هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك. للإشتراك الرجاء اضغط هنــا

إعلان شبكة الألوكة شبكة الألوكة  

 

 

الرئيسية قوانين المشاركة في المنتدى لاستعادة كلمة المرور لتفعيل العضوية لطلب كود تفعيل العضوية لطلب اعلان
العودة   منتدى عالم الأسرة والمجتمع > الحياة الزوجية > المتزوجين

فعاليات و أنشطة المنتدى


المتزوجين مواضيع تهم المتزوجين من الرجال والنساء.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 18-11-2012, 12:18 AM
نور الإيمان نور الإيمان غير متصل
العضو الماسي وكبار الشخصيات

 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
مشاركات: 6,369
Post أريد الفضفضة وزوجي لا يسمعني ؟

هذه شكوى كل النساء بدون استثناء ، ولذلك هذه دعوة مني لنرى الموقف عن قرب :

سأتطرق لأنماط شخصيات الرجال { الأزواج } في هذا الموضوع وكيف تتصرف الزوجة مع كل نمط وفق تصنيفه

غالبا الازواج في هذه الشكوى ينتمون لأنماط محددة سأستعرضها تباعاً :

النمط الأول : اصامت الكتوم نتيجة التربية والظروف ، لكنه مع المقربين جداً منه نراه منفتح يضحك يتكلم وغالبا يكون له صديق واحد او اثنان على الاكثر هم من يكون على طبيعته جدا معهم وان اجتمعوا مع عدد كبير نراه يصمت ويراقب ويستمع للحديث دون مشاركة كبيرة الا ما ندر

هذه النوعية تحب بصدق اذا اعطت تعطي بدون مقابل واذا احبت تحب بإخلاص ، نراه عندما يرتبط يحب خطيبته حبا بالغا يكون كريم معها ماديا وعاطفيا ، وبعد زواجهم يكون جدا سعيد بها فيبدأ بالعطاء بصورة اكبر تصل لدرجة مساعدتها في اعمال البيت مثلا واسماعها الكلام الجميل ، وغالبا تكون الزوجة خجولة ولا تبادله الحديث وشيئاً فشيئاً مع الرتابة ومع الروتين ، تعتاد الزوجة على طبع زوجها الاول ولا تبادر لانها اعادت عليه هو من يعطي بدون مقابل او انتظار الرد منها ، فيعود الرجل لحالته الاولى مع الوقت الصمت وكتمان المشاعر واخفاء ألمه خاصة لو صادف مشكلة مع مدير عمله او مع احد اصدقائه او في بيت أهله ، فهذه الشخصية جدا جدا حساسة تتأثر وتنجرح لاي مشكلة فيبدأ بالصمت والانعزال وتعتقد الزوجة ان زوجها تغير او لا يشعر بها او انه لا يكثرت بها

ولكنه في حقيقة الامر يعاني من مشكلة كبيرة جدا على الاقل بالنسبة له وبما انه من النوع الكتوم فيخفي عنها الامر

في تلك الاثناء تكون الزوجة مع الاولاد وشغل البيت ومشاكلهما فتنتظر عودته وتبدأ بالشكوى ، وبما انه مضغوط مثل زجاجة الماء المعبأة لآخرها فلا يوجد لديه متسع للمزيد من الهموم والمشاكل ، فإما ان يكون عصبي او لا يريد الاستماع او انه متضايق ومكتئب يريد فقط الانعزال لوحده ، فيصل لها انه يخرج ويعود فقط لعالمه الخاص دون ان يشعر بها

كيف تعالج الزوجة هذه الحالة وكيف تتصرف مع زوجها المصنف تحت هذا النمط ؟

شخصية هذا الزوج محتاج للإحتواء ولن اقول لمن يعطيه مقابل او بمقدار ما يعطي هو ، بل يكفيه تقدير ما يقدمه وما يقوم به لشريك حياته ، يفرح لكلمة الشكر ، يسعد كلما وجد اهتمام من الزوجة بطعامه وبيته وثيابه ، لو وجد منها فقط احترام له لا تقاطعه لا ترفع صوتها عليه ، وكما نرى انها اشياء بسيطة لكن للأسف كثير من زوجات هذا النمط تهمل حتى هذه الاشياء البسيطة

لاني اؤمن ان المشكلة ليست وليدة موقف بل هي تراكمات سنين او مواقف طويلة

العامل الثاني : ان تكون له وهذا مفتاح حل المشكلة { صديقة } بكل ما تعني الكلمة من معنى : كما سبق وذكرت ان هذه الشخصية جدا معطاءة لكل من تعرفهم بدون الوقوف هل يستحق ام لا هل سيرد لي الجميل ام لا وغالبا يقع في اخطاء عطاءه ومع ذلك لا يتوانى عن العطاء مجددا لانه طبعه ، وبالتالي يقع فريسة سهلة جدا للمستغلين فيستغلون طيبته ويقع هو في المصائب

مثلا لو اعطى سيارته لصديق ليقضي بها حاجاته ثم فعل بها حادث او ضرب رجل ، وعاد ووجدتي ان وجهه متغير ولاحظتي انه عاد على قدميه او بسيارة اجرة وسألتيه اين السيارة ؟ غالبا لن يجيب طالما انه يعرف انك لستي صديقته ، وغالبا ستعرفين الامر من زوجات اصدقائه او اثناء حديثه على الهاتف ، ستكون ردة فعلك غالبا : هذه آخرة الطيبة ، او هذه ليست طيبة هذه سذاجة ، او هذا اللي اخدناه من اصحابك ، او ان شاء الله تبطل طيبة مع الناس اللي ما جابتلك الا المصايب ، لا تمرري الامر بسهولة وتأخذين موقف الزعل والخصام وعدم محادثته حتى يتعلم ولا يعيدها

موقف الصديق : لن يناقش الامر اول كلمةسيقولها له بسيطة ان شاء الله ويذهب ليكون بجانبه ويشد من ازره

لو عدنا لسير نساء الرسول صلى الله عليه وسلم وسير الصاحبيات لوجدنا كل حلول لمشاكل الزوجات فلنا في سيرة نساء الرسول صلى الله عليه وسلم أفضل مثال على ذلك :

السيدة { خديجة } رضى الله عنها ، تزوجت رسول الله عليه الصلاة والسلام اعطته مالها ولا يشك مخلوق انها كانت توفر له كل اسباب السعادة والهدوء والراحة في بيته ، كانت له الام والزوجة ، بل والصديقة والمثال امامنا : رغم كل هذه العوامل التي تجعل الزوج لا يترك بيته بل ويراه جنة مع وجود الكفار والمكذبين والمافقين في كل مكان حتى قبل نزول الاسلام الا انه كان يعتزل زوجته الحبيبة وبيته ويذهب لغار حراء ، حتى اتاه جبريل عليه السلام وباقي الموقف نعلمه جميعنا

ولكن عندما تعرض الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم لذلك الموقف لمن ذهب ولمن التجأ من البشر ؟

اول من لجأ له هو زوجته ، لانه يعلم انها لن تخذله ولن تخزيه عليه الصلاة والسلام

كان من الممكن ان تقول له وانت اصلا ايش اللي يخليك تروح هالمغارة المهجورة ، او عندك البيت انا ايش نقصت او قصرت عليك ، البيت نظيف والاولاد هاديين وانا ما اطلب منك شي بالعكس اعطيتك كل شئ ، او هذا اللي اخدناه من عزلتك ، او بس ان شاء الله ما تكون تعرضت لشي مؤذي الحين وين نروح لمشايخ او اطباء ، او انا قلت ان هذه المغارة فيها شي

او على الاقل اصيبت برعب ولم تستطع ان تحتويه وطلبت منه ان يذهب لجارهم او لصديقه او لاهله او اهلها او او او

ولكن كيف تصرفت ؟

اخبرته كلام مختصر ولكنه عظيم

يقول الدكتور راغب السرجاني في موقف خديجة رضى الله عنها

موقف السيدة خديجة يدعو إلى العجب والاستغراب، فهي لم تخف كعادة النساء أو كطبيعة البشر، بل لم تتعجب أو تتساءل.
وأخذت الأمر بكل بساطة، وكأن الرسول يقص عليها أمرًا عاديًّا، بل قالت له في يقين غريب: "كَلاَّ وَاللَّهِ مَا يُخْزِيكَ اللَّهُ أَبَدًا، إِنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحِمَ، وَتَحْمِلُ الْكَلَّ، وَتَكْسِبُ الْمَعْدُومَ، وَتَقْرِي الضَّيْفَ، وَتُعِينُ عَلَى نَوَائِبِ الْحَقِّ".
استنبطت السيدة خديجة أن هذا الرجل صاحب الأخلاق الحميدة لن يخزيه الله أبدًا.
وما أشارت السيدة خديجة إلا إلى معاملاته للناس، وخدماته لهم، ولم تشر من قريب أو من بعيد إلى تحنثه وتعبده واعتكافه.
فالمعاملات مع الناس هي المحك الحقيقي لتقييم الإنسان.
والسيدة خديجة تعي دور الزوجة تمامًا، فعملت على تهدئة النبي ، فهي مثال الزوجة المؤمنة، فهي سكن ومصدر طمأنينة لزوجها، كما أخبر الله تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً} [الرُّوم: 21].
ولم تشأ هذه المرأة العاقلة الكاملة أن تترك النبي للأوهام والضلالات، وفضلت أن تذهب إلى أهل العلم والدراية فذهبوا إلى ورقة.
وفي اختيارها ورقة بن نوفل يدل على حكمة ورجاحة عقل هذه المرأة، وعلى فطرتها السليمة النقية، فلم تذهب به إلى كاهن أو خادم للأصنام، ولكن ذهبت به إلى رجل على ديانة السابقين، فكان قد تنصَّر في الجاهلية.
وفي ذلك رسالة إلى كل شباب الأمة، فإن في اختيار الزوجة الصالحة نقطة محورية في حياة الفرد المسلم، وهذه النقطة مهمة في بناء الأمة كلها.

ابتدت حديثها بذكر اعماله الصالحة وعطاءه للناس وايقنت ان هذه النفس المعطاءة لن يعرضها الله لشر ابداً ، وثقت به وجعلته يثق بها انها عند وقوعه في المواقف القاسية ستكون له احن عليه من والديه فلا تكون هي والزمن عليه

فالحل مع هذا النمط من الازواج كما قلت ان تكوني صديقته : هل تعرفين معنى الصديق لزوجك ؟ هذه الشخصية كلما ضاقت بها الدنيا تذهب للصديق وهما كما ذكرت واحد او اثنان على اقصى تقدير ، فيبوح له بكل ما في قلبه سواء مشكلة حديثة او ضيق عابر، كيف يقابل الصديق كلامه ؟ يستمع له حتى يكمل كلامه تماماً ثم يقول له انسى يارجل كل الاشياء تمر وستمر هذه وتنسى ، سنرى هذا الزوج تهللت اساريره وارتاح وعاد لطبيعته ، لو كان قد وقع بمشكلة تتطلب التدخل سنرى الصديق تدخل بالعمل وخلصه او ساعده منها او على الاقل كان صامتا لكنه وقف بجانبه وهو يحترمه ويقدره دون ان يلقي عليه اللوم

هكذا كوني لزوجك صاحب هذا النمط : حتى يرتاح للفضفضة هو اولا لك ويرجحك عن صديقه المقرب فتكوني انتي سره ومخبأه فلا تعايريه او تلوميه او تقللي من شانه او تعاقبيه ، استمعي له وطيبي خاطره واريحي نفسه ان الله سيجزيه خير الجزاء على ما قام به لان نيته طيبة ، او على الاقل استمعي له حتى يكمل وطمئنيه بكلمات بسيطة تريحه

فلابد من بداية الزواج ان تعرفي نمط زوجك فتساعديه { واخص هذا النمط } على البوح هو اولا بما يضايقه ، بمجرد عودته يكون ما يحتاج له جاهز ، ثم عند راحته اطلبي منه هو ان يفضفض لكِ حتى يرتاح خاصة لو وجدتي ان وجهه متغير ، اكله قل ، ليس على طبيعته

وبعد ان يفضفض شدي من عزمه ذكريه بمواقفه الطيبة معك ومع الناس ، ثم فضفضي انتي له بكل ما يضايقك فيكون مستعد

فهذا الزوج علاجه ان تخرجي ما في قلبه من ضيق بغض النظر عما فعل من اخطاء فتذكري ان اخطاءه نتيجة طيبة زائدة ونية صافية ثم يكون هو مستعد لسماعك بكل حواسه

فنخرج من النمط الاول للازواج ان العلاج في الفضفضة كلا للآخر ، اخرجي فضفضته لك بتلك الوسائل حتى تفضفضي له كما تريدين

وهكذا يترسخ الحب في ارقى صوره عندما يترجم الحب بين هذان الزوجان بأن يشكي لها هم يومه وهو يعرف انه يفضفض لبئر عميق لن تعايره ولن تنقل الكلام لامها هل عرفتي ماذا فعل زوجي المصون ، وهي تشكي له هم يومها فيخففان على بعض فتكتمل صورة الحب بينهما

النمط الثاني من الأزواج :

يتبع الرجاء عدم الرد حتى يكتمل الموضوع بالكامل
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18-11-2012, 02:09 AM
نور الإيمان نور الإيمان غير متصل
العضو الماسي وكبار الشخصيات

 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
مشاركات: 6,369
رد : أريد الفضفضة وزوجي لا يسمعني ؟

النمط الثاني : وهو الصامت الكتوم بفطرته وطبيعته ، حتى لو ابويه متكلمان واجتماعيان جدا ، ولكنه بطبيعته دائم الصمت حتى مع اصدقائه المقربين ، مشاعره جافة نوعا ما ، لا يتحدث الا لو تم التطرق لصلب الشئ الذي يهواه ويعشقه وغالبا اما ان تكون هوايته او مهنته الاصلية مثلا لو كان يحب السيارات او تربية العصافير او برمجة الكمبيوتر ، نراه صامت الا لو تم التطرق لأحد تلك الاشياء نراه انفتح واصبح يتحدث بطلاقة

هذه الشخصية صامتة مهما حاولتي ان تخرجي ما في قلبها نراه صامت لانه حزين سعيد هو صامت بطبعه ، يمكنك تعلم هوايته ان كانت متاحة لك او قراءة كتب عنها ليتحدث لك وتجدي نقاط مشتركة بينكما ولن تعدمي الوسيلة

هذه الشخصية لابد وان تعرفي كيف تتأقلمي معها فلا تشتكي وتنتقدي صمته وكتمانه ، ولا تنتظري منه ان يبادر هو باخراج ما يضايقك ، بل اطلبي منه ذلك طلبا وهو سيؤدي ما عليه حتى لو بدا بارد خارجيا الا انه سعيد داخليا ، اي كوني انتي المبادرة

لو كان ضيقك من عمل البيت وكان مقتدر ماليا اطلبي منه عاملة تساعدك حتى لو اسبوعيا ، لو كانت دراسة الاولاد تثقل كاهلك اطلبي منه ان يحضر من يساعدهم في الدراسة او يشركهم في دورات تقوي مستواهم الدراسي ، لو كنتي تحبين الخروج اطلبي منه تخصيص وقت للخروج واستمتعي انتي بخروجك ولا تنتظري منه ان يقوم بشئ آخر اثناء ذلك اي لا تقولي خرجنا وعدنا وهو صامت ، لو كان المال مشكلتك ولم تكوني موظفة اطلبي منه مصروف حسب امكانياته ،، وهكذا

لو كان بارداً معك بمشاعره فأول ما يجب عليكِ ان تعرفيه انها طبيعته ، يجب ان تتقبلي مشاعره وتتفهمي طبيعته وانظري الى ايجابيته وهي ان هذه الشخصية مستحيل ان يؤذي شريكته مهما حصل ولكن الزوجة تعتبر ان اهمال عاطفتها اكبر اذية لها ، لانها لا تعرف ان هذه طبيعته كمن يطلب من مقعد ان يمشي ويحزن لانه اهمل طلبه ولكن الحقيقة انه لا يستطيع المشي هذه طبيعته فماذا يفعل ؟

تقبلي طبيعته وان حصلت معك مشكلة لا تنتظري ان يبادر هو فضفضي أنتِ له بكل جوارحك واطلبي منه ان يحتضنك

وما ينتظره منك ان تتفهمي طبيعته ولا تعايريه ببروده واهماله لك ولا تنتقديه في ذلك ابدا لانها طبيعته الفطرية ، وفري له الاحترام والثقة لشخصيته وخذي منه ما تريدين بمبادرتك وطلبك ذلك صراحة ولا تنتظري منه اي ردة فعل بل اطلبي ذلك وكوني سعيدة بتلبيته طلبك


++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++ ++++++++

النمط الثالث : الزوج المرح الضحوك خفيف الظل المحب للانطلاق ، نراه لا يملك وقت فراغ منشغل دائما حتى من وجهة نظره هو حتى لو كان يجلس لقراءة جريدة نراه من العمل للاصدقاء لوالديه ثم لبيته وهكذا ، بدون ترتيب محدد في الأولويات

غالبا تكون الزوجة مع اهله او في بيتها ولكن الاغلب مع اهله ، نراها تحمل من الضغوطات ما الله به عليم اخته امه خالته اليوم اتت وقالت كذا ، ابنت عمته لمحت امامها بكلمة جرحتها .... الخ

يعود الزوج مبتهج فرح يجد الزوجة عابسة حزينة تريد منه ان يأتي ويسألها ما بها ، ولا تعلم انه يخصص وقته لاجزاء كل جزء لمحب على قلبه والان اتى الجزء الخاص بها ولكن على طريقته هو ، هو يعبر عن حبه لمن يعز عليه بقضاء وقت جميل معهم على الاقل هذه الاولوية عنده ، يريدها كأمه عندما يجلس معها تفرح به تدعو له تقدم له ما لذ وطاب من طعام وشراب تقوم بتدليله كطفل صغير فيغادرها وهو يراها اعظم ام في الكون ، رغم انها تحمل هموم بحجم الجبال واوجاع والآم جسدية تفوق حجم الأولى ، وربما يعلم ذلك جيدا ويعيه لكنه يريد ان يرى ابتسامتها ويريد ان يبتهج معها وينسى همه برؤية وجهها تبتسم

هو يريد ذلك وينتظره من زوجته .

ستقول الزوجة ومن اين آتي بهذه النفسية وانا بين اربع جدران مع اشخاص لا يحبوني او يتقصدون جرحي او مع كم هائل من المسؤوليات ؟

أقول ان الفضفضة والابتهاج اتتك على طبق من ذهب مع هذا الزوج ؟

كيف ؟ لو فرضنا انه اتى ووجدك حزينة تقولين ابنك مريض وحرارته مرتفعة من الصباح اتصل عليك ما ترد او تقول جاي في الطريق ولا تعود الا بعد ساعات ، تذهب لاصحابك وتوسع صدرك وانا بين اربع جدران مع مسؤوليات بيتك واولادك ؟

سيدافع عن نفسه بذكر قائمة من المهام الثقيلة التي انجزها

هل ذهب غيظك وضيقك وفضفضتي بتلك الطريقة ؟

الاجابة مزيد من الضيق والتعب النفسي والحزن والبعد عن شريك حياتك الذي سيراك نكدية بإمتياز

الحل مع هذا الزوج :

اعتبري وقت فضفضتك هو وقت مرحك وسعادتك والذي يبدأ بمجرد قدوم زوجك من باب البيت ، خذي بريك كما يقولون بمجرد وصوله وانسي كل شئ خلفك وتجهزي لاستقباله افضل استقبال انسي حزنك وتعبك معه امرحي معه واضحكي من قلبك معه اخبريه ماذا حصل معه من مواقف مضحكة او اخبار سعيدة فقط

بعدها ستكوني اخرجتي شحنة كبيرة جدا جدا من ضيقك وحزنك ، وسيكون زوجك راضي تماما ، بعدها يمكنك التحدث بما يضايقك وغالبا ستجدين المشكلة قلت في عينك وربما انتهت ، وغالبا هذه الزوجة المرحة التي تنسي زوجها همه يفعل لها المستحيل ليحافظ على هذه الروح وهذا الجمال وهذه الاناقة المهم ان يرى ذلك ويجده عندها وبعدها سيكون لها كما تريد

وكمثال على كلامي نرى في ي سير الصاحبيات مثل عظيم على ذلك:

الصحابية أم سليم الملقبة ب " الرميصاء "

زوجها غائب وهي وابنها الوحيد لوحدهم في شهر رمضان وفي غياب الهاتف او السائق او الاهل ، مرض ابنها وخرجت روحه لبارئها امام عينها ،،، ماذا فعلت ؟

طبيعي عندما يعود الزوج يجدها تلطم وجهها تنوح وطبيعي ان يسمع صوتها قبل دخوله البيت ، وبمجرد ان تجده أمامها تُنزل عليه اللوم والتقريع حتى لو كان عائدا من اجتماع وزاري

الان جئت ؟ ابنك مريض وانت تعرف اني لوحدي معه ولا يوجد معنا اي وسيلة اتصال بك وتركتنا لوحدنا ، او نحن لا نريد مال نريدك بجانبنا فقط ،،،،، والباقي تعرفونه مزيد من الكلام واللوم والعقاب الذي سيستمر اشهر طويلة ، وطبعا ليلتهم التي كان يحلم بها بعد غياب انتهت وهي ابتعدت عنه لاشهر طويلة وربما انتهت حياتهم بالانفصال متهمة اياه بانه زوج مستهتر لا يتحمل المسؤولية

لكن أم سليم فهمت نمط زوجها انه زوج مرح ضحوك لا يحب النكد ، وفكرت بمنطق وعقلانية ، ابني ومات ولن يعود مهما فعلت ، فلماذا اخسر الزوج والولد ؟

فهمت نمط زوجها ففعلت ما يريحه تجهزت له كالعروس واستقبلته بوجه باسم يفرح قلبه وقدمت له طعامه ورغم انه سأل عن ابنه وهذه حجة كبيرة لتخبره عما حصل الا انها آثرت ان تمضي الليلة كما لو ان ابنها حي يرزق فتستقبل زوجها افضل استقبال ، فلما ذهب إلى النبي صلى الله عليه وسلم أخبره الخبر فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم : بارك الله لكما في ليلتكما .. [ البخاري ]

وكانت مباركة معنوية ومادية لان الله بارك للزوجة حسن استقبالها لزوجها وفهم نفسيته والوقوف على ما يسعده هو لا ما يسعدها هي ومن ثم عندما تُحقق السعادة لزوجها فإنها ستنهل من ينابيع السعادة مثله وستجد ذلك امامها حقاً يقول أحد الصحابة: إنه وُلد لأم سليم وزوجها من تلك الليلة عبداللَّه بن أبى طلحة فكان لعبد الله عشرة من الولد، كلهم قد حفظ القرآن الكريم


++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

عزيزتي هناك بديهيات يجب ان تعرفيها ان الزواج مسؤولية واولاد وزوج يحمل طباع وافكار وشخصية تختلف عنك وحياتك كإبنة تختلف عن حياتك كزوجة ، والان بعد هذه القرون الطويلة من التطور والتكنولوجيا اصبحت مهمة النساء اقل شئنا ام ابينا ففهم نفسية الشريك اصبحت متاحة امام الجميع لتعيشي حياة على الاقل خالية من النزاعات والشكوى ، فعصر الشكوى انتهى في عصر النت والتطور ، المطلوب من المراة العمل وان تنظر لافعال الصحابيات وحكمتهن وان توظف التطور في صنع حياة زوجية مستقرة حتى لو صادفتك مطبات هذا طبيعي ولكن الغير طبيعي الوقوف عندها والاستسلام لها

شئ آخر ذكره العلماء في العصر الحديث ان من تشكو من تسلط الزوج عليها يقهرها او ينغص عيشها او يحرمها او يعيشها التعاسة بعينها تفتقد هي لتقوى الله حتى لو بدا عليها ظاهريا الصلاح وهنا لا اعمم اقول الاغلب ، ولذلك فلنعد لله وننتهي من الغيبة والنميمة والحسد والكذب والحقد على الاخرين ونتجه لله نتوب من الاعمال التي تغضب الله نبر الوالدين ان كانا احياء نتعلم الرضا وحمد الله في كل وقت والاتجاه له عند الضيق وعندها سيصلح الله حالك مع زوجك

انتهى الجزء الأول من الموضوع في لقاء مع جزء جديد إن شاء الله وانماط جديدة من الازواج وطرق التعامل والتكيف معهم

ومني دعوة مجدداً لقراءة قصص نساء الرسول والصحابيات حتى تجدي فيها عزيزتي اجابة لكل مشكلة عندك

شكراً لقرائتكم الموضوع
.
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 18-11-2012, 02:22 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ المتفائل بالله
المتفائل بالله المتفائل بالله غير متصل
عضو مثالي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
مشاركات: 1,406
رد : أريد الفضفضة وزوجي لا يسمعني ؟

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
بارك الله فيك وزادك حكمة وإيمان
والله لأنه من اجمل ماقرأت هنا

الله يكثر من امثالك بين النساء
والله متعطشين لمن هن مثل عقلك

لاقوة إلا بالله .. حفظكِ الله.

كل ماتريدون معرفتة عن عالم العطور
http://www.66n.com/forums/showthread.php?t=249650

اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 18-11-2012, 04:17 AM
"غزلان" "غزلان" غير متصل
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
مشاركات: 442
رد : أريد الفضفضة وزوجي لا يسمعني ؟

ما قرات المقال كاملا ..
لانه مع احترامي لك اختى نور يحمل كثير من المثالية و النزوع الى الملائكية
نحن بشر و الزوحة خاصة كائن له قدرات محدودة ..

وهذا يخالف طبيعة خلقها التى ورد بيانها في كثير من الأحاديث
لو كانت الزوحة بهذه القوة الخارقة لكان الاولى ان تتولى هي قوامة الاسرة !

نحن الان نتعامل مع عصر متغير بسرعة هائلة و تتغير معه الأفكار و النفسيات و
تزيد الضغوط النفسية والمادية بشكل هائل ..
نحن لنا خلفية ثقافية تفرضها الحياة و واقعها و نتعامل مع زوج ليس كابي طلحه او
عمر او عثمان ... ! نحن وهم ( الزوحات و الازواج الان ) بيننا تقارب فكري و سلوكي ..
ومن الخطأ و الظلم ان نطلب المثالية و نكران الذات من طرف دون الاخر ..
او ان نتعامل مع زوج سئ الخلق و الدين تماماً كما تتعامل صحابية مع صحابي مبشر بالجنة !
هل نتوقع النتيجة واحده ..
لا وربي لا يستوون إطلاقا ...!

فضلا على ان التحليل النفسي او التخيلي لمواقف الصحابيات بشكل لم يرد في كتاب او سنة
او عن سلف هو خطا أيضاً ..
و قلتيها انتى أيضاً لم يكن هناك وسائل مواصلات و ما كان أيضاً الصحابي الجليل غائب
في استراحة او جمعة أصدقاء او مسافر لحرام او متعة او متخليا عمدا عن مسولية !
فالقياس هنا خاطئ جذريا ..

ابني مريض و زوجي لاهي و انا مشحونة بعاطفة الأمومة وقلقها التى أودعها الله تعالى في نفسي
وقلبي لأجل حماية صغاري ، اقول واستعد و ابتهج و أمرح واحافظ على روحي المرحة وانكت بالعامية
عشان لا اعكر مزاج زوجي ؟! و لا اكون نكدية ...!
و بعدها أنسى و لا احتاج لفضفضة حسب قولك ؟! اي قلب هذا اللى راح احمله
وأي زوج هذا الذي يزعجه ان اخبره بمرض ابنه فلذة كبده و مسؤوليته امام الله ..
تصرف طاغي المثالية و الغير واقعية ...

انا هنا لا اقصد قصة الصحابية بل المثال الذي ذكرتيه في استقبال الزوج بروح مرحة
و التنكيت و ابني مريض و انا مشحونة سلبا ..
اما قصة الصحابية فأرى ان فائدتها هي الصبر وقوة الايمان على أقدار الله تعالى - وهذا الصحيح-
و قد تحتمل أيضاً انها هي رغبة في العوض من الله فاستعدت للقاء الزوجي مع زوجها
( هناك الف تفسير و تفسير لو اردنا تفسيرها هكذا كما يفعل البعض )
وهل كل مقهورة و مظلومة من زوجها عاصية لله ، بل تجاوزوا الحد ليثبتوا قصرا صدق
قولهم بان زعموا انها حتى لو صالحه صلاحها ظاهري ..
لا اله الا الله ! و هل شقوا عن قلبها ..!
او انه عذر للزوج و لظلمه فعادة مجتمعنا ان الزوج بري و كل اوزاره تحملها زوجته
الحمدلله انهم لا يملكون حساب و لا جزاء ..

نحن فعلا نرى في واقع الحياة الدنيا ان الفاضلات و الافاضل هم و هن الاكثر بلاء من غيرهم
فالأنبياء اكرم الخلق على الله تعالى هم اكثر الناس بلاء و محنه ..
هل كانت زوجة فرعون ؟ عاصية حتى لو ظاهرها الصلاح ! فبتلت بزوج طاغية نكل بها
هل لوط و نوح عليهم السلام ليسوا صالحين ! ابتليا بزوجات خانتهما و غير صالحات
هل كل مبتلى عاصي او حسب قولكم اغلب المبتلين عصاه ؟!
هذا مخالف لسنة الله الجارية بخلقه منذ الأزل ..

الحياة الزوجية طرفان لا تقوم بواحد دون الاخر و مشاركة فعليه دون أنانية
اغلب مشاكلنا هي من سياسة : الكيل بمكيالين !
و انتقاء النصوص التى تخدم مصالحنا و غض الطرف عن النصوص التى تبين واجبنا
و تسخير الطرف الأضعف للأقوى متنكرين لحاجته وحقه الذي فرضه الله تعالى بعدله و رحمته وعلمه

الشعارات و المثاليات التى تقول ان الزوحة ملاك مجردا من نوازع البشر
وأنها تملك العصا السحرية لحل المشكلات و القيام بالواجبات و زيادة و التضحية
الى حد نكران إنسانيتها ..
كلها أسس لهدم المودة و الرحمة و التناغم بين الرحل و المراة بل وسبب لتمرد و الانفجار

الزوجة مثلها مثل الرجل في احتياجاته بل تكون اكثر حاجة لعاطفيتها و لكونه قيم عليها
و كل منهم لابد ان يبذل ما عليه مخافة لله اولا وتقدير لشريكه ثانيا و الأبناء مسولية الاثنين معا
و ليس الزوحة فقط .. !

لا قول اعدل من قوله تعالى ( ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف )
و قوله عليه الصلاة و السلام ( كلكم راع و كلكم مسول عن رعيته )

بل ان رسول الله كان يوصي الرحال بزوجاتهم و مراعاة نفسيتهن و طبيعة خلقهن
و لم يرد انه بين للمراة طبيعة خلق الرجل ...
مما يدل على انها اكثر حاجة للفهم و الاستيعاب و تقوى الله فيها ..

المعذرة اختى الكريمة واتمنى ان تتقبلي قولي برحابة صدر
لكن الان الازواج يتأثرون بهذا المقال و الكل يحمل بهذه الحورية اللى من الجنة
مثل ما تأثرت النساء برومانسية مهند ^_^
و النتيجة سلبية عكسية ..

اخر تعديل كان بواسطة » شقـردية في يوم » 18-11-2012 عند الساعة » 01:22 PM السبب: نأمل منك عدم التعرض للعلماء ..
اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 18-11-2012, 04:22 AM
نور الإيمان نور الإيمان غير متصل
العضو الماسي وكبار الشخصيات

 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
مشاركات: 6,369
رد : أريد الفضفضة وزوجي لا يسمعني ؟


 
 

الرسالة الأصلية كتبت بواسطة المتفائل بالله مشاهدة المشاركة

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
بارك الله فيك وزادك حكمة وإيمان
والله لأنه من اجمل ماقرأت هنا

الله يكثر من امثالك بين النساء
والله متعطشين لمن هن مثل عقلك

لاقوة إلا بالله .. حفظكِ الله.


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وفيك أخي الكريم ، ولك مثل ما دعوت لي وأكثر ، وحفظك اخي الفاضل بما يحفظ به عباده الصالحين

كل الشكر والتقدير لمرورك الكريم
اضافة رد مع اقتباس
  #6  
قديم 18-11-2012, 04:31 AM
نور الإيمان نور الإيمان غير متصل
العضو الماسي وكبار الشخصيات

 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
مشاركات: 6,369
رد : أريد الفضفضة وزوجي لا يسمعني ؟


 
 

الرسالة الأصلية كتبت بواسطة "غزلان" مشاهدة المشاركة

ما قرات المقال كاملا ..
لانه مع احترامي لك اختى نور يحمل كثير من المثالية و النزوع الى الملائكية
نحن بشر و الزوحة خاصة كائن له قدرات محدودة ..

وهذا يخالف طبيعة خلقها التى ورد بيانها في كثير من الأحاديث
لو كانت الزوحة بهذه القوة الخارقة لكان الاولى ان تتولى هي قوامة الاسرة !

نحن الان نتعامل مع عصر متغير بسرعة هائلة و تتغير معه الأفكار و النفسيات و
تزيد الضغوط النفسية والمادية بشكل هائل ..
نحن لنا خلفية ثقافية تفرضها الحياة و واقعها و نتعامل مع زوج ليس كابي طلحه او
عمر او عثمان ... ! نحن وهم ( الزوحات و الازواج الان ) بيننا تقارب فكري و سلوكي ..
ومن الخطأ و الظلم ان نطلب المثالية و نكران الذات من طرف دون الاخر ..
او ان نتعامل مع زوج سئ الخلق و الدين تماماً كما تتعامل صحابية مع صحابي مبشر بالجنة !
هل نتوقع النتيجة واحده ..
لا وربي لا يستوون إطلاقا ...!

فضلا على ان التحليل النفسي او التخيلي لمواقف الصحابيات بشكل لم يرد في كتاب او سنة
او عن سلف هو خطا أيضاً ..
و قلتيها انتى أيضاً لم يكن هناك وسائل مواصلات و ما كان أيضاً الصحابي الجليل غائب
في استراحة او جمعة أصدقاء او مسافر لحرام او متعة او متخليا عمدا عن مسولية !
فالقياس هنا خاطئ جذريا ..

ابني مريض و زوجي لاهي و انا مشحونة بعاطفة الأمومة وقلقها التى أودعها الله تعالى في نفسي
وقلبي لأجل حماية صغاري ، اقول واستعد و ابتهج و أمرح واحافظ على روحي المرحة وانكت بالعامية
عشان لا اعكر مزاج زوجي ؟! و لا اكون نكدية ...!
و بعدها أنسى و لا احتاج لفضفضة حسب قولك ؟! اي قلب هذا اللى راح احمله
وأي زوج هذا الذي يزعجه ان اخبره بمرض ابنه فلذة كبده و مسؤوليته امام الله ..
تصرف طاغي المثالية و الغير واقعية ...

انا هنا لا اقصد قصة الصحابية بل المثال الذي ذكرتيه في استقبال الزوج بروح مرحة
و التنكيت و ابني مريض و انا مشحونة سلبا ..
اما قصة الصحابية فأرى ان فائدتها هي الصبر وقوة الايمان على أقدار الله تعالى - وهذا الصحيح-
و قد تحتمل أيضاً انها هي رغبة في العوض من الله فاستعدت للقاء الزوجي مع زوجها
( هناك الف تفسير و تفسير لو اردنا تفسيرها هكذا كما يفعل البعض )

وهل كل مقهورة و مظلومة من زوجها عاصية لله ، بل تجاوزوا الحد ليثبتوا قصرا صدق
قولهم بان زعموا انها حتى لو صالحه صلاحها ظاهري ..
لا اله الا الله ! و هل شقوا عن قلبها ..!
او انه عذر للزوج و لظلمه فعادة مجتمعنا ان الزوج بري و كل اوزاره تحملها زوجته
الحمدلله انهم لا يملكون حساب و لا جزاء ..

نحن فعلا نرى في واقع الحياة الدنيا ان الفاضلات و الافاضل هم و هن الاكثر بلاء من غيرهم
فالأنبياء اكرم الخلق على الله تعالى هم اكثر الناس بلاء و محنه ..
هل كانت زوجة فرعون ؟ عاصية حتى لو ظاهرها الصلاح ! فبتلت بزوج طاغية نكل بها
هل لوط و نوح عليهم السلام ليسوا صالحين ! ابتليا بزوجات خانتهما و غير صالحات
هل كل مبتلى عاصي او حسب قولكم اغلب المبتلين عصاه ؟!
هذا مخالف لسنة الله الجارية بخلقه منذ الأزل ..

الحياة الزوجية طرفان لا تقوم بواحد دون الاخر و مشاركة فعليه دون أنانية
اغلب مشاكلنا هي من سياسة : الكيل بمكيالين !
و انتقاء النصوص التى تخدم مصالحنا و غض الطرف عن النصوص التى تبين واجبنا
و تسخير الطرف الأضعف للأقوى متنكرين لحاجته وحقه الذي فرضه الله تعالى بعدله و رحمته وعلمه

الشعارات و المثاليات التى تقول ان الزوحة ملاك مجردا من نوازع البشر
وأنها تملك العصا السحرية لحل المشكلات و القيام بالواجبات و زيادة و التضحية
الى حد نكران إنسانيتها ..
كلها أسس لهدم المودة و الرحمة و التناغم بين الرحل و المراة بل وسبب لتمرد و الانفجار

الزوجة مثلها مثل الرجل في احتياجاته بل تكون اكثر حاجة لعاطفيتها و لكونه قيم عليها
و كل منهم لابد ان يبذل ما عليه مخافة لله اولا وتقدير لشريكه ثانيا و الأبناء مسولية الاثنين معا
و ليس الزوحة فقط .. !

لا قول اعدل من قوله تعالى ( ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف )
و قوله عليه الصلاة و السلام ( كلكم راع و كلكم مسول عن رعيته )

بل ان رسول الله كان يوصي الرحال بزوجاتهم و مراعاة نفسيتهن و طبيعة خلقهن
و لم يرد انه بين للمراة طبيعة خلق الرجل ...
مما يدل على انها اكثر حاجة للفهم و الاستيعاب و تقوى الله فيها ..

المعذرة اختى الكريمة واتمنى ان تتقبلي قولي برحابة صدر
لكن الان الازواج يتأثرون بهذا المقال و الكل يحمل بهذه الحورية اللى من الجنة
مثل ما تأثرت النساء برومانسية مهند ^_^
و النتيجة سلبية عكسية ..


ولكني قرأت ردك كاملاً احتراماً لقلمك وحتى يتسنى لي الحكم تماماً على ما خطت يداك وليس لان هذا واجبي قبل أن أرد عليك وفقط ولكن لأسباب كثيرة اخرى لامجال لذكرها

لكني سعيدة بمرورك وحماسك الظاهر جدا للرد على الموضوع

لي سؤالان قبل الرد عليك اختي بارك الله فيك

1) هل زوجك من أحد هذه الأنماط المذكورة في الموضوع ؟ وأي منها بالتحديد ؟ مع ذكر أوجه الإختلاف إن وُجدت .

2) لو كانت اجابة السؤال الأول نعم هل تتركز مشكلتك مع زوجك ( فقط ) في مشكلة الفضفضة ؟

أنتظر إجاباتك للرد عليك

اخر تعديل كان بواسطة » شقـردية في يوم » 18-11-2012 عند الساعة » 01:25 PM
اضافة رد مع اقتباس
  #7  
قديم 18-11-2012, 05:26 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ وابل الندى
وابل الندى وابل الندى غير متصل
كبار شخصيات المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
مشاركات: 1,272
رد : أريد الفضفضة وزوجي لا يسمعني ؟

موضوع اكثر من روعه
جزاك الله خير اختي نور الايمان

استنى باقي الانماط بفارغ الصبر
بارك الله فيك وفي قلمك

اضافة رد مع اقتباس
  #8  
قديم 18-11-2012, 07:00 AM
فجر الاعياد فجر الاعياد غير متصل
كبار شخصيات المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
مشاركات: 1,941
رد : أريد الفضفضة وزوجي لا يسمعني ؟

الى الغاليه - نور الأيمان -
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
صباح الخير ,
تقريبا أغلب الأنماط التي ذكرتيها , دعمتيها ببعض نماذج الصحابه , وبزوجة نبينا الكريم محمد , خديجه رضي الله عنها
هذا بحد ذاته فخر لنا أننا نتعلم من سيرتهم الطيبه , وهذا دليل واضح بأن ديننا فيه حل لكل مشاكلنا
وأغلب المستشارين الأجتماعيين , يستدلون بأيه , أو حديث شريف , أو بقصه من عهد الصحابه , في أي مشكله تواجههم
---------

مُساعدتك للآخرين وإن نسوا ؛ خيرٌ لا ينساهُ .. الله ♥ !

اضافة رد مع اقتباس
  #9  
قديم 18-11-2012, 09:31 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ ام محمد
ام محمد ام محمد غير متصل
©؛°¨°؛©][مراقب عام عالم صحتك بالدنيا][©؛°¨°؛©
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
مشاركات: 3,295
رد : أريد الفضفضة وزوجي لا يسمعني ؟

زوجي مرح وخفيف ظل درجه اولى نادرا ما تجديه غاضب ولا يغضب بسرعه ابدا ,, وهذا ما يتعبني ,,

كل ما ذكرتيه في النمط الثالث هو حاصل معاي يعني يجيني يضحك و انا في قمه الغضب احيانا اقول مافي داعي ازعله مني ومرات القى نفسي انفجرت ,,

بس في الفتره الآخيره غيرت طريقتي صرت اما جيت للمنتدى وعرضت مشكله منها القى حل ومنها اكون طلعت اللي بقلبي ,, او اتجه الى اي مكان معزول وابدأ بالبكاء فإني اجد فيه متنفس كبير ,, بعد ابكي احس نفسي انتعشت وبعدها ارجع لزوجي ونكمل ضحك


بارك الله فيك وجزاك به خيرا

سبحان الله وبحمده ♥
سبحان الله العظيم ♡
♥♡♥♡♥

اضافة رد مع اقتباس
  #10  
قديم 18-11-2012, 12:50 PM
البليغ البليغ غير متصل
عضو المنتدى الفخري
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
مشاركات: 4,858
رد : أريد الفضفضة وزوجي لا يسمعني ؟

لله در فكرك وعلمك ومرضوعك..
يا ليتك تطرحين هذا الموضوع في إحدى الصحف أو المجلات المحلية باسمك.
اضافة رد مع اقتباس
إضافة رد

علامات

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح

الإنتقال السريع


الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 02:11 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لموقع و منتدى عالم الأسرة و المجتمع 2010©