هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك. للإشتراك الرجاء اضغط هنــا

إعلان شبكة الألوكة شبكة الألوكة  

 

 

الرئيسية قوانين المشاركة في المنتدى لاستعادة كلمة المرور لتفعيل العضوية لطلب كود تفعيل العضوية لطلب اعلان
العودة   منتدى عالم الأسرة والمجتمع > صحتك بالدنيا > عيادة الاسرة

فعاليات و أنشطة المنتدى


عيادة الاسرة الإجابة على الإستشارات الطبية العامة

إغلاق الموضوع
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 29-04-2010, 06:26 PM
تائهة في الحياة تائهة في الحياة غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
مشاركات: 2
الإضطراب الوجداني...ما هو ؟؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم
أولاُ مساء الخير عليكم جميعاُ
أتأسف كثيراً منكم أعضاء المنتدى ان تكون اول مشاركة لي بينكم هي الحديث عن مشكلة لي .
بس ما وجدت أحد يفيدني بها الموضوع غير بها المنتدى اتمنى ان تفيدوني بإذن الله ...
تقدم لي شخص لديه كل المواصفات التي اريدها ولكن هناك مشكلة وهي ...
ان هذا الشخص مصاب بالإضطراب الوجداني منذ 8 أعوام وهو يعالج منذ ذلك الوقت وحالته مستقرة .....
اريد ان اعرف اكثر عن هذا المرض وكيفية التعامل معه وهل يعالج هذا المرض ويشفى المريض منه تماماً ام لا علاج له ...
أرجوكم أفيدوني افادكم الله ...
وشكراً جزيلا ...
والسلام عليكم .
  #2  
قديم 29-04-2010, 11:42 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ انتظار الفرج
انتظار الفرج انتظار الفرج غير متصل
كبار شخصيات المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
مشاركات: 2,933
اختي الفاضلة , انا لست متخصصة بالطب النفسي لكن احببت ان افيدك

بمقال عن الاضطراب الوجداني للدكتور/ محمود جمال أبو العزائم / مستشار الطب النفسى




الاضطراب الوجداني

(ذهان الهوس والاكتئاب أو الاضطراب ثنائي القطبية)

لماذا يطلق على الاضطراب ثنائي القطبية صفة المرض ؟

كل فرد منا يمر بأوقات من السعادة وأوقات من الحزن . أن أحاسيس السعادة والحزن والغضب كلها تعتبر من الأحاسيس الطبيعية وهى جزء هام من الحياة اليومية . وعلى عكس ذلك فإن الاضطراب الثنائي القطبية (ذهان الهوس والاكتئاب) يعتبر مرض طبى حيث يعانى فيه المصابون من تقلبات بالمزاج لا تتناسب مطلقاً مع إحداث الحياة العادية التى تحدث لهم . وهذه التقلبات المزاجية تؤثر على أفكارهم وأحاسيسهم وصحتهم الجسمانية وتصرفاتهم وقدرتهم على العمل. ويطلق على هذا المرض الاضطراب ثنائي القطبية لأن المزاج فيه يتأرجح ما بين نوبات المرح الحاد ( الهوس) وبين الاكتئاب الشديد .


أن ذهان الهوس والاكتئاب لا يحدث بسبب خطأ حدث منك أو بسبب ضعف فى شخصيتك ... بل على العكس من ذلك فهو مرض قابل للعلاج ويوجد له علاجا طبيا يساعد أغلب الناس على الشفاء بإذن الله .




--------------------------------------------------------------------------------


متى يبدأ المرض فى الظهور ؟

ذهان الهوس والاكتئاب يبدأ عادة فى فترة المراهقة وأحياناً يبدأ فى سنوات الطفولة المتأخرة أو فى سن40 - 50 عاماً . أما إذا بدأ المرض لأول مرة بعد سن 50عاماً فى صورة ذهان هوس فإن المرض غالباً ما يكون صورة مشابهة للوثة الهوس (مثلاُ بسبب مرض عصبي أو بسبب تأثير نوع من أنواع الأدوية المخدرة)




--------------------------------------------------------------------------------


ما هي أهمية التشخيص والعلاج المبكر للمرض؟

من الإحصائيات وجد أن مرضى ذهان الهوس والاكتئاب يقضون حوالي 8 سنوات فى العلاج الغير متخصص لحالتهم ويقابلون 3 إلى 4 أطباء غير متخصصين فى العلاج النفسى قبل أن يتم تشخيص المرض على أنه ذهان هوس واكتئاب . والتشخيص المبكر للمرض والعلاج المناسب يساعد على تحاشى المشاكل الآتية :-

الانتحار : لوحظ أن نسبة الانتحار تكون فى أعلى معدلاتها فى السنوات الأولى للمرض.

الإدمان وتعاطى المخدرات : أكثر من 5. % من مرضى ذهان الهوس والاكتئاب يتعاطون المخدرات والكحوليات أثناء فترات المرض.

المشاكل الزوجية ومشاكل العمل : العلاج المناسب يحسن فرص استقرار الزواج واستمرار العمل المنتج للمريض .

مشاكل العلاج : لوحظ أنه كلما ازداد عدد النوبات التى أنتكس فيها المريض ازداد صعوبة علاج النوبات اللاحقة و ازداد معدل الانتكاس فى المستقبل (وهذا يطلق عليه أحيانا الاشتعال Kindling بمعنى أنه متى بدأ الحريق فى الانتشار فانه من الصعوبة إيقافه) .

العلاج الخاطئ أو العلاج الجزئي : المريض الذى تشخص حالته على أنها حالة اكتئاب فقط بدلاً من حالة ذهان هوس واكتئاب يتلقى العلاج المضاد للاكتئاب فقط بدون استخدام مضادات الهوس وهذا قد يؤدى إلى ظهور نوبة هوس ويجعل المسار المرضى أكثر تدهوراً .




--------------------------------------------------------------------------------


هل ذهان الهوس والاكتئاب ينتقل بالوراثة ؟

ذهان الهوس والاكتئاب ينتقل أحياناً بالوراثة فى بعض الأسر ، وقد تعرف الباحثون أخيراً على عدد من الجينات التى من المحتمل أن تكون مسئولة أو مرتبطة بالمرض ، وتؤدى إلى ظهور اضطرابات كيميائية فى الجهاز العصبى فى المرضى .

ومع ذلك فإذا كنت تعانى من المرض وتزوجت من زوجة سليمة فإن نسبة ظهور المرض فى الأولاد هى 1 : 7 وتزداد فرصة الإصابة إذا كان هناك عدة أفراد من الأسرة يعانون من نفس المرض أو سبق لهم الإصابة بمرض الاكتئاب .




--------------------------------------------------------------------------------


ما هى أسباب مرض ذهان الهوس والاكتئاب ؟

ليس هناك سبب واحد للمرض ، ولكن يؤكد الباحثون على أن المرض يحدث بسبب وجود عوامل وراثية تؤدى إلى عدم استقرار انتقال التيارات العصبية فى المخ . وهذه التغيرات الكيميائية اكثر عرضة للتأثر بالضغوط العاطفية والجسمانية.

وإذا كان هناك مشاكل فى حياة الشخص المهيأ للمرض إما بسبب عدم النوم المنتظم أو بسبب تعاطى بعض المخدرات أو زيادة الإجهاد فإن الجهاز العصبى حينئذ لا يستطيع أن يقوم بدوره الطبيعى فى التغلب على تلك المشاكل واستعادة الاستقرار والهدوء مرة أخرى .

وهذه النظرية عن تفاعل القابلية للإصابة بالمرض (بسبب عوامل وراثية) مع الظروف البيئية المحيطة والمظهرة للمرض تتشابه مع النظريات الطبية عن أسباب الأمراض الطبية الأخرى . ففي مرض القلب على سبيل المثال يرث الفرد القابلية لزيادة نسبة الكوليسترول وزيادة ضغط الدم التى تؤدى إلى نقص تدريجى بنسبة الأكسجين المغذى للقلب وأثناء الإجهاد (اما بسبب المجهودات البدائية أو التوترات العاطفية) قد يصاب الشخص فجأة بالألم فى الصدر أو تحدث له أزمة قلبية إذا نقص الأكسجين المغذى للقلب بدرجة كبيرة . وكما فى مرض القلب ، والأمراض الطبية الأخرى فإن علاج ذهان الهوس والاكتئاب يركز على تعاطى العلاج الدوائي المناسب وجعل الحياة سهلة وتجنب التوتر والانفعال وذلك لتحاشى حدوث نوبات أخرى .




--------------------------------------------------------------------------------


ما هى أعراض ذهان الهوس والاكتئاب ؟


هناك 4 صور من ذهان الهوس والاكتئاب

1- الهوس الحاد :-

وتبدأ نوبة الهوس بإحساس المريض بالسعادة والطاقة العالية والقدرة على الإبداع وسهولة العلاقات الاجتماعية وبعدها يفقد المريض القدرة على الاستبصار بحالته وينكر أن هناك أى شئ خطأ فى حياته ويثور ويغضب على أى فرد يشير إلى أنه يتصرف بصورة غير طبيعية .

وتوجد الأعراض الآتية فى نوبة الهوس و تستمر لمدة أسبوع على الأقل .

الإحساس بالانشراح أو ارتفاع المزاج أو توتر المزاج بصورة حادة

وذلك بالإضافة لأربعة من الأعراض التالية

النوم لمدد قصيرة بالرغم من زيادة الطاقة الحيوية

زيادة معدل الكلام وبصورة سريعة

تطاير الأفكار والانتقال من موضوع لموضوع

عدم التركيز

الإحساس بالعظمة والقوة والأهمية

التسرع فى اتخاذ القرارات وعدم التفكير فى عواقبها مثل أنفاقه كميات كبيرة من النقود ببذخ والشروع فى مشروعات غير مدروسة أو الاستثمار فى أشياء وهمية .

وقد يظهر فى ببعض الحالات الشديدة بعض الأعراض الذهانية مثل الهلاوس (السمعية والبصرية) أو الضلالات

2- الهوس تحت الحاد Hypomania

نوبة الهوس تحت الحاد هى نوبة بسيطة أو خفيفة من الهوس وتكون الأعراض أقل والإعاقة أقل حدة . وفى نوبة الهوس تحت الحاد يعانى المصاب بارتفاع الناحية المزاجية ويحسن أنه أفضل من العادة وأنه أكثر حيوية وإنتاجية ، مما يجعل المرضى يتوقفون عن تناول العلاج بسبب التحسن الذى يشعرون به ولكن المقابل يكون فادح الثمن لأن المرض ينتكس مرة أخرى أما إلى نوبة هوس أو نوبة اكتئاب .

3- نوبة اكتئاب

وتظهر الأعراض الآتية فى نوبة الاكتئاب (وتستمر على الأقل لمدة أسبوعين وتعيق حياة المريض) :

الإحساس بالحزن وفقدان الإحساس بمباهج الحياة .

بالإضافة إلى 4 من الأعراض الآتية على الأقل :

اضطراب النوم ، أو النوم لمدد طويلة

فقدان الشهية أو الأكل بنهم .

صعوبة التركيز واتخاذ القرارات

الإحساس ببطء الحركة ، أو الهياج وعدم القدرة على الجلوس بهدوء

الإحساس بفقدان القيمة والذنب وعدم الثقة بالنفس

فقدان الطاقة والإحساس بالإجهاد طوال الوقت

أفكار انتحارية والتفكير فى الموت

وفى الحالات الشديدة من الاكتئاب قد تظهر بعض الهلاوس والضلالات

4- نوبات مختلطة

اكثر النوبات شدة هى النوبات المختلطة التى يظهر فيها خليط من أعراض نوبات الهوس والاكتئاب فى نفس الوقت أو تتعاقب النوبات والأعراض خلال اليوم الواحد ، ويبدوا فيها المريض فى حالة توتر وهياج كما فى نوبات الهوس ولكن يشعر فى نفس الوقت بالحزن والاكتئاب .




--------------------------------------------------------------------------------

ما هى الأنماط المختلفة لذهان الهوس الاكتئاب ؟

يختلف المرضى فى أنواع النوبات التى يتعرضون لها وكذلك فى نسبة وسرعة انتكاسها . بعض المرضى يصاب بعدد متساوي من نوبات الهوس ونوبات الاكتئاب والبعض الآخر يعانون من نوع من النوبات أكثر من الآخر .

والمعدل الطبيعى للمرض هو حوالي 4 انتكاسات مرضية خلال العشر سنوات الأولى للمرض وقد لوحظ أن المرض يبدأ عادة فى الرجال على صورة نوبات هوس ، أما فى النساء فيكون على صورة نوبات اكتئاب . وتكون النوبات الأولى للمرض أكثر تباعدا حيث تمر عدة سنوات ما بين النوبة الأولى والثانية وأحيانا الثالثة من نوبات الهوس أو الاكتئاب .

كما يزداد سرعة انتكاس المرض فى حالة عدم استخدام العلاج الدوائي ، وكذلك فقد لوحظ أن أعراض المرض تحدث أحيانا بطريقة موسمية وعلى سبيل المثال فد تحدث نوبات هوس فى الصيف ونوبات من الاكتئاب فى الشتاء. كما أن هناك عدد قليل من المرضى بنسبة 5 - 15 % يعانون من انتكاس المرض طوال العام (أكثر من 4 انتكاسات فى العام الواحد) .

وقد تستمر النوبة لمدة أيام أو شهور وأحياناً عدة أعوام .والمعدل العادى لنوبة الهوس - فى حالة عدم استخدام العلاج – حوالى عدة اشهر ، بينما تستمر نوبة الاكتئاب اكثر من 6 أشهر وبعض الحالات تشفى تماما ما بين النوبات ويعيشون عدة أعوام بدون أي أعراض مرضية والبعض الآخر يعانى من درجة بسيطة من الاكتئاب أو بعض التقلب فى المزاج الذى يؤثر على درجة إنتاجه وعمله فى الحياة .




--------------------------------------------------------------------------------

كيف يتم علاج مرض ذهان الهوس والاكتئاب ؟

الخطة العامة للعلاج

علاج الطور الحاد للمرض : ويهدف العلاج إلى التغلب على أعراض نوبة الهوس أو الاكتئاب أو النوبة المختلطة

العلاج الوقائي : وهنا يستمر العلاج لمدد طويلة بهدف منع النوبات المستقبلية وعدم انتكاس المرض مرة أخرى

محتويات العلاج

العلاج الطبى الدوائى : ويوصف لكل المرضى أثناء المرحلة الحادة ومرحلة العلاج الوقائى

التعليم : وهو جزء حيوى لمساعدة المرضى و أسرهم لتعلم أفضل الطرق العلاجية والوقائية وكيف نمنع مضاعفات المرض

جلسات العلاج النفسى : وهو علاج هام للكثير من المرض وأسرهم فى حل المشاكل وتعلم طرق التعامل مع الأزمات والضغوط النفسية. ولكن يجب ألا يستخدم هذا النوع من العلاج بدون استخدام العلاج الدوائي (الا فى بعض الحالات الخاصة مثل حالات الحمل) .


--------------------------------------------------------------------------------

يتبع


إذا كثُر الاستغفار في الأمة وصدَر عن قلوبٍ بربّها مطمئنة دفع الله عنها ضروباً من النقم، وصرَف عنها صنوفًا من البلايا والمحن،
{وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}


اخر تعديل كان بواسطة » انتظار الفرج في يوم » 29-04-2010 عند الساعة » 11:49 PM
  #3  
قديم 29-04-2010, 11:44 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ انتظار الفرج
انتظار الفرج انتظار الفرج غير متصل
كبار شخصيات المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
مشاركات: 2,933


تابع
--------------------------------------------------------------------------------

العلاج الدوائى لمرض ذهان الهوس والاكتئاب

هناك نوعان هامان وأساسيان لعلاج المرض والتحكم فى أعراضه

* مثبتات المزاج

* مضادات الاكتئاب

وقد يلجأ الطبيب المعالج لأنواع أخرى من العلاج للمساعدة فى حالات الأرق والقلق والتوتر وكذلك لعلاج الأعراض الذهانية


ما هى مثبتات المزاج ؟


تستخدم الأدوية المثبتة للمزاج لعلاج الأعراض المرضية فى نوبات الهوس وتحت الهوس والحالات المختلطة ، وأحياناً للمساعدة فى تخفيف أعراض الاكتئاب وكذلك فإن مثبتات المزاج تستخدم كجزء أساسى فى العلاج الوقائي لنوبات الهوس والاكتئاب وهناك عدة أنواع من الأدوية المثبتة للمزاج منها

* أقراص الليثوم (بريانيل)

* أقراص ديباكين

* أقراص تجريتول

ولحسن الحظ فإن كل نوع من هذه الأنواع له تأثير كيميائي مختلف على الجسم . وأن لم يفد نوع من هذه الأدوية فى المساعدة على شفاء المريض أو إذا ظهرت أعراض جانبية سلبية لنوع معين من هذه الأنواع فإن الطبيب يستطيع وصف نوع آخر أو قد يصف نوعين من الأدوية المثبتة للمزاج بجرعات علاجية معينة . ويجب قياس نسبة العقار فى الدم بصورة منتظمة للوصول إلى الجرعة العلاجية المناسبة ولتلافى حدوث أى آثار سلبية ضارة .


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ

ماذا عن استخدام الجلسات الكهربائية فى ذهان الهوس والاكتئاب ؟

بالرغم من أن الجلسات الكهربائية نالت دعاية غير منصفة إلا أنها قد تكون علاج منقذ لحياة المريض وتعتبر من أكثر طرق العلاج فاعلية وأكثرها أماناً فى علاج حالات الاكتئاب الذهانى .

ويتم الاستعانة بالجلسات الكهربائية فى علاج الحالات الحادة والتي لا نستطيع فيها الانتظار حتى يظهر تأثير العلاج الدوائي أو إذا كان العلاج بالأدوية المضادة للاكتئاب لم يعطى نتيجة إيجابية ناجحة ، أو إذا كان هناك ظروف طبية أو حمل بما يجعل العلاج الدوائي غير آمن . وتذكر دائما أن العلاج بالجلسات الكهربائية أكثر أماناً وراحة ولا يعتبر علاج مؤذى كذلك الذى يظهر فى الأفلام السينمائية .




--------------------------------------------------------------------------------

متى يدخل مريض ذهان الهوس والاكتئاب المستشفى ؟

العلاج الداخلى بالمستشفى قد يكون مطلوباً فى بعض الحالات ولكنه يستغرق فترة قصيرة (من أسبوع لأسبوعين) والعلاج بالمستشفى قد يكون ضرورى لمنع حالات الاندفاع والهياج ومنع حالات إيذاء الذات .

ومرضى ذهان الهوس غالباً لا يكون لديهم الاستبصار الكافى بكونهم مرضى ولذلك يحتاجون العلاج بالمستشفى . وتظهر الأبحاث والدراسات أن أغلب المرضى بعد تحسنهم يكونون شاكرين للمساعدة التى تلقوها أثناء العلاج بالمستشفى ، بالرغم من كونهم أدخلوا المستشفى ضد رغبتهم فى ذلك الوقت . والعلاج الداخلى بالمستشفى يكون هام جداً لمرضى الاكتئاب خصوصاً هؤلاء الذين يظهرون محاولات انتحارية . كذلك يتم العلاج بالمستشفى للمرضى الذين لديهم أمراض عضوية تجعل من الصعب متابعة العلاج بالأدوية المضادة للاكتئاب خارج المستشفى، بسبب الحاجة لمتابعة نسبة الدواء بالدم بصفة دورية ، أو للمرضى الذين يتعاطون المخدرات ويحتاجون للعلاج بالأدوية المضادة للاكتئاب. وتذكر أن التشخيص المبكر والعلاج المناسب لمرضى ذهان الهوس والاكتئاب يساعد على خفض الحاجة للعلاج بالمستشفى .




--------------------------------------------------------------------------------

أهمية الاستمرار فى العلاج

أن العلاج الناجح لمرض ذهان الهوس والاكتئاب يحتاج عناية شديدة من المرضى وأسرهم. ودائماً توجد أوقات يرغب فيها المريض بشدة للتوقف عن تناول العلاج بسبب واحد من العوامل الآتية .

1- الإحساس بأن الحالة متحسنة ومستقرة .

2- افتقاد المريض لنوبات ارتفاع المزاج والمرح .

3- ضيق المريض من الأعراض الجانبية السلبية للأدوية النفسية .

ولا تحدث النوبة المرضية بعد التوقف عن العلاج مباشرة ولكن النوبة قد تحدث بعد عدة أسابيع أو أشهر .وتذكر دائماً بأن كل انتكاسة للمرض تؤثر تأثير سلبى على الاستقرار النفسى فى المستقبل .

وفى بعض الحالات يكون تشخيص المرض غير أكيد بعد حدوث أول نوبة وأحياناً يلجأ الطبيب المعالج لخفض العلاج تدريجياً بعد عام من النوبة.

أما إذا كانت النوبة الأولى للمرض شديدة لدرجة أثرت على الحياة الاجتماعية للمريض ، أو إذا كانت النوبة الأولى هى ذهان هوس فى مريض لديه تاريخ أسرى إيجابي للمرض فإن العلاج يجب أن يستمر لعدة أعوام .

أما إذا حدثت نوبتين أو أكثر من حالات ذهان الهوس أو الاكتئاب فإن الأطباء ينصحون فى هذه الحالة باستمرار العلاج الوقائي لمدد طويلة من الزمن .




--------------------------------------------------------------------------------


كيف يعمل العلاج الوقائي ... وماذا أفعل إذا بدأت أعاني من الأعراض ؟

العلاج بالعقاقير المثبتة للمزاج (أقراص الليثوم وتجريتول وديباكين ) هو أساس العلاج الوقائي. وقد أظهرت الإحصائيات أن هناك 1 من كل 3 من مرض ذهان الهوس والاكتئاب يظل سليم ومعافى وخالي من أى أعراض مرضية عند العلاج بالأدوية المثبتة للمزاج لمدد طويلة .

وإذا كنت تعالج بالعقاقير المثبتة للمزاج وبدأت تحس بأن بعض الأعراض المرضية قد بدأت تظهر مرة أخرى فيجب أن تخبر الطبيب المعالج فوراً ... ذلك لأن ضبط الجرعة العلاجية عند بدأ ظهور الأعراض المرضية يساعد على استقرار المزاج سريعاً ، وقد يكون ذلك بواسطة زيادة نسبة الدواء بالدم أو إضافة نوع جديد من الدواء .أن ضبط الجرعة العلاجية هو جزء روتيني من العلاج (مثل تنظيم جرعة الأنسولين من وقت لآخر مع مريض السكر) . لا تخشى أن تذكر التغيرات المرضية التى تعانى منها للطبيب لأنها عادة لا تحتاج تغيير شديد فى الدواء ...الطبيب المعالج سوف يساعدك فى الحصول على الاستقرار النفسي مع تنظيم جرعة العلاج .




--------------------------------------------------------------------------------

تناول الدواء الموصوف ... حتى إذا كنت تشعر بتحسن منذ مدة طويلة

أحياناً يشعر مريض ذهان الهوس والاكتئاب - والذى ظل متحسناً لمدة طويلة من الزمن - بأن المرض قد شفى تماماً وانه لم يعد بحاجة للعلاج الدوائي . ولكن لسوء الحظ فإن العلاج لا يشفى المرض تماماً (مثل الوضع فى حالة مرض البول السكرى) .والتوقف عن تناول العلاج حتى بعد مرور سنوات من الاستقرار النفسي من الممكن أن يؤدى إلى انتكاسه شديدة مرة أخرى ... ويحدث الانتكاس فى خلال عدة شهور .

وبصفة عامة فإن السبب الرئيسي للتوقف عن العلاج الوقائي هو عند الرغبة فى حدوث حمل فى السيدات ، أو إذا ظهرت مشاكل طبية خطيرة تجعل استخدام العلاج الوقائي غير آمن وحتى فى تلك الحالات فإن التوقف عن العلاج يكون بالتدريج بصورة بطيئة (من أسابيع لأشهر) وتحت أشراف الطبيب المعالج.

أخبر الطبيب المعالج عند حدوث أى أعراض جانبية للعلاج

بعض المرضى يعانون من تأثيرات جانبية سلبية من العلاج لا يشعر بها البعض الآخر . وبعض تلك التأثيرات السلبية لمريض (مثل كثرة النوم) قد تكون مطلوبة لشخص آخر (مريض يعانى من الأرق مثلا) وتعتمد التأثيرات الجانبية للعقار على :

* نوع وكمية الدواء التى تتناولها .

* كيمياء الجسم الخاصة بك (وتشمل كمية المياه المفقودة نتيجة للطقس الحار)

* السن

* استخدام أنواع أخرى من الأدوية لعلاج أمراض عضوية أخرى

* وجود أمراض عضوية أخرى

ونصف المرضى الذين يعالجون بالأدوية يعانون من وجود أعراض جانبية . ويحدث هذا خصوصاً عند استخدام جرعات كبيرة ، وعند استخدام اكثر من علاج فى المرحلة الحادة للمرض .

وإذا كانت الآثار السلبية للعلاج شديدة فإن هناك عدة طرق للتغلب عليها مثل :

* تخفيض جرعة العلاج

* استخدام نوع آخر من العلاج له أعراض جانبية أقل

* استخدام الجرعات العلاجية قبل النوم

وتذكر دائماً بأن تغيير العلاج هو قرار صعب ومعقد ، ومن الخطورة تعديل أو تغيير الدواء الموصوف لك بدون استشارة الطبيب المعالج .



--------------------------------------------------------------------------------


أهمية التثقيف فى العلاج

سوف تستفيد أنت وأسرتك بان تعلم قدر المستطاع عن كيف تتعايش مع المرض . وهذه بعض الإجابات عن الأسئلة التى تطرح عن المرض وتأثيره على نمط الحياة .

هل هناك أى شئ أستطيعه للمساعدة فى التغلب على المرض ؟

نعم ... يجب أن تكون على دراية تامة وخبرة بكل شئ عن مرضك وحيث أن ذهان الهوس والاكتئاب من الأمراض التى تستمر مدد طويلة (مثلها فى ذلك مثل مرض البول السكري) فمن الضروري والحيوى أن تعلم أنت وأفراد أسرتك كل شئ عن المرض وطرق علاجه وذلك بأن تقرأ كل شئ عن المرض وتناقش الطبيب المعالج عن أى معلومة تحتاجها عن طرق العلاج .

كذلك فمن الممكن أن تخفض التقلبات المزاجية والضغوط النفسية التى من الممكن أن تؤدى إلى انتكاس المرض وذلك بالالتزام بالآتي :-

حاول أن يكون لك نمط ثابت للنوم : أذهب إلى السرير فى وقت ثابت كل ليلة وأستيقظ من النوم فى نفس الميعاد . أن اختلال النوم يسبب اضطراب كيميائي فى الجسم من الممكن أن يؤدى إلى انتكاس المرضى . إذا كنت تعانى من اضطراب بالنوم أو تعانى من زيادة فى معدل النوم يجب أن تخبر طبيبك بذلك

حافظ على نمط منتظم من النشاط والحيوية لنفسك : لا تلجم نفسك وتضع قيوداً شديدة على حركتك وفى نفس الوقت لا تنطلق وتضع نفسك فى مواقف شديدة لا تستطيع السيطرة عليها .

لا تستخدم المخدرات مطلقاً : هذه العقاقير من الممكن أن تحدث اختلال كيميائى فى عمل المخ يؤدى إلى ظهور المرض مرة أخرى ، ومن الممكن كذلك أن تحدث اختلال فى عمل العقاقير العلاجية التى تتناولها . أحيانا بعض المرضى يتناول هذه المخدرات من أجل الحصول على نوم أعمق أومن أجل الحصول على مزاج افضل ولكن الواقع فإن هذه المخدرات تجعل الأمور المزاجية أسوء من ذى قبل .

احترس من الإفراط فى التناول اليومى للشاي أو القهوة أو من بعض الأدوية المتاحة فى الصيدليات كعلاج لنزلات البرد ويجب أن تستشير الطبيب المعالج قبل تناول هذه العقاقير .

المساعدة والتدعيم من الأسرة يفيد كثيراً فى البرنامج الوقائي، ومع ذلك فإنك يجب أن تلاحظ أنه ليس من السهل المعيشة مع أى فرد يعانى من تقلبات بالمزاج . إذا تعلم كل فرد منكم قدر المستطاع عن الاضطرابات الوجدانية فأنه من السهل عليكم المساعدة فى خفض درجة التوتر الذى يسببه هذا المرض فى جو الأسرة .

حاول أن تخفض درجة التوتر فى جو العمل : من الطبيعى أنك ستسعى لبذل أقصى طاقتك فى العمل والوظيفة ، ولكن تذكر أن الوظيفة الأولى رقم واحد لك هى محاولة تفادى الانتكاس مرة أخرى ،وعلى المدى الطويل فإن ذلك سوف يزيد من قدرتك على العطاء والإنتاج . حاول أن تعمل فى أوقات النهار حتى تستطيع أن تنال القسط المناسب للنوم فى المساء وتجنب العمل فى الفترات المسائية التى تستدعى السهر طوال الليل




--------------------------------------------------------------------------------


إذا كثُر الاستغفار في الأمة وصدَر عن قلوبٍ بربّها مطمئنة دفع الله عنها ضروباً من النقم، وصرَف عنها صنوفًا من البلايا والمحن،
{وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}

  #4  
قديم 29-04-2010, 11:48 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ انتظار الفرج
انتظار الفرج انتظار الفرج غير متصل
كبار شخصيات المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
مشاركات: 2,933
ما هى الأعراض المبكرة التى تنذر بحدوث نوبة جديدة للمرض ؟

الأعراض المبكرة لانتكاس المرض تختلف من فرد لفرد وتختلف كذلك ما بين حالات ارتفاع المزاج أو الاكتئاب . وكلما استطعت التعرف على هذه الأعراض مبكراً وكلما كان العلاج فى الفترات الأولى للانتكاس كلما كانت الفرصة أفضل لمنع الانتكاس الكامل للمرض . وكل فرد لديه الشعور والإحساس الداخلي الذى يشير إلى بداية التغير فى المزاج .

التغير البسيط فى المزاج أو النوم أو الطاقة والحيوية أو احترام الذات أو الاهتمامات الجنسية أو التركيز أو الرغبة فى عمل مشروعات جديدة أو التفكير فى الموت (التشاؤم الفجائي) أو حتى التغيير فى طريقة اللبس أو المكياج ... كل هذا من العلامات المنذرة لارتفاع أو انخفاض المزاج .

أعطى أهمية خاصة لوجود أى تغيير فى نمط نومك لأن هذا هو أحد المفاتيح التى تنبأ عن قدوم نوبة جديدة…وحيث أن فقدان الاستبصار بالمرض من الممكن أن يكون كذلك أحد العلامات المنذرة للمرض فلا تتردد أن تطلب من أسرتك أن تلاحظ ظهور أى علامات للمرض ربما لا تستطيع أنت أن تلاحظها .




--------------------------------------------------------------------------------

ماذا يجب أن تعمل إذا أحسست أنك ترغب فى التخلص من العلاج ؟

من الطبيعي أن يتولد لديك الإحساس بالضيق وعدم الراحة من الاستمرار فى العلاج . يجب أن تناقش ذلك مع الطبيب المعالج أو الأخصائي النفسي أو الاجتماعي ومع أفراد الأسرة . إذا شعرت بان العلاج لا يفيد أو أنه يسبب آثار جانبية غير مريحة ... أخبر طبيبك بذلك ، ولكن لا تتوقف عن تناول الجرعات العلاجية أو أن تحاول أن تنظم الجرعة الدوائية بنفسك . أن الأعراض المرضية التى تعود للظهور قد يكون من الصعب علاجها حينئذ . تستطيع مع الطبيب المعالج الوصول إلى العلاج المناسب لحالتك ولكن مع بعض الصبر وتحمل الدواء وإذا لم تستطع التحمل، وإذا كان العلاج غير مفيد لحالتك فلا تتردد فى استشارة طبيب أخر ولكن فى نفس التخصص- فلا خاب من أستشار - ولكن لا تأخذ الاستشارة من غير المتخصص كاستشارة المرضى الآخرين أو الأصدقاء أو الصيدلي أو حتى الطبيب الممارس العام .




--------------------------------------------------------------------------------

ما هى المدة التى يجب فيها استشارة الطبيب؟

أثناء الفترة الحادة للمرض (هوس أو اكتئاب) فأن أغلب المرضى يذهبون إلى الطبيب ويستشيرونه مرة كل أسبوع وذلك لمتابعة درجة التحسن وجرعة العلاج والتأثير الجانبى للدواء . وبعد التحسن فإن تكرار الاتصال بالطبيب يكون أقل وتكون المقابلة الطبية كل بضعة اشهر .

ويجب الاتصال بالطبيب إذا كنت تعانى من :-

* وجود نوبات اندفاع أو الشعور بالرغبة فى الانتحار

* وجود تغير فى المزاج أو النوم أو الطاقة

* وجود أو ظهور أعراض جانبية للعلاج

* عند وجود حاجة لاستخدام أدوية طبية أخرى مثل أدوية علاج نزلات البرد

* وجود أمراض عضوية أخرى أو الحاجة لأجراء العمليات الجراحية


إذا كثُر الاستغفار في الأمة وصدَر عن قلوبٍ بربّها مطمئنة دفع الله عنها ضروباً من النقم، وصرَف عنها صنوفًا من البلايا والمحن،
{وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}

  #5  
قديم 29-04-2010, 11:58 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ انتظار الفرج
انتظار الفرج انتظار الفرج غير متصل
كبار شخصيات المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
مشاركات: 2,933
احدى الاخوات تقدم لها شاب يعانى من الاضطراب الوجداني وهي مترددة في اتمام مراسم الزواج

وقامت بسؤال الاخوة الاستشاريين بمستشفى الصحة النفسي ببريدة

وقمت بنقل السؤال والجواب لكِ واسأل الله أن ينير بصيرتكِ وييسر امركِ

هذا نص السؤال والاجابة :

هل اتزوج مريض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب؟

من فترة لاحظت عليه اعراض غريبة :
1-نوبات من الفرح ونوبات من الوساوس والشكوك والاوهام التي لاتعقل وجميعها ترتبط بالجنس والعلاقات الجنسية المحرمة مثل : ان يتهم الاشخاص الذين ينزعج منهم بعلاقات غير شرعية سابقة وحالية مع اي شخص او مجموعة اشخاص
2-يخطط ويرسم في مخيلته احلام ومشاريع لاينفذ منها شيئا
3- يعيش دور الانسان الثري والمهم
4- الفزع والتفزز اثناء النوم وعدم النوم مبكرا
5-يتناول حبوب cipram يوميا 20mg
6-ضعف التركيز
7-يتحدث بكثرة
وسلوكه الطبيعي طيب وحنون وخدوم جدا وصبور لايتذمر من اي شيء ويتكلم باسلوب هادئ جدا ومقنع .
هل يمكن الارتباط بمريض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب؟
وكيف يمكن التعامل معه؟ وخصوصا اثناء النوبات؟
وهل الدواء الذي يستخدمه هو العلاج الصحيح؟



حياك الله

اختي الكريمه اذا كان لديك المقدره لتعايش معه مستقبلا وتحمل تبعات المرض فالقرار بيدك وحدك

سوف نعطيك بعض المعلومات عن المرض

هو أحد اضطرابات المزاج (الوجدان) ويتميز بنوبات أو فترات من الاكتئاب (الحزن والضيق) ، وأخرى من الهوس (الفرح المرضي). وتصطبغ الأفكار والسلوك بالحالة المزاجية المرضية مما يؤثر في الأداء الدراسي أو العملي والعلاقات الإجتماعية.

ما هو الاضطراب الوجداني ثنائي القطب؟
هو اضطراب يصيب المزاج أو الوجدان. وثنائية القطب تعني نوبات من الاكتئاب (الضيق والحزن) ، ونوبات أخرى من الهوس (المرح والنشاط).

ما هي أشكال الاضطراب الوجداني ثنائي القطب؟
يمكن أن يظهر الاضطراب الوجداني على شكل نوبات من انخفاض المزاج (الاكتئاب) أو ارتفاع المزاج (الهوس). كما يمكن أن يظهر الاضطراب بشكل مختلط (نوبة مختلطة).

ما هي أعراض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب؟
أعراض نوبة الاكتئاب:
1. مزاج مكتئب في أغلب الوقت ، وكل الأيام تقريباً.
2. نقص واضح في الرغبة أو المتعة في كل الأشياء التي كانت تثير الرغبة أو المتعة.
3. ضعف في الشهية للطعام أو انخفاض في الوزن.
4. أرق أو ميل للنوم.
5. التوتر وعدم القدرة على الاسترخاء أو شعور بالبطء والتثاقل الجسمي.
6. الخمول والإجهاد فقدان الطاقة.
7. الإحساس بعدم القيمة أو الشعور المبالغ فيه بالذنب.
8. التردد أو عدم القدرة على التفكير أو التركيز.
9. أفكار متكررة في الموت ، أفكار انتحارية.
10. خلل في أداء الوظائف الاجتماعية أو المهنية أو غيرها من الوظائف الأخرى.

أما نوبة الهوس فمن أعراضها:
1. تضخم تقدير الذات أو الشعور بالعظمة.
2. قلة الحاجة للنوم (الشعور بالنشاط بعد نوم قليل).
3. الميل لكثرة الكلام على غير المعتاد.
4. تطاير الأفكار أو الشعور الداخلي بتسارعها.
5. تشتت الانتباه.
6. زيادة النشاط المقصود أو ثورات الهياج.
7. المبالغة في ممارسة الأنشطة المبهجة التي قد يكون لها عواقب وخيمة.

ما هي أسباب الاضطراب الوجداني ثنائي القطب؟
وجدت الدراسات أن نسبة الإصابة تصل إلى 25% في الأبناء إذا كان أحد الوالدين يعاني من الاضطراب الوجداني ثنائي القطب ، و قد تصل إلى 75% إذا كان الأبوان كلاهما مصاباً باضطراب وجداني ثنائي القطب.

كيف يحدث الاضطراب الوجداني ثنائي القطب؟
يحدث الاضطراب الوجداني ثنائي القطب نتيجة خلل في إفراز السيالات العصبية (المواد الكيميائية الطبيعية التي تجعل الخلايا العصبية تتواصل فيما بينها) ، خاصة نورادرينالين والسيروتونين.

هل هناك اضطرابات أخرى تشبه الاضطراب الوجداني ثنائي القطب؟
استخدام المخدرات: خاصة المنشطات واستخدام بعض العقاقير الهرمونية مثل الكورتيزون يمكن أن تؤدي لحالة من الهوس أو ما يشبهها.
بعض الاضطرابات العضوية التي ينتج عنها تأثير مباشر على المزاج مثل اضطرابات الغدد الصماء.

كيف يمكن علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب ؟
يتم علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب على مرحلتين:
مرحلة الهوس الحادة: وهذه قد تستدعي دخول المستشفى ، ويتم علاجها بعدد من العقاقير منها:
1. مضادات الذهان.
2. مضادات الهوس.
3. إن كانت النوبة اكتئاباً فتعالج كما في حالات الاكتئاب ، مع الأخذ في الاعتبار أن مضادات الاكتئاب يمكن أن تسبب نوبة هوس.
مرحلة الوقاية من الانتكاس: وتستخدم فيها منظمات المزاج التي تمنع بإذن الله الانتكاس (العودة) إلى حالات الاكتئاب أو الهوس.

ماذا يمكن أن يحدث لو لم يعالج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب؟
الأصل في الاضطراب الوجداني ثنائي القطب هو المعاودة في 93% من الحالات.

كيف يمكنني أن أساعد نفسي؟
1. تابع مع طبيب نفسي تثق بقدرته واهتمامه ، واعمل معه -لا ضده- لمصلحتك فصحتك هي أثمن ما تملك.
2. تعرّف على نمط حالات الاكتئاب أو الهوس التي حدثت لك فإن عودتها مستقبلاً (الانتكاس) سيتبع نفس النمط تقريباً.
3. ضع في اعتبارك أن الاضطراب الوجداني ثنائي القطب من الاضطرابات المزمنة التي قد تستمر معك مدى الحياة. ولكن استعمالك للدواء (رغم ما قد تشعر به من آثار جانبية) بانتظام ومتابعة تعليمات الطبيب ستجعلك بإذن الله تمارس حياتك بشكل طبيعي.

كيف يمكن أن أتعامل مع مريض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب؟
1. قد يرفض المريض العلاج ، وذلك لعدم إدراكه بأنه مريض (فقد الاستبصار) ، ننصحك بمناقشة ذلك مع الطبيب.
2. لا تعارض المريض فتثير غضبه ، ولا توافقه على كل شيء فتخدعه ، ولكن ابتغ بين ذلك سبيلا.
3. اعمل على حماية المريض من تصرفاته المندفعة.
4. لا تستعجل النتائج ، وأعط المريض فرصة للتعافي.


اختي الكريمه تستطيعين الزواج منه ولكن كما قلنا هذا قرارك اذا تستطيعين تحمل تبعات المرض والتعايش معه


نتمنى لك الصحه والعافية

اي استفسار الفريق المعالج بخدمتكم


إذا كثُر الاستغفار في الأمة وصدَر عن قلوبٍ بربّها مطمئنة دفع الله عنها ضروباً من النقم، وصرَف عنها صنوفًا من البلايا والمحن،
{وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}

  #6  
قديم 30-04-2010, 01:41 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ رحيل دائم
رحيل دائم رحيل دائم غير متصل
كبار شخصيات المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
مشاركات: 1,241
اختي الكريمة بالنسبة لمرض الاضطراب الوجداني قد عانت منه اختي
ليس من وقت طويل بل من عامان واخبرنا الطبيب ان تمارس حياتها بشكل طبيعي
لكن لها حالات من العصبية والافكار مايجعلها تدخل في مرحلة تأنيب فوق الطبيعي

ازا انت اختي من النوع الهادي وتقدري تتحملي نوبات العصبية وتستوعبيه
فيكي توافقي لانه شخص طبيعي يكون مع العلاج مافي شي

بعدين استخيري الله بالامر سيخختار لك الخير

  #7  
قديم 30-04-2010, 02:00 AM
زخة مطر زخة مطر غير متصل
عضو مثالي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
مشاركات: 194
السلام عليكم

اختي العزيزة اعرف ان الكلام الذي سأقوله لك سوف لن يعجب الكثيرين لكني سأقوله

انا اعرف عدة اشخاص يعانوا من امراض نفسية مختلفة .......

اي ان ما سأقوله لك نتاج خبرة عايشتها بنقسي .....

اختي العزيزة العيش مع مريض نفسي ليس بالامر البسيط بل هو في واقع الامر شيئ صعب

لا يعرف مدى صعوبته الا من عايشه ........

لذلك فكري جيدا قبل ما تقرري وافهمي حالته جيدا واحسن من يشرحلك حالته هم الاشخاص المقربين

منه وبالاخص الي يعيشوا معه ....

وربنا يكتبلك الي فيه الخير
  #8  
قديم 30-04-2010, 04:26 PM
تائهة في الحياة تائهة في الحياة غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
مشاركات: 2
اخوتي الأعزاء اشكر لكم ردودكم الكريمة .....
ولكن لازالت تراودني بعض الأسئلة ....
هل من الأعراض ان يثور المريض على من حوله ؟؟؟ سواء بالضرب او بالإهانة ..
وهل من الممكن ان يأخد قرارات متسرعة كالطلاق او ما شابه ؟
وهل يكون طبيعي مع الإستخدم الدائم للدواء ؟
وما هي أقصى مدة يذهب فيها للطبيب ؟؟
وهل تأتي النوبات وهو يناول الدواء بنظام ؟

وشكراً جزيلاً لكم ...
  #9  
قديم 30-04-2010, 08:37 PM
ذكريات لاتغيب ذكريات لاتغيب غير متصل
كبار شخصيات المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
مشاركات: 3,795
يا قلبي ليش تدخلين نفسك بمتاهه

يمكن لو مرض عضوي بقولك عادي

بس نفسي

كل يوم نسمع جريمه عن المرضى النفسيين الله يعافيهم ولايبتلينا

غير الأطفال وتأثير والدهم عليهم

والبيئة والجو الي بيعيشون فيه

وانتي تبغين من زوجك السند والدعم

وليس العكس

انتي مو مرتبطه فيه علشان نقول اصبري

استخيري يا أختي

ولا تطلعين من مشكله الى مشكله
إغلاق الموضوع

علامات

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح

الإنتقال السريع


الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 05:56 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لموقع و منتدى عالم الأسرة و المجتمع 2010©