هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك. للإشتراك الرجاء اضغط هنــا

إعلان شبكة الألوكة شبكة الألوكة  

 

 

الرئيسية قوانين المشاركة في المنتدى لاستعادة كلمة المرور لتفعيل العضوية لطلب كود تفعيل العضوية لطلب اعلان
العودة   منتدى عالم الأسرة والمجتمع > المميزة > المواضيع المميزة

فعاليات و أنشطة المنتدى


المواضيع المميزة المواضيع المميزة في المنتدى

 
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 20-01-2008, 07:16 PM
الزوجة الغالية الزوجة الغالية غير متصل
عضو دائم
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
مشاركات: 64
تحليل الشخصيات وفن التعامل معها تعرف على عشر شخصيات

تحليل الشخصيات وفن التعامل معها





تعرف على عشر شخصيات بصفاتها وأمثلتها و تحليلها من واقع عملي ...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


وجدت زوجي يقرأ هذه المذكرة باهتمام بالغ ، وكنت أستغل تركه لها على الطاولة

لأقرأ منها ، فإذا بها العديد من الفوائد الجمة ، ولأن زوجي له اهتمامات بالانترنت

ويكتب فيه قلت له لم لا تنقلها فقال لا أحب أن أكتب المنقول رغم أني أتمنى أن

يستفيد منها الناس . ثم قال لي إنها موجودة لديه في الفلاش ميموري الذي يمتلكه

فطلبت منه أن أقوم بنقلها الى المنتدى فوافق بسرعة .

لكنني وجدتها طويلة جدا . فقال لي زوجي أنزليها على شكل حلقات لأن ذلك

أفضل للإستيعاب ، لهذا أخواني وأخواتي تحملوني شوي لأني كل يوم سوف أنزل

حلقة واحدة فقط .

لكن إحقاقا للحق فكاتب هذه المذكرة اسمه عبدالكريم الصالح وقد كتبها عام 1427


الحلقة الأولى :


المقدمة:

الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه كما يحب ربنا ويرضى وأصلي وأسلم على

المبعوث رحمة للعالمين نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيرا … أما بعد:

فإن المتأمل في واقع حياة الناس يجد لكل منهم شخصية مختلفة عن غيره ، ولكل

منهم أسلوبه في التعامل مع الآخرين فهذا يبتعد عن مواجهة الآخرين خوفاً من

الانتقادات المتوقعة ،وهذا يستعطف الآخرين بالمبالغة في إظهار المعاناة ، وهذا يلقي

بأخطائه على الآخرين ...الخ ، وقد تحدث مشكلة من أحد الطلاب أو سلوكاً غريباً،

فنستغرب هذه التصرفات و ربما نتعامل معها بأسلوب خاطئ ، ولكن لو تعرفنا على

أنواع الشخصيات وصفاتها، استطعنا أن نحللها ونتعامل معها بالطريقة المناسبة ؛

فمثلاً وقعت مشكلة من شخص ذا شخصية مرتابة (سيئة الظن) فعلينا أولاً أن نعرف

صفات هذه الشخصية ثم بعد ذلك سنخرج بالتوصيات التالية:1. لابد أن تكون صريحاً

وواضحاً معه ولا تبالغ في ذلك لأنه ربما يفسر تصرفك بغير الذي تقصد. 2.إذا احتجت

إلى محاورته فاستعد بالأدلة المقنعة والحجج القوية مع الحذر من إسقاطاته. 3.لا

تواجهه بعنف فينفجر! 4.إذا لم ينفع معه المواجهة الكلامية فاستخدم أسلوب

المكاتبة...الخ .

وكذلك لو أردت أن تضع شخصاً لعمل أو لجنة تحتاج إلى نوع من التضحية والبذل

والإيثار وخدمة الآخرين فعليك بصاحب الشخصية المستسلمة الخ...

وإن مما دفعني لكتابة هذا البحث أني وجدت عدداً من الطلاب الذين تحصل منهم

مشكلات كبيرة ومتشعبة في المحاظن التربوية؛ غالباً ما تكون شخصياتهم معلولة،

فلذلك يحتاجون إلى معاملة خاصة، مبنية على تصور دقيق لنوع الشخصية، وكيفية

التعامل معها –وهم قلة ولله الحمد- ولكنهم يؤثرون على مسيرة العمل، ويأخذون فكر

المربي ووقته!.


بالإضافة إلى أن الداعية والمربي يجدر به أن يتعرف على أنواع الشخصيات وصفاتها؛

ليستطيع أن يؤثر في الناس بأقواله وأفعاله وتصرفاته فيعرف ماهي النقاط التي يتأثر

بها المدعو فيركز عليها ويوظفها فيما ينفع ، وينتبه للأساليب التي ربما تنفر المدعو

فيبتعد عنها.

عليه أخلص إلى أهمية معرفة الشخصيات وصفاتها خصوصاً الشخصيات التي يكثر

وجودها في مجتمعنا .. وما هذا البحث إلى خطوة لجمع وتوضيح أهم أنواع

الشخصيات التي تهم المربي لأداء مهمته على الوجه المطلوب، وقد حرصت على

الاختصار قدر الإمكان ، والتركيز على ما يهم مراعياً سهولة الأسلوب والتوضيح بالأمثلة.

وقد استفدت كثيراً من كتاب ما تحت الأقنعة للدكتور محمد بن عبد الله الصغير –

حفظه الله ورعاه- فهو مناسب لغير المتخصص وأسلوبه واضح ، وكذلك كتاب علم

النفس الدعوي للدكتور عبد العزيز بن محمد النغيمشي ، ومجموعة من المراجع

والمقالات.

أسأل الله أن يوفقنا لما يحب ويرضى وأن يجعلنا مباركين أينما كنا وصلى الله وسلم

على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيرا.
  #2  
قديم 20-01-2008, 07:29 PM
الزوجة الغالية الزوجة الغالية غير متصل
عضو دائم
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
مشاركات: 64
•مدخل إلى علم الشخصيات:

1.تعريف الشخصية والمراد بها.

2.أهم العوامل المؤثرة في تكوين الشخصية.

3.علامات اعتلال الشخصية (نستطيع من خلالها أن نميز نوع الشخصية).

4.ما هي الشخصية السوية (التي ينبغي أن نكون عليها).

5- وقفات


أولاً: تعريف الشخصية

تعدد المعرفون للفظ ( الشخصية ) حتى وصلوا إلى 50 تعريفاً ، وأقربها التعريف

الآتي :

(هي مجموع الخصال والطباع المتنوعة الموجودة في كيان الشخص باستمرار ، والتي

تميزه عن غيره وتنعكس على تفاعله مع البيئة من حوله بما فيها من أشخاص

ومواقف ، سواء في فهمه وإدراكه أم في مشاعره وسلوكه وتصرفاته ومظهره

الخارجي ، ويضاف إلى ذلك القيم و الميول والرغبات والمواهب والأفكار والتصورات

الشخصية).

فالشخصية إذاً لا تقتصر على المظهر الخارجي للفرد ولا على الصفات النفسية

الداخلية أو التصرفات والسلوكيات المتنوعة التي يقوم بها وإنما هي نظام متكامل من

هذه الأمور مجتمعة مع بعضها ويؤثر بعضها في بعض مما يعطي طابعاً محدداً للكيان

المعنوي للشخص.

ثانياً: أهم العوامل المؤثرة في تكوين الشخصية

هذه بعض العوامل المؤثرة في تكوين الشخصية و التي ينبغي الإلتفات إليها ومراعاتها

لما لها من دور في معرفة شخصية الفرد وفهم صفاتها وتقويمها وكيفية التعامل

معها :


1.الوراثة: فلها دور في إكساب الشخص بعض الصفات التي تؤثر في تكوين الشخصية

( العجلة ، البرود ، الكرم ، الجدية ، الدعابة ، ..)

2.الخلقة: فقد أوضحت الدراسات الطبية أن في الدماغ العديد من المراكز الحيوية

التي تحكم وتدير العديد من العمليات العقلية والنفسية

(التفكير،المشاعر،الإدراك،السلوك..) مما له أثر كبير في تكوين الشخصية.


3.الأسرة وأساليب التنشئة: للأسرة دور كبير في النمو النفسي في المراحل

المبكرة في حياة الإنسان لأنها البيئة الأولى التي ترعى البذرة الإنسانية بعد الولادة

ومنها يكتسب الطفل الكثير من الخبرات والمعلومات والسلوكيات والمهارات والقدرات

التي تؤثر في نموه النفسي إيجاباً أو سلبا حسب نوعيتها وكميتها , وهي التي

تشكل عجينة أخلاقه في مراحلها الأولى .

والاستقرار الأسري له دور كبير في ذلك فكلما كانت الأسرة أكثر استقراراً صار الفرد

فيها أكثر أمناً وطمأنينة وثقة في نفسه... والعكس بالعكس.

وموقع الفرد في الأسرة له أهميته المؤثرة في تكوين الشخصية (الولد الأكبر- الولد

الأصغر- الابن الوحيد بين البنات) . وكذلك أسلوب تربية الوالدين لها أثر كبير على

شخصية الابن (دلال زائد – شدة زائدة - ...)

4.المؤثرات الثقافية و الاجتماعية: مثل: (المعلومات–العادات–الأعراف–التقاليد–

القيم–

المعتقدات ..).

ويجدر التنبيه إلى أن المنهج التربوي الإسلامي يغير في صفات وسمات الأفراد

تغييراً جذرياً وإن كانوا كباراً ، عبر الحركة والفعل فتحول بعضهم من الشدة إلى اللين ،

ومن السطحية إلى العمق ، ومن الفردية إلى الجماعية ، ومن الضعف إلى القوة ،

ومن الغضب إلى الحلم ، ومن العجلة إلى التأني ، إضافة إلى أن المنهج الإسلامي

في التربية يراعي الاستعدادات الأصلية ، والفروق الفردية.

ثالثاً: علامات اعتلال الشخصية

هناك عدد من العلامات العامة والخاصة الدالة على اعتلال الشخصية،فالعامة تدل

على وجود علة ما في الشخصية والخاصة تحدد بمجموعها نوع اضطراب الشخصية

(مرتابة-اعتمادية-انطوائية).


-العلامات العامة:

1إشكالات كثيرة ومتكررة في التعامل مع الآخرين والتفاهم معهم (كالوالدين والأولاد

والإخوة و الأخوات والأقارب والجيران وزملاء المدرسة أو العمل ...).


2.صعوبات متكررة في التكيف مع الضغوط النفسية وضعف القدرة على

مواجهة الأزمات والمشكلات (في البيت أو المدرسة أو العمل ...).

3.خلل بارز في ضبط المزاج والعواطف أو في كميتها أو كيفيتها (برود في العواطف ،

سرعة جيشان العاطفة، تقلب مفاجئ في المزاج ...).

4.أخطاء بارزة ومستمرة في طريق الفهم والتفكير والاستدلال والاستنتاج و التصورات

الذهنية ، ليست بسبب تخلف عقلي أو مرض عقلي طارئ (كالفصام العقلي ونحوه).


5.خلل بارز في التصرفات والسلوك في النوع أو الكم (تصرفات غير لائقة اجتماعياً أو

دينياً ، اندفاع في التصرف دون تفكير مسبق ، إحجام شديد ...).

6.الإفراط في استعمال الحيل النفسية واللجوء إليها كثيراً والاعتماد عليها في

مواجهة المشكلات.


وليس بالضرورة أن توجد العلامات العامة كلها مجتمعة في شخص واحد بل قد لا

يوجد فيه سوى نصفها مما هو بارز ظاهر في شخصية الفرد وكفيل بإدخاله دائرة

الاعتلال النفسي في كيان الشخصية.

-العلامات الخاصة:

لكل نوع من اضطرابات الشخصية ما يميزه ويحدده من العلامات الخاصة ، فمثلاً :


الشخصية سيئة الظن يغلب عليها الشك في الآخرين والريبة الزائدة والحذر من

الناس .

الشخصية المخادعة يغلب عليها النفاق الاجتماعي و المراوغة وضعف الضمير .

الشخصية الاعتمادية يغلب علها الركون إلى غيرها والاستناد إلى الدعم الخارجي

والقلق عند فقده .

الشخصية التجنبية يغلب عليها خشية انتقادات الآخرين وتفاديها وتحاشي الاختلاط

بالآخرين لأجل ذلك .

وغير ذلك من العلل والعلامات مما سيأتي لاحقاً –بإذن الله- .


انتهت الحلقة الأولى والى اللقاء غدا في الحلقة الثانية مع

رابعاً: ما هي الشخصية السوية (التي ينبغي أن نكون عليها).

خامسا : وقفات


مفاتيح للاستفادة من البحث


ثم نتحدث عن الشخصية الأولى وهي الشخصية المرتابة .

وبعد ذلك نتطرق يوميا لشخصيتين
  #3  
قديم 20-01-2008, 10:52 PM
عبـدالعـزيز عبـدالعـزيز غير متصل
عضو المنتدى الفخري
 
تاريخ التسجيل: Jan 2004
مشاركات: 6,603
جزاك الله خير أختي الفاضلة على هذا الموضوع المفيد و الشيق ..

التعرف على الشخصيات فن و علم واسع ..

أعرف شخص عنده قدرة في التعرف على الشخصيات و التعامل معها ..

فقامت أحد الشركات الكبرى بالتعاون معه في تحصيل ديونها من الأشخاص التي تعبت الشركة في ملاحقتهم من أجل

التسديد ..

فهو يقوم بتولي هذا الأمر و ينجزه ماشاء الله تبارك الله بدون اللجوء إلى المحاكم ..

جزاك الله خير أختي الفاضلة و بإنتظار الحلقة الثانية على خير إن شاء الله ..
  #4  
قديم 21-01-2008, 03:42 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ ...هدوء المشاعر...
...هدوء المشاعر... ...هدوء المشاعر... غير متصل
عضو المنتدى الفخري
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مشاركات: 4,947
ما شااء الله ...

باارك الله فيك ونفع بك ...

حلقاات مشوقه....أمر على عجااله في هذا الموضوع ..ولي عوده لبااقي الحلقاات....

فــ شكراا لك....جزااك الله كل خير...ووفقك لما يحب ويرضى....

في حفظ الله...


  #5  
قديم 21-01-2008, 04:54 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ أم تـوتي
أم تـوتي أم تـوتي غير متصل
عضو مثالي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
مشاركات: 301
يعطيك الله الف عافيه أختي الغاليه على نقل الموضوع الأكثر من رائع ومفيد ..
تحليل الشخصيات علم يجهله الكثير وخاصة(بعض الأزواج ) لذلك نرى كثرة المشاكل بينهم
فلو تعلم أحدهم تحليل شخصيه الأخر لأجاد فن التعامل معه ..
بإنتظار الحلقة الثانيه إن شاء الله..
  #6  
قديم 21-01-2008, 10:10 PM
الزوجة الغالية الزوجة الغالية غير متصل
عضو دائم
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
مشاركات: 64
المراقب عبدالعزيز

المشرفة هدوء المشــاعر

الأخت أم توتي

شكرا على المرور والمشاركة والتشجيع فهذا أول موضوع لي في المنتدى .
  #7  
قديم 21-01-2008, 10:27 PM
الزوجة الغالية الزوجة الغالية غير متصل
عضو دائم
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
مشاركات: 64
الحلقة الثانية :


رابعاً: ما هي الشخصية السوية (التي ينبغي أن نكون عليها).

يندر أن يوجد على الأرض حاضراً أو مستقبلاً شخص سوي تام السواء في صفاته

وطباعه كلها ، كما قيل:

من لك بالمهذب الندب الذي لا يجد العيب إليه مختطى

وروي عن سعيد بن مسيب قوله : ( ليس من شريف ولا عالم ولا ذي فضل إلا وفيه

عيب ولكن من الناس من لا ينبغي أن تذكر عيوبه ، فمن كان فضله أكثر من نقصه

وهب نقصه لفضله).


وإليك أخي المبارك بعض المعايير والضوابط التي تبين صفات الشخصية السوية :

1.التوازن في تلبية المطالب بين الجسد والروح :

وهي تعني أن الإنسان السوي هو الذي يلبي نداءات الروح والجسد على حد سواء

وأن الشذوذ والانحراف يمكن أن يوجد عند إشباع الروح على حساب الجسد أو

العكس.

2.الفطرية :

وتعني انسجام السلوك مع السنن الفطرية التي فطر الله الناس عليها ، فالسلوك

كلما تطابق مع الفطرة أو أقترب منها كان سوياً وكلما ابتعد عنها كان شاذاً ، ومن

ذلك إيمان الإنسان بوحدانية الله وهو أمر فطري ، والشرك هو الشذوذ قال تعالى (

فأقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله).

3.الوسطية:

وهي خيرية السلوك وفضيلته ، أو هي توازن في أداء السلوك ذاته بين الإفراط

والتفريط ، فالإنفاق يكون بين الإسراف والتقتير ، والعلاقة بالله تكون بين الخوف والرجاء

، والاتجاه إلى أحد الطرفين يعد شذوذاً ، قال تعالى: ( والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا

ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما ).


4.الاجتماعية:

وهي وجود الإنسان في وسط اجتماعي ، وتجاوبه السلوكي مع هذا الوسط ، وقدرته

على إقامت العلاقة الإنسانية مع الآخرين . ولهذه السمة ارتباط وثيق بالسمة الثانية

فالإنسان اجتماعي بفطرته والاتجاه إلى الفردية أو العزلة بدون سبب ملجئ يعد

شذوذاً.

5.المصداقية:

وهي الصدق مع الذات ومع الناس ، وتطابق ظاهر الإنسان مع باطنه ، وكلما اختلف

ظاهر الإنسان عن باطنه كلما كان شاذاً وازدوجت شخصيته ، وهو النفاق وقد عده


القران مرضاً قال تعالى ( ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وماهم

بمؤمنين . يخادعون الله و الذين آمنوا وما يخدعون إلا أنفسهم وما يشعرون . في

قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ولهم عذاب أليم بما كانوا يكذبون).

6.الإنتاجية:

وهي اتجاه الإنسان إلى العمل وتحمل المسؤولية بحدود قدراته ، فالعمل أو الإنجاز

يعد ركناً مهماً في سواء الإنسان وصحته النفسية ، بينما تؤدي البطالة والسلبية إلى

الانحراف أو الشذوذ.


خامسا : وقفات.

1.أغلب الناس أسوياء ذو شخصيات سليمة و يجب أن يكون هذا نصب أعيننا دائماً

قال تعالى (ونفس و ما سواها فألهمها فجورها و تقواها).

2.لا يشخص اعتلال الشخصية دون سن الثامنة عشر (ويرى بعض الباحثين تأجيله

إلى ما بعد سن الحادية والعشرين) حيث إن فترة المراهقة يصحبها العديد من

التقلبات المزاجية والسلوكية والفكرية.

3.لابد من توفر العلامات الكافية للتشخيص وأن يكون لها طابع الاستمرار أو التواجد

الغالب في صفات الشخص خلال فترة زمنية كافية بعد فترة المراهقة.

4.ألا تكون تلك العلامات مرتبطة بمواقف محددة أو أشخاص معينين أو مكان مخصص

وإنما هي مرتبطة بتكوين الشخص وبنائه النفسي.

5.أن يكون تقويم تلك الاعتلالات والحكم عليها مستند إلى المصداقية المناسبة من

حيث المعلومات الوافية مع الوثوق بمصدرها ولاسيما في حالات الخلافات الشخصية

إذ من الخطأ الاعتماد على رأي أحد المتخاصمين في معرفة صفات خصمه فقلما

يكون منصفاً في ذلك.

6.أحياناً قد يكون الشخص متسماً بشخصية معينة، ويصاحبها صفات أخرى من

شخصيات متعددة.

•مفاتيح للاستفادة من البحث:


1.أجعل من الأقارب والمعارف مدرسة في فهم النفسيات ، فإذا استطعت أن تربط

كل شخصية برجل تعرفه وقارنت بين الصفات المذكورة والصفات الموجودة في الرجل

فستكون أقرب للفهم و أرسخ في الذهن.

2.أبدأ أولاً في قراءة تعريف الصفة ثم أمثلتها، وبعد ذلك حاول أن تستنتج أبرز الصفات

التي تتوقعها في هذه الصفة (واكتبها)، وبعد ذلك أقرأ الصفات المكتوبة ثم كيفية

التعامل معها ومجالات نجاحها.

3. أسأل نفسك : ما هي الفائدة التي تود أن تجنيها من قراءتك للشخصيات

وصفاتها؟!!

وإليك بعض الفوائد:

- القدرة على التعامل مع الآخرين بالأسلوب المناسب.


- القدرة على حل المشاكل بالطريقة الصحيحة.

- القدرة على معرفة الشخصيات وتحليلها.

- وضع الرجل المناسب في المكان المناسب.





[blink]أنواع الشخصيات[/blink]


أولاً: الشخصية المرتابة

- من أسمائها :

الشكاكة أو سيئة الظن.

-المراد بها :

من الناس من فيه علة في شخصيته مدارها حول الإفراط و المبالغة في إساءة

الظن والشك في الآخرين و اليقظة والحذر منهم وهؤلاء في درجات متفاوتة من حيث

شدة العلة فيهم ؛فقد تكون في بعضهم علة خفيفة (سوء ظن يسير) وفي آخرين

علة شديدة تكفي لتشخيصهم بأن لديهم اضطراباً في الشخصية وهو اضطراب الشك

والريبة.


_أمثلتها:

1.علي شخص معروف بين زملائه بالمجادلة والمراء والعناد فهو لا يعترف بأخطائه

وقلما يحترم الطرف المقابل ، كان ذاهباً ذات مرة مع بعض أصدقائه في رحلة برية

وبينما هم في السيارة يستمعون بإنشاد أحد الشعراء الشعبيين في شريط كاسيت

إذ قال الشاعر :

المجادل لا تطاوله الجدال يتعبك لو كان ما عنده دليل

لو تحاول تقنعونه بأي حال مستحيل يستمع لك مستحيل

فقال ناصر : ((هذا أنت يا علي)) أي : (قول الشاعر ينطبق عليك) فثارت ثائرة علي

وغضب غضباً شديداً وأخذ يقذف سباً وشتماً شمل به ناصر وصاحب السيارة والذي

اقترح الرحلة والشاعر الذي قال تلك الأبيات وقال للجميع: (أنتم عاملينها علي مؤامرة

هالرحلة علشان أسمع هالأبيات لكن والله .....)

2.سامي شاب مراهق يملك سيارة فارهة يحب أن ينافس بها أقرانه ويشعر بالتفوق

عليهم وإذا شاهد أحد زملائه في سيارة أفضل من سيارته أخذ يغتابه ويتهمه بأنه ما

قصد من شرائه تلك السيارة إلا أن يهينه ويأخذ منه الأصدقاء.


-صفاتها:

1.تغليب سوء الظن في معظم الأوقات ومع معظم الأشخاص في أقوالهم وأفعالهم

دون أن يكون لذلك ما يدعمه من الواقع وإنما بسبب علة في الشخص نفسه وقد

يزيد سوء الظن إذا كان هناك ما يثيره ولو بدرجة يسيرة.

2.المبالغة في الحذر والترقب والتوجس والحيطة من الناس مع عدم الثقة فيهم وتوقع

الإهانة منهم أو الغدر أو الخيانة أو الأذى أو نحو ذلك.

3.حساس جداً فلو أخطأت عليه بدون عمد قد يتضارب معك!

4.المبالغة في التأثر بانتقادات الآخرين وتضخيمها وتحميلها مالا تحتمل من المعاني

السيئة مع المسارعة في الرد عليها والدفاع عن النفس قولاً أو فعلاً وإن لم يستطع

الدفاع كتم الحقد في نفسه ولا يحاول تناسيه وإنما يحتفظ به إلى الظرف المناسب

(مهما كان الانتقاد يسيراً أو تافهاً).

5.إسقاط أخطائه وهفواته على غيره.

6.الإكثار من المراء و الجدال والخصومة والتحدي والعناد مع الاعتداد بالرأي مما يجعل

التفاهم معه أو أقناعة في بعض الأمور أمر صعب ولاسيما إذا كان أمام الآخرين وكما

يقال : ( رأسه ناشف )

7.المبالغة في تصور العداء والتنافس والتحدي وكأنه يرى العالم غابة يأكل القوي فيها

الضعيف

8.السعي إلى الزعامة والسيادة والسيطرة والقيادة والتمكن من تدبير الأمور مع

الأنفة والاستنكاف أن يكون مرؤوساً لأنداده وأقرانه .

9.السعي إلى إثبات ذاته ووجوده أمام الآخرين .

10.عدم الاعتراف بالجهل أو أي نقص فيه .

11.المبالغة في التعرف على ما في نفوس الآخرين وما قد يخفونه عنه من الأمور

المهمة وقد يتطفل على خصوصياتهم ويتجسس عليهم أو يحتال عليهم ليعرف ما

عندهم وفي المقابل يميل هو إلى السرية والتكتم بدرجة مبالغ فيها ويتوهم أن

المعلومات التي يخفيها قد تستخدم ضده يوما ًما .

إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه وصدق ما يعتاده من توهم

12.الحرص على جمع الإدانات من أقوال وأفعال التي تنفعه ضد خصومه وقد يحتفظ

بها مده طويلة ويبالغ في الاستناد إليها و الاستشهاد بها وتكثيرها .

13.الحرص على معرفة الأنظمة والقرارات وكل ما يمكن أن يخدم أهدافه في

خصوماته ليدافع عن نفسه أو ليهاجم غيره .

14.المبالغة في الصرامة والشدة مع ضعف مشاعر الحنان والمودة والرحمة وتغليب

العقل عن العاطفة في معظم الأمور .

15.نادراً ما يميل إلى المزاح أو يرضى به في حقه وغالبا ما يبحث فيه عن معنى

خفي قد يكون الممازح أراد به إهانته، كما أنه هو إذا مازح فإنه يستثمر المزاح في

إهانته وانتقاد غيره ومماراتهم ونحو ذلك، كما يقال : ( مزح برزح ) .

16.القدرة على الإصغاء والتركيز مع البحث عن معنى خفي في نفس المتحدث

والمبالغة في تصور التآمر ضده والتحامل عليه .

17.التركيز على أخطاء الآخرين وعيوبهم وهفواتهم ونقصهم واستخدام ذلك في

المواجهة معهم مع التغاضي عن حسناتهم .

18.شديد الغيرة جداً و يحب المنافسة كثيراً.


_ كيف تعامل من طبعه سوء الظن والريبة :


هذه بعض الأفكار المقترحة والتي ليس بالضرورة أن تكون مجدية في كل الأحوال ومع

كل الأشخاص لذوي الشخصية المرتابة :

1.يجب الحذر في التعامل معه فهو يقرأ ما بين السطور و يفسره على أنه تهديد لذا

يجب أن يتم وزن كل كلمة في التعامل معه و أن تكون الكلمات مختصرة قدر الإمكان.


2.الصراحة والوضوح معه في الأقوال والأفعال لئلا تثير الريبة في نفسه .

3.عدم المبالغة في الصراحة معه أو الاعتذار منه إذا بدر منك تجاهه تقصير فإنه قد

يفسر تصرفك تفسيراً غير الذي قصدت أنت .

4.تجنب مجادلته ومماراته وانتقاده ولاسيما أمام الناس وبين له ما تراه صواباً بأسلوب

لطيف دون تعنيف أو ألزام بتغيير قناعاته فليس هيناً عليه أن يفعل ذلك .

5.إن احتجت إلى محاورته فستعد لذلك بالأدلة المقنعة والحجج القوية والحوار الهادئ

مع الحذر من إسقاطاته .

6.لا تدعه يسقط عليك أخطائه وتقصيرة وهفواته ولا تواجه بعنف فينفجر إلا إذا كان لك

عليه سلطان وتستطيع أنت أن تسيطر على الموقف ولديك ما يكفي من البراهين

والشهود .

7.أعطه ما يستحقه من الاحترام والتقدير إن كان أهلاً ولا تحتقره إن لم يكن أهلاً

للاحترام .

8.إذا رأيت أن المواجهة الكلامية لن تجدي معه فستعمل أسلوب المكاتبة .




_ من مجالات نجاح الشخصية المرتابة :

أي مجال يتطلب الحذر واليقظة والحزم وضبط النظام خصوصاً في مجال الإدارة

المدنية إن كانت أو عسكريه .

انتهت الحلقة الثانية والى اللقاء في الحلقة القادمة إن شاء الله مع



ثانياً: الشخصية الساذجة


ثالثاً: الشخصية القاسية


رابعاً: الشخصية العطوفة
  #8  
قديم 22-01-2008, 05:44 AM
ق و ت ق و ت غير متصل
عضو دائم
 
تاريخ التسجيل: May 2006
مشاركات: 99
موضوعك حلو الله يعطيك العافية
  #9  
قديم 22-01-2008, 07:24 AM
احبه مدى الدهر احبه مدى الدهر غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: May 2006
مشاركات: 35
تسلمين على نقلك الرائع
انا بانتظارك
  #10  
قديم 22-01-2008, 07:30 AM
ديسق ديسق غير متصل
عضو نشيط جدا
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
مشاركات: 327
جميل جداً
نتابع
 

علامات

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح

الإنتقال السريع


الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 05:02 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لموقع و منتدى عالم الأسرة و المجتمع 2010©