...
  #8  
قديم 24-03-2004, 04:58 AM
شموخ شموخ غير متصل
كبار شخصيات المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
مشاركات: 1,107



هـ - مرحلة الرشد وتبدأ من حوالي 22- 60 سنة :

وفي هذه المرحلة يمارس الفرد العمل، ويبدأ في تكوين الأسرة وتربية الأطفال، ويحقق مستوى اقتصاديا ثابتا أو دخلا معينا .

وأهم مطالب النمو في هذه المرحلة :

1- الاسهام في مطالب الدفاع عن الوطن والخدمة العسكرية .
2- اختيار شريكة أو شريك الحياة، تعلم الحياة مع الزوجة أو الزوج .
3- بدء تكوين الأسرة وتربية الأطفال وإدارة المنزل وتدبير شؤونه .
4- تحمل المسؤوليات المدنية والاجتماعية التي يحددها العمل أو المهنة .
5- تقلد مسؤولية الكبار مدنية و اجتماعية .
6- تحقيق مستوى اقتصادي ثابت أو دخل معين .
7- تربية الأطفال وإعداد المراهقين لتقلد مسؤولية الكبار .
8- تقبل التغييرات الجسمية التي تصحب مرحلة وسط العمر والتكيف لمرحلة الآباء المسنين .

و- مرحلة الشيخوخة من 60 سنة حتى الوفاة :

يلازم الفرد في هذه المرحلة عوامل الانحدار والضعف حيث يبدأ شعور الفرد، بضعف قواه البدنية فيميل إلى تعويض هذا النقص عن طريق النشاط العقلي المعرفي .

أهم مطالب النمو في هذه المرحلة :

1- مساعدة الشيوخ .
2- التكيف لازدياد القصور الجسمي .
3- التكيف لنقص الدخل .
4- التواد مع جماعة المسنين .
5- تقبل التقاعد .

هذه هي مطالب النمو لكل مرحلة من مراحل نمو الإنسان وفي الأسابيع القادمة بإذن الله أفصل لكم كل مرحلة من مرحلة الجنين إلى المراهقة ...


راجية من الله أن أكون قد أفدتكم ....

مع فائق إحترامي وتقديري ....

أختـكم : شمـــــوخ ....
  #9  
قديم 24-03-2004, 12:30 PM
salm2004 salm2004 غير متصل
كبار شخصيات المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Dec 2003
مشاركات: 2,327
اختي شموخ

صراحة موضوع جميل ورائع ...

بارك الله فيك وجزاك الف خير على جهودك الطيبة..

تحياتي..

سبحانك اللهم وبحمدك استغفرك وأتوب إليك

  #10  
قديم 27-03-2004, 09:47 AM
الوليد الوليد غير متصل
المدير العام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
مشاركات: 10,816
نسخة لعالم التميز ..
 

علامات

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح

الإنتقال السريع


الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 01:22 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لموقع و منتدى عالم الأسرة و المجتمع 2010©